شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2022-07-21
 

شهداء مخيم عين الحلوة

الامين لبيب ناصيف

عرف مخيم عين الحلوة، الحزب السوري القومي الاجتماعي بعد فترة قصيرة من النكبة عام 1948.

ففي منتصف عام 1951 راح الرفقاء عبد الصمد رشراش، فضل محمود شريده، وسليمان خميس ينشرون ميادىء الحزب في اوساط المواطنين الجنوبيين الذين كانوا نزحوا من سورية الجنوبية إثر النكبة، ثم بدأ الرفيق خليل محيو (من بيروت، وكان رفيقاً مناضلاً) يتردد الى المخيم ويعقد إجتماعات إذاعية، فإنتمى بفضل نشاطه 12 رفيقاً، وتأسست اول مديرية للحزب في مخيم عين الحلوة، راحت تنمو وتنشط الى ان اصبح عدد الرفقاء يناهز المئة رفيق، بالرغم من المصاعب العديدة التي واجهها الرفقاء من قبل اخصام الحزب في فترة اواسط الخمسينات.

عام 1958 التحق رفقاء مخيم عين الحلوة بمخيم بيت الشعار وشارك معظمهم في معركة شملان وفي تأمين حراسة منزل رئيس الحزب آنذاك الامين اسد الاشقر.

تورد مديرية عين الحلوة اسماء الرفقاء الذين غادروا عين الحلوة للالتحاق بمخيمات الحزب، وهم: خالد بدر، موسى عوض، ابراهيم الخطيب، ابراهيم عوض، يحي عبد الغني، خالد عزام، محمد عطايا، عبد الحفيظ عطايا، وعلي صالح الخطيب.

في الخامس عشر من شهر آب 1958 توجه الرفقاء فلاح مفلح الشبايطة، صالح محمود الخطيب، واحمد ديب الشايب الى المخيم للإطمئنان الى عائلاتهم، واخراجهم اذا امكن من المخيم، دون ان ترافقهم قوة من الجيش اللبناني او انهم تلقوا تطمينات من احد، وعند دخولهم المخيم وقبل وصولهم الى منازلهم صادفهم احد المخبرين ووشى بهم فحاصرتهم عناصر من "المقاومة الشعبية" وتم إغتيالهم بدون اي مقاومة لانهم لم يكونوا مسلحين ومنعت عائلاتهم من دفنهم في لمدافن العامة فدفنوا في منازلهم.

***

الرفيق صالح محمود الخطيب:

- مواليد حطين (فلسطين) عام 1922

- والدته لطيفة الخطيب.

- انتمى في منفذية صيدا عام 1953.

الرفيق احمد ديب الشايب:

- مواليد صفد (فلسطين) عا 1932 .

- انتمى في فلسطين عام 1948 .

- تولى في المخيم مسؤولية مدرب المديرية .

- التحق بدورات عسكرية حزبية عديدة.

- تولى مسؤولية آمر في مخيم النبي عثمان، وفي احداث عام 1958 تسلم آمر جريدة من مقاتلي الحزب في معارك شملان.

الرفيق فلاح مفلح شبايطة:

- ولد في حطين (فلسطين) عام 1931 .

- انتمى في صيدا (لم ترد سنة الانتماء) .




 

جميع الحقوق محفوظة © 2022 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه