إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الـهـويـات المـتـنـافــرة

صقر أبو فخر

نسخة للطباعة 2011-07-15

الارشيف

قبل زوال الدولة العثمانية من بلاد الشام لم يكن ثمة هويات متنافرة في هذه البقعة الممتدة من شمال حلب حتى رفح، ومن الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط إلى بادية الشام. كان الجميع سوريين. هكذا عرّفوا أنفسهم في بلاد الاغتراب منذ أن بدأت موجات الهجرة في سنة 1860 فصاعداً، وهكذا كانت مصطلحات ذاك الزمان. فهذا ميخائيل نعيمة يقول في «مذكرات الأرقش»: أنا رجل سوري من بسكنتا». وكذلك كان يكتب جبران خليل جبران وأمين الريحاني. أما كلمة «لبناني» فكانت مخصوصة بسكان جبل لبنان الذي كان مقصوراً على جبة بشري والمنيطرة وأجزاء من بلاد جبيل فقط، حتى كسروان والمتن، والشوف بالطبع، لم تكن جزءاً من جبل لبنان. وكانوا يقولون لبنان لا للدلالة على هوية وطنية، بل للإشارة إلى مكان جغرافي مثل «حلبي» أو «شامي» أو «حوراني»، أو «ديري» أو «بقاعي». ولو راجعنا الكتابات التاريخية الحديثة ولا سيما كتب فيليب حتي وجرجي زيدان والمطران يوسف الدبس ولويس شيخو وغيرهم كثيرون، لا نجد ما يخالف هذه الفكرة؛ فجميع سكان بلاد الشام هم، في هويتهم القومية، عرب أو عرب سوريون، أو سوريون. أما انتسابهم فيكون إلى القبيلة، فهذا من شمّر وذاك من الحويطات، وذلك من الجبور... إلخ.

بزوال الدولة العثمانية من بلاد الشام في سنة 1917، قُسّمت هذه المنطقة بحسب اتفاقية سايكس ـ بيكو إلى مناطق للنفوذين الفرنسي والبريطاني، وظهرت جراء ذلك أربعة «أوطان». وبالتدريج راح كل «وطن» يبني هويته الذاتية على خليط من التاريخ والأسطورة والخرافات والسياسة والمخاوف من المحيط. وهكذا ظهرت أربع هويات «وطنية» متنافرة، غير متآلفة، بعدما كان الجميع منضوين في هوية واحدة.

1 ـ الهوية الفلسطينية: بين سنة 1917 وسنة 1939 كان الصراع في فلسطين صراعاً مجتمعياً بين أصحاب الأرض التاريخيين والمهاجرين اليهود، أي بين الفلسطينيين العرب والمجموعة اليهودية المهاجرة. وفي تلك الأثناء كانت مطالب الفلسطينيين، كما وردت في ميثاق الحركة الوطنية الفلسطينية سنة 1919، تتلخص بثلاثة: وقف الهجرة اليهودية؛ إنهاء الانتداب البريطاني؛ الانضمام إلى الوطن الأم سوريا. لكن الهوية الوطنية الفلسطينية لم تبدأ بالتبلور إلا منذ سنة 1936 فصاعداً، في سياق تخلي الكتلة الوطنية السورية عن لبنان وفلسطين كشرط من شروط توقيع المعاهدة السورية ـ الفرنسية للجلاء عن سوريا. فقد أصرّت فرنسا على منع السوريين من نجدة إخوانهم في فلسطين في أثناء ثورة 1936 ـ 1939 لأن بريطانيا، الدولة المنتدبة على فلسطين وشريكة فرنسا في تقسيم النفوذ بينهما في بلاد الشام، تضغط للحؤول دون تدفق المتطوّعين السوريين والسلاح إلى فلسطين. ومع انحسار دور الكتلة الوطنية في الشؤون الفلسطينية، وجراء موقف الدول العربية من الإضراب الكبير في سنة 1936، وضغطهم لوقف ثورة 1936 ـ 1939، بدأت الهوية الوطنية الفلسطينية تتبلور رويداً رويداً، لكنها اتخذت طابعها الوطني لا من تنافرها مع الهوية السورية، بل من مواجهتها محاولات الإلغاء والطمس التي مارستها إسرائيل منذ قيام دولة إسرائيل في سنة 1948. فإسرائيل كي ترسخ روايتها المعروفة عن صلة اليهود بأرض فلسطين (إيرتز يسرائيل)، قامت بمحو الهوية الفلسطينية التاريخية عن المكان الفلسطيني، وغيّرت أسماء المواقع كلها، وكانت بهذا المعنى تريد أن تنفي وجود شعب فلسطيني تماماً، لذلك كان الرد هو إعلاء شأن الهوية الوطنية، والمغالاة فيها أحياناً، في مواجهة سياسة المحو والطمس، وفي سياق التصدي للنفي والإلغاء. وبناء على ذلك، فالهوية الوطنية الفلسطينية التي ازدادت تبلوراً مع صعود حركة فتح واندلاع الكفاح المسلح الفلسطيني في سنة 1965، وترسخت أكثر فأكثر بعد سنة 1967، كانت، في الأساس، هوية ذات حضور فعلي في مواجهة إسرائيل. أما تنافرها مع الهويات الإقليمية الأخرى فكان عابراً وموقتاً.

قبل زوال الدولة العثمانية من بلاد الشام لم يكن ثمة هويات متنافرة في هذه البقعة الممتدة من شمال حلب حتى رفح، ومن الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط إلى بادية الشام. كان الجميع سوريين. هكذا عرّفوا أنفسهم في بلاد الاغتراب منذ أن بدأت موجات الهجرة في سنة 1860 فصاعداً، وهكذا كانت مصطلحات ذاك الزمان. فهذا ميخائيل نعيمة يقول في «مذكرات الأرقش»: أنا رجل سوري من بسكنتا». وكذلك كان يكتب جبران خليل جبران وأمين الريحاني. أما كلمة «لبناني» فكانت مخصوصة بسكان جبل لبنان الذي كان مقصوراً على جبة بشري والمنيطرة وأجزاء من بلاد جبيل فقط، حتى كسروان والمتن، والشوف بالطبع، لم تكن جزءاً من جبل لبنان. وكانوا يقولون لبنان لا للدلالة على هوية وطنية، بل للإشارة إلى مكان جغرافي مثل «حلبي» أو «شامي» أو «حوراني»، أو «ديري» أو «بقاعي»2 ـ الهوية اللبنانية: منذ البداية كان إعلان الجنرال غورو قيام دولة لبنان الكبير في سنة 1920، بعد معركة ميسلون الخالدة، وبلسان الانتداب لا بلسان اللبنانيين، تعبيراً عن إرادة المستعمر لا عن إرادة الشعب. ولم يكن تأسيس الكيان اللبناني ناجماً عن الحاجة إلى دولة جديدة، كما لم يكن له أي أساس تاريخي أو بشري يبرر هذا التأسيس لولا ما يسمى «المشكلة الشرقية» ومنها مشكلة الأقليات الدينية. لذلك كان قيام دولة لبنان الكبير، وهو حاصل جمع متصرفية جبل لبنان إلى الأقضية السورية الأربعة وولاية بيروت، ذا طابع طائفي واضح، ومسيحي ماروني بالدرجة الأولى. وبناء على هذا الأساس تسربلت الهوية الوطنية اللبنانية بالطابع المسيحي، وجرى التشديد على اختلاف لبنان عن محيطه اختلافاً كاملاً. وفي هذا السياق ظهرت فكرة «القومية اللبنانية»، واخترعت خرافات كثيرة عن التاريخ اللبناني القديم والحديث، ووظفت كلها لصوغ هوية متنافرة مع الهويات الوطنية المجاورة، وبالتحديد السورية والفلسطينية. وكان ذلك مدعاة للاصطدام بمجموعات أخرى من المسلمين الذين كانوا يتوجسون من هذه الهوية الجديدة. وعلى سبيل المثال اشترطت فرنسا في سنة 1936 على شكري القوتلي وأركان الكتلة الوطنية في سوريا القبول بانفصال لبنان عن سوريا، والاعتراف بضم طرابلس وصيدا والبقاع وحاصبيا والهرمل إلى لبنان كي يصبح في الإمكان إبرام المعاهدة السورية ـ الفرنسية.

وعندما قبلت الكتلة الوطنية استقلال لبنان، ومالت إلى التخفيف من تحفظها عن ضم الأقضية الأربعة إليه، خرج أهالي طرابلس في تظاهرات تندد بالكتلة الوطنية السورية، واتهموها بالخيانة والتخلي عن طرابلس الشام، بينما أهل طرابلس الشام ما كانوا يريدون الانضمام إلى لبنان. وبهذا المعنى، فإن في الإمكان القول إن أول دولة اعترفت بلبنان هي سوريا.

3 ـ الهوية الأردنية: الهوية الوطــنية الأردنيــة حديثة جداً، وعمرها ربما لا يزيد على أربعين سنة فقط. وقــبل ذلــك لم يكن هناك «أردن» أو «أردنيون». فالأردن هو نهر، وثــمة غــرب الأردن (الضفة الغربية) وشرق الأردن (transjordan). إنه مجرد مكان تسكنه عشائر ممتدة في بلاد الشام كلها أمثال بني صخر وبني حسن والحويطات والشرارات والسمنية وغيرها.

وعندما قامت إمارة شرق الأردن في سنة 1921 تقاطرت على هذه الإمارة جموع الفلسطينيين والسوريين لشغل الوظائف في الإدارة الجديدة والمصالح الجديدة. فلا عجب أن يكون أول رئيس وزراء لإمارة شرق الأردن اللبناني رشيد طليع، وثاني رئيس وزراء هو رضا الركابي السوري... وهكذا. أما الهوية التي راحت تطل برأسها فلم تكن تكتسي بأي لباس «وطني» بل اتخذت من مبادئ الثورة العربية الكبرى أساساً لها، فكانت ذات طابع قومي عربي عام، ولا سيما أن لا أساس تاريخياً لظهور كيان أردني منفصل عن بقية بلاد الشام لولا حاجة الاستعمار الإنكليزي إلى دولة حاجز، تحجز العراق عن فلسطين، وتحجز الشام عن الجزيرة العربية. وفي هذا الميدان لم تظهر الهوية الوطنية في الأردن إلا بعد، وربما قبيل، الصدامات المسلحة بين الفدائيين الفلسطينيين والجيش الأردني في سنة 1970 وما بعدها. واتخذ التشديد على الهوية الوطنية طابعاً استفزازياً للفلسطينيين، وشكل انقلاباً على التراث الفكري للثورة العربية الكبرى عندما رُفع شعار «الأردن أولاً». وبهذا المعنى فالهوية الوطنية الأردنية الجديدة والمصنوعة تتنافر مع الهوية الفلسطينية ومع الهوية السورية التي كان يحملها كثير من الأردنيين. ولا سيما أن المنطقة الممتدة من الرمثا عند الحدود مع سوريا حتى إربد تعتبر امتداداً جغرافياً وبشرياً لمنطقة حوران في جنوب سوريا، فالعائلات هي نفسها على الجانبين (الشرع، العودات، الزعبي...). وثمة طرائف تروى في هذا المجال، منها أن أهالي الرمثا حين كان فريقهم لكرة القدم يخسر أمام النادي الفيصلي في عمان، يذهبون إلى لافتة الحدود، وينقلونها إلى جنوب بلدتهم ويغرسونهم في الأرض وهم يرددون: «بطّلنا أردنيين، نحن سوريون».

4 ـ الهوية العربية السورية: تعرّضت سوريا غداة اجتياح الجنرال غورو دمشق، وإنهاء مملكة فيصل الأول الذي كان المؤتمر السوري العام (أعضاؤه سوريون وفلسطينيون ولبنانيون وأردنيون) قد اختاره ملكاً دستورياً على سوريا في 7/3/1920، إلى التمزيق. فأنشأ الفرنسيون أربع دول فيها على أسس طائفية هي: دولة العلويين، ودولة الدروز ودولة دمشق ودولة حلب علاوة على سنجق الجزيرة. غير أن الشعب السوري رد بضراوة على تفتيت سوريا، فاندلعت الثورة السورية الكبرى في سنة 1925 وعمت جميع أنحاء البلاد، وكان من بين نتائجها إفشال خطة التفتيت، وأعادت توحيد المناطق السورية في دولة واحدة رغم أنف الاستعمار الفرنسي.

والهوية السورية شدّدت بقوة على الـعروبة كإطــار قــومي وثقافي وحضاري جامع يعلو على الطائفة والعشيرة والعــائلة والمنطقة. فسوريا التي كانت جغرافيتها تطابق، قبــل ســنوات عدة، بلاد الشام إلى حد كبير، وفيها أعظم حاضــرة في المشــرق العربي هي دمشق، وفيها أعظم مدائن الشرق هي حلب، وكانت فتحتها البحرية تمتد من مرسين وأضنة في شمال الإسكندرون حتى العريش في سيناء، وجــدت نفـــسها مهــددة بالتمزيق والتناثر بعد اقتطاع فلسطين والأردن للــنفوذ البريطاني، وبعد اقتطاع لبنان للنفوذ الفرنسي (ولاحقاً اقتطاع الإسكندرون لتركيا). وبعد أن كانت سوريا دولة بحرية وساحلها هو الساحل الشرقي للبحر المتوسط نفسه، صارت دولة شبه برية، ومحاطة بكيانات ذات هويات متنافرة معها، وهي التي كانت إلى أمد قريب، جزءاً منها. فكان من البدهي أن تكون دعوة دمشق للكيانات الجديدة هي الدعوة إلى الوحدة، والدعوة إلى التشديد على التاريخ الواحد، والدعوة إلى الانخراط في معركة المصير الواحد، أي دعوة قومية تعلي من شأن العروبة، وتحتقر الوطنيات الجديدة التي لم تر فيها أي سند تاريخي على الإطلاق، بل مجرد صنيعة من صنائع الاستعمار.

إن هذه الدعوة، على مشروعيتها التاريخية، لم تستطع أن تُدرج في سياقها هويات أخرى قومية واثنية وطائفية، ظلت غير مرئية إلى أن انفجرت كلها في أواخر القرن العشرين.

وهكذا انبثقت في بلاد الشام خلال أقل من مئة عام أربع هويات متنافرة أحياناً، ومتآلفة أحياناً، ومتناقضة في أحيان أخرى، ومتصادمة في معظم الأحايين.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017