إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سـعـاده ودوافـع الـسـلـوك

د. ادمون ملحم

نسخة للطباعة 2011-11-02

الارشيف

كثيرون حاولوا دراسة الفكر القومي الإجتماعي وفهمه من خلال الإعتماد على أساليب ومناهج تمت إلى علوم ومعارف مختلفة.. فعلى سبيل المثال، بعض الكتّاب درس هذا الفكر مستعيناً بقواعد ومفاهيم علوم الإجتماع والإنتروبولوجيا والجغرافية البشرية والسياسة والإقتصاد وغيرها من العلوم الإنسانية... وبعضهم تناوله معتمداً على أحكام ومعايير فلسفية، فوصف هذا الفكر الفلسفي المدرحي الشامل وقارنه بغيره من الفلسفات الإجتماعية والأفكار الإنسانية... وهنالك فريق آخر نظر إليه بمنظار الأدب أو التربية فقيّمه بالإعتماد على معايير أدبية وتربوية، وهنالك أبضاً من حاول تقصي أثره على مجرى حياتنا السياسية والإجتماعية والثقافية والأدبية والفنية وغيرها من مظاهر الحياة القومية فجاءت الأبحاث متنوعة بمناهجها وبالتعابير المستعملة وذلك بتنوع الموضوعات وماهيتها.

إن كل هذا التنوع بخلفية الدراسات والكتابات التي حاولت النظر إلى فكر سعاده وشرحه ليس بالأمر المستغرب لأسباب عديدة أهمها:

أولاً، لكونه فكر يقوم على أساس علمي... فسعاده لم يتوصل إلى مسلّماته الفكرية وإلى إكتشاف حقيقتنا القومية بطريقة إستبدادية، كيفية وإرتجالية.. بل اعتمد قواعد البحث العلمي والدرس المنظم فنقّب بتعمق في مختلف المعارف واستقرأ حوادث التاريخ متوخياً الإجابة الصحيحة والعلمية على أسئلة مصيرية فأوصلته دروسه "الإجتماعية والسياسية والإقتصادية" إلى تعين أمته "تعييناً مضبوطاً بالعلوم المتقدمة وغيرها" وإلى تعيين مصلحتها الإجتماعية والسياسية من حيث حالاتها الداخلية ومشاكلها الداخلية والخارجية...

وثانياً، ان هذا الفكر يكّون عقيدة قومية شاملة لكل مظاهر حياتنا المجتمعية وأغراضها، عقيدة تتناول قضية كلية هي قضية آفاق مجتمعنا الإنساني وتطوره. وهذه القضية الكلية والهامة نحتاج لفهمها "بكامل أجزائها وفروعها وما تتكشف عنه من مناقب وأهداف سامية وما تتعرض له في سيرها من مثالب في الحياة.." إلى "درس طويل عميق" وتأمل طويل وإلى أبحاث منظمة متسلسلة "لا تجمعها محاضرة واحدة أو كتاب واحد بل هي تستمر، ويستمر الفكر يتغذى منها ويتفتح على شؤون العالم مطلقاً، ويظل مجتمعاً يجد في هذا التفتح وهذا الإستمرار مراقي إلى ذروة الحياة الجيدة التي تليق بالإنسان الراقي ويليق الإنسان الراقي بها."

في مايلي سنحاول تسليط الضوء على بعض أفكار سعاده وربطها بموضوع "دوافع السلوك الإنساني"، وهو من المواضيع الهامة التي يدرسها علم النفس بمختلف فروعه وخاصة علم النفس الإجتماعي. وهنا لا بد من الإشارة إلى:

1- ان علماء النفس يلجأون إلى دراسة دوافع الأفراد لأغراض عديدة منها: أغراض الدعاية والشائعات والحرب النفسية ودراسة الميول والإتجاهات الفردية والإجتماعية والشخصية الإنسانية والسلوك الفردي والجماعي ومعالجة الأفراد والتنبؤء بحالات معينة.. كما يلجأون لدراسة دوافع الفرد لمعرفة أهدافه واتجاهاته ومستوى طموحه ومدى كفاحه وسلوكه. ولقد وضع علماء النفس نظريات عديدة في الدوافع الفردية ليس المجال هنا لعرضها وتفصيلها. وربط بعضهم أو استبدل مفهوم الدوافع بمفاهيم اخرى كالحاجات والرغبات والميول والنزعات وغيرها. وتصنّف الدوافع كما يلي:


- الدوافع الشعورية والدوافع اللاشعورية

- الدوافع الدائمة والمؤقتة

- الدوافع الأولية والثانوية

- الدوافع الفيزيولوجية والدوافع النفسية والدوافع الإجتماعية وغيرها..


ولكن بداية نشير بأننا لا نحاول إستنباط نظرية نفسانية من هذه الأفكار ولا الإيحاء بان لسعاده نظرية جديدة في الدوافع تضاف إلى النظريات العديدة التي وضعها علماء النفس مثل سيموند فرويد (Sigmund Freud) وابراهيم مازلو (Abraham Maslow) وهنري ماري (Henry Murray) وغوردن أولبرت (Gordon W. Allport) وغيرهم. فهذا لم يكن قصده لأنه لم يكن عالماً نفسانياً مهتماً بتحليل الظواهر النفسية بل ان إهتمامه كان منصباً على قضية شعبه ووطنه، قضية إنقاذ أمته من ويلاتها وأعدائها وصيانة حقوق هذه الأمة ومصالحها وسيادتها على نفسها. هاجسه الدائم كان هذه القضية القومية التي تعني حياة الأمة وإستقلالها وحريتها ونهوضها من مستنقع الإنقسامات والإتجاهات المتضاربة لتأخذ المكان اللائق بها بين الأمم ولتستعيد حيويتها وقوتها في ظل نظام قومي إجتماعي جديد.

سعاده إذاً، لم يقصد أن يأتي بنظريات مجرّدة تضاف إلى النظريات الموجودة في مختلف الحقول والمجالات، بل كان قصده تحسين حياة أمته والسير بها نحو الأفضل والأجمل. وفي سبيل هذا الهدف، استعان سعاده بحقائق العلوم وبمناهجها واستفاد من نظريات علمية ودراسات أكاديمية عديدة وضعها علماء الإجتماع والإنتربولوجيا والجيولوجيا والجغرافيا والتاريخ والإقتصاد والسياسة وغيرهم..

إن انتاج سعاده الفكري الظاهر في كتاباته وشروحاته وخطبه يكّون بمجموعه نظاماً فكرياً جديداً هو بمثابة الفلسفة الجديدة أو العقيدة الجديدة للحياة الجديدة التي أرادها سعاده لأمته. وهذا النظام الفكري يتضمن مفاهيم وتعاريف وقواعد فكرية جديدة تخرجنا من فوضى المفاهيم والتعاريف والبلبلة الفكرية وتساعدنا على تحقيق النهوض في حياتنا بجميع وجوهها الإجتماعية والسياسية والثقافية والفنية والأدبية والروحية والأخلاقية..

ففي ميدان حياتنا الأدبية، على سبيل المثال، جاء سعاده بنظرية أدبية جديدة هي بمثابة الإتجاه الجديد لأدبائنا وشعرائنا لكي يقيموا أدباً جديداً له أصول حقيقية في نفوسنا وفي تاريخنا، أدباً صحيحاً ُيعبّرُ عن فهم جديد للوجود الإنساني وقضاياه ويساهم في معركة نهوضنا القومي.

وفي ميدان حياتنا الموسيقية، وضع سعاده قواعد فكرية جديدة لكي يعتمدها الموسيقيون في بلادنا فيصبح لنا "موسيقى ُتعد من نتاج نفسيتنا نحن السوريين.." وتساهم كالأدب في معركة النهوض القومي بحيث "ترفع الأفكار والتصورات العقلية" وتكون "الحرية الثائرة على الظلم والإستبداد" و"المعبّرة عن الصراع بين عوامل الفناء وعوامل البقاء – بين الموت والحياة".

وبالنسبة لموضوع "دوافع السلوك"، فنرى ان كتابات سعاده قد تضمنت مواصفات لنوعين أساسيين من الدوافع التي تحرك السلوك الفردي في مجتمعنا، أحدهما سلبي والآخر إيجابي. وفي مايلي توضيح لمواصفات وعوارض هذين الدافعين ولأسباب بروزهما في حياتنا الإجتماعية:


أولاً: دافـع الـنـزعـة الـفـرديـة


عندما بدأ سعاده التفكير بكيفية إنقاذ أمته أدرك انه لا بد له من ان يحدد طبيعة المشكلات التي تعاني منها هذه الأمة قبل ان ُيقدم الحل الصحيح لها. وبمعنى آخر، رأى أنه يجب تشخيص الداء قبل وصف الدواء.. ومن جملة المشكلات التي اكتشفها ورأى انها تكّون مشكلة خطيرة تهدد سلامة المجتمع وتمنعه من التقدم والنهوض، مشكلة إجتماعية تستحق اهتماماً كبيراً ومعالجة جدية هي بمثابة مرض عام خطير يفوق خطر الإحتلال الأجنبي، ونقصد به مرض النزعة الفردية.

مرض النزعة الفردية هو دافع يقع وراء العديد من التصرفات والسلوكيات الإجتماعية السلبية التي تضّر بالمجتمع وتؤدي في معظم الأحيان إلى نتائج غير مستحبة. وفي مايلي سنعرض إلى بعض المواصفات لهذا الدافع ولأنواع السلوك التي يقدم عليها الأفراد بنتيجته:

1- هذا الدافع غير طبيعي. أي انه دافع َمرضي (مرض عام، داء وبيل).

2- النزعة الفردية (كدافع) هي مسألة نفسية، أي انها، وحسب تحليل سعاده تكمن في النفوس. وفي هذا الخصوص يقول "ان النزعة الفردية مرض عام فينا وليس الإعتراف بوجوده عاراً على احد ولكن العار في تركها تتمكن من النفس وتقضي على مواهبها الجميلة وفوائدها الجليلة.."

3- دافع النزعة الفردية ُيشكّلُ ظاهرة إجتماعية أي انها مرض يطال عدد كبير من أفراد مجتمعنا. وفي هذا المجال يعتبر سعاده ان "هذه الظاهرة الإجتماعية" "ترافق جميع أعمالنا العمومية التي تحتاج إلى تآلف عدد كبير من الأفراد وتعاونهم في عمل مشترك". كما يقول: "إن في حياتنا الإجتماعية، في الوطن وفي المغتربات، ظاهرة تستحق إهتماماً كبيراً ومعالجة جدية هي ظاهرة النزعة الفردية في تصرفاتنا الإجتماعية وأفكارنا وميولنا، وما يوجب الإهتمام الكبير لهذه الظاهرة هو انها تدخل في جميع أسباب حياتنا الإجتماعية، العائلية والعمومية على حد سواء، وهي مع الظاهرة الأخرى المصاحبة لها، أي ظاهرة الإستهزاء والإستخفاف، في مقدمة الصعوبات التي تواجه الحركة القومية في عمل التربية والتنظيم القوميين."

4- النزعة الفردية هي دافع غير بيولوجي أي انها ليست صفة كامنة في طبيعة شعبنا وملازمة لها لا يمكن تغييرها او معالجتها. فكما يؤكد سعاده "ان النزعة الفردية ليست طبيعة في السوري وان تكن متفشية في أبناء الجيل الحاضر..."

5- النزعة الفردية هي دافع غير دائم. "انها مرض طارىء يجب التغلب عليه."

6- دافع النزعة الفردية لا نراه أو نلمسه بل نرى نتائجه الظاهرة في السلوك والتصرفات الناتجة عنه.


عـوارض ونـتـائـج الـنـزعـة الـفـرديـة:

- دافع النزعة الفردية يقود الفرد إلى ان يبحث برأيه حتى ولو كان على خطأ.

- يقود الفرد إلى ان يستهزأ ويستخف بالآخرين.

- يقود الفرد إلى ان لا يحترم الآخرين وآرائهم... إذ يسّفه رأي غيره.. ("لماذا يجب ان يحترم رأي غيره ويصغي إليه؟")

- يدفع بالفرد إلى ان يدّعي العلم او المعرفة او الفهم..

- يقود الفرد إلى الإغترار بالنفس وإلى الطموح بغير استحقاق. فيتنطح لمهام ليست بحجم كفاءاته ويدعي اموراً فوق طاقته ومؤهلاته. يقول سعاده: "بعض الأفراد تصل بهم النزعة الفردية إلى حد لا يرون عنده فارقاً بين الإختصاص في فن من الفنون ومن لا علم له به او بين المعلم والتلميذ والقائد والجندي او الضابط الصغير. وتشتد هذه النزعة في من شعر بذكائه ونجاحه في ناحية من النواحي او من ظهر بشكل من الأشكال في عالم الأدب وحمله ذلك على الإغترار بنفسه".

- يقود الفرد إلى اعتبار كرامته الخاصة فوق كل الكرامات.

- يقود الفرد إلى ان يمارس الفوضى وان لا يتقيد بالنظام. فهو يعتبر نفسه فوق النظام.

- يمنع الفرد من الشعور بالمسؤولية ومن التعاون مع المجموع.

- يمنع الفرد من الإلتزام بالقسم وبالعهود ويدفعه إلى الحنث بيمينه.

- يدفع بالفرد إلى استغلال الآخرين واستعلال جهودهم.

- يدفع بالفرد إلى حب الظهور.

- يفقد ثقة الفرد بالمسؤولين والرؤساء او بالزملاء..

- يدفع بالفرد إلى الكذب والتحايل والرياء.

- يؤدي إلى التصادم الفردي.


أسـبـاب بـروز الـنـزعـة الـفـرديـة:

وجدنا ان النزعة الفردية هي دافع نفسي طارىء. أي انها ليست طبيعة في السوري ولا تشكل جزءاً من طبيعة نفسيتنا. فما هي أسبابها؟

أسباب هذه الظاهرة تعود إلى تفكك مجتمعنا وانحلال نظمه وانحدار أخلاقه وإلى تخلفه وتفشي الثقافات اللاقومية والفوضى فيه وذلك نتيجة خضوعه لسيطرة الإستعمار الأجنبي لأزمنة طويلة. وفي هذا الخصوص، يعتبر سعاده ان "هذه الظاهرة هي نتيجة انحلال نظامنا الإجتماعي السياسي وانحطاط مستوى ثقافتنا وتهذيبنا."


حـل مـشـكـلـة الـنـزعـة الـفـرديـة:

بعد ان حدّد سعاده مشكلة النزعة الفردية الخطيرة وتعرّف على أسبابها وعوارضها ونتائجها بادر عندئذ إلى تقديم الحل لهذه المشكلة. والحل بالنسبة له هو ان نكافح هذا المرض ونتغلب عليه. ويتم ذلك بخطوتين: الخطوة الأولى، هي الإعتراف بوجود المرض. الخطوة الثانية: هي بقبول العلاج حلواً كان او مراً.

وكثيرون من المصابين بهذا المرض ينكرون وجود النزعة الفردية في نفوسهم، لا بل يحاضرون في أضرارها ونتائجها.. وعندما تتصادم مصلحة أحدهم الشخصية بمصالح الجماعة التي ينتمون إليها وبأغراض نظامها الذي يطال الجميع، يدوس هذا الفرد على النظام ويرمي به جانباً لأنه يعتبر نفسه فوق النظام ولا تجوز محاسبته. وسعاده يحذرنا من هؤلاء قائلاً: "لا يقولن أحد منهم ان الداء في غيري وليس فيَ فهذا القول من أقوى الأعراض الدالة على وجود الداء في القائل. اما الصحيح فالإدارة القومية الإجتماعية لا تغفل عن صحته وهي تعطيه براءة بها. ولكن الذي يعطي نفسه براءة شخصية ويستغني بها عن براءة المنظمة القومية الإجتماعية فهو من الذين لا يريدون الإعتراف بوجود المرض ولا يقبلون علاجاً. أنهم أصحاء لأنفسهم، ولكنهم ليسوا أصحاء للمجتمع".


الـمـصـح لـهـذا الـمـرض:

يعتبر سعاده ان "المصح الوحيد لهذا المرض، كما لغيره من أمراضنا الإجتماعية هو نظام الحزب السوري القومي الإجتماعي". فالمقبلون على هذا النظام يجب ان يضعوا نصب أعينهم وجوب وضع جميع قواهم تحت تصرف الإدارة العليا لمكافحة هذا الداء الوبيل في نفوسهم كما في نفوس رفقائهم.."

ويعتبر النظام هو المصح الوحيد لمرض النزعة الفردية لأنه يلوي عناد الأفراد ويمنعهم من التصرف حسب أهوائهم ورغباتهم. فالنظام يرسم الحدود للأفراد ويحدد علاقاتهم ببعضهم ومع المسؤولين ويدفعهم للعمل بمقتضى الصلاحيات والوظائف... ومن تسوله نفسه بالعبث بمصلحة الأمة وبالشذوذ عن اتجاه مسيرة الحزب كما تحددها الإدارات يتدخل النظام لكبح هذا الفرد وتصرفاته.


خـلاصـة: النزعة الفردية هي مرض طارىء ومتفشي في مجتمعنا. والإعتراف بوجود هذا المرض في نفوسنا ليس عاراً على احد ولكن العار في ان نتركه يتمكن من نفوسنا ويقضي على مواهبها الجميلة. لذلك فان الزعيم يشدّد بأنه "يجب على القوميين الإجتماعيين ان يكافحوا النزعة الفردية مكافحتهم الإحتلال الأجنبي، بل أشد، فخطر الإحتلال الأجنبي من الخارج اما خطر النزعة الفردية على سلامة المجتمع فمن الداخل".


ثـانـيـاً: دافـع الـوجـدان الـقـومـي


إن نقيض النزعة الفردية السلبية هو دافع إيجابي يقود الفرد إلى القيام بتصرفات وسلوكيات مناقضة تماماً للتصرفات التي تصدر عن صاحب النزعة الفردية. هذا الدافع الإيجابي تزرعه تعاليم الحركة القومية الإجتماعية في عقل الإنسان السوري الذي أعلن استعداده للمساهمة في نهوض أمته وشعبه ووضع جميع قواه وإمكانياته في تصرف حزبه وقضيته. فهذه التعاليم تقضي على دافع النزعة الفردية في النفوس وتزرع مكانها دافعاً جديداً هو دافع "النزعة الإجتماعية" او "الوجدان القومي". وهذا الدافع هو ليس إلا "العقلية الأخلاقية الجديدة التي نؤسسها لحياتنا بمبادئنا" والتي "هي أثمن ما يقدمه الحزب السوري القومي الإجتماعي للأمة لمقاصدها ولأعمالها ولإتجاهها".

فما هي خصائص ومواصفات هذا الدافع الإيجابي؟


خـصـائـص الـوجـدان الـقـومـي:

1. الوجدان القومي هو دافع طبيعي وليس مرضي.

2. الوجدان القومي هو من طبيعة الإنسان السوري.

3. الوجدان القومي هو ظاهرة إجتماعية عصرية.

4. الوجدان القومي هو ظاهرة نفسية ونوعاً من الشعور والعواطف الحية والصادقة. إنه عبارة عن جهاز روحي وعوامل نفسية تدفع بالفرد إلى الإحساس مع الآخرين وإلى الشعور بحاجات مجتمعه..

5. الوجدان القومي هو سلاح مناقبي جديد للتغيير ولتحويل الوجود بالقوة إلى وجود بالفعل. إنه عبارة عن قوة روحية تعبيرية، قوة هجومية تعتمد الصراع والبطولة المؤمنة في سبيل تقدم الشعب وإنقاذه من الصعاب والمحن.


عـوارض ووظـائـف الـوجـدان الـقـومـي:

1. الوجدان القومي يقوي الإرتباط الإجتماعي والشعور بوحدة الحياة ووحدة المصير.

2. الوجدان القومي يقوي الآخاء القومي والتضامن الإجتماعي والشعور بوحدة المصالح الحيوية والنفسية.

3. الوجدان القومي يوّحد الأفراد ويولّد التعاون الداخلي لتوسيع موارد الأمة ولمواجهة الأخطار وللدفاع عن الحقوق العامة والمصالح المشتركة.

4. الوجدان القومي يولّد محبة الوطن ويحوّل الأفراد للخضوع لنظام الجماعة والمؤسسات "التي تحفظ وحدة الاتجاه ووحدة العمل"...

5. الوجدان القومي يعزز الثقة بالنفس ويقود إلى الصراحة القومية والصدق القومي والمحبة القومية.

6. الوجدان القومي يدفع بالفرد إلى ان يقوم بأعمال ُيعبّر من خلالها عن مصلحة المجموع وعن حق الأمة وخيرها..

7. الوجدان القومي يدفع بالفرد إلى ان يعطي من وقته وماله وان يساهم بإمكانياته من أجل المصلحة العامة. فكما يقول سعاده في مقدمة كتابه نشؤ الأمم: بفضل الوجدان القومي "الفرد يضيف إلى شعوره بشخصيته شعوره بشخصية جماعته. أمته" (الولاء للأمة).

8. "الفرد يزيد على إحساسه بحاجاته إحساسه بحاجات مجتمعه.

9. الفرد يجمع إلى فهمه نفسه فهمه نفسية متحده الإجتماعي.

10. الفرد يربط مصالحه بمصالح قومه.

11. الفرد يشعر مع ابن مجتمعه ويهتم به ويود خيره، كما يود الخير لنفسه...


خـلاصـة: لا يمكن لنا ان نحقق أي انتصار او نهوض قومي بدون هذا الدافع الأخلاقي الجديد، دافع "الوجدان القومي" الذي يحركنا ويكمن وراء أعمالنا وجهادنا ويدفعنا إلى التضحية والعطاء والإستشهاد. فمهما حققنا من مكاسب سياسية، ومهما كانت مشاريعنا بديعة وجذّابة، فنحن بحاجة لفهم هذه العقلية الجديدة والتسلح بها لكي نحقق النجاح. وكما يقول سعاده: "في رسالات وخطب ومحاضرات عديدة وجهتها إلى القوميين الإجتماعيين أظهرت كم هو أساسي وضروري فهم العقلية الأخلاقية الجديدة التي تؤسسها تعاليم الحزب السوري القومي الإجتماعي". ويقول: "كل نظام يحتاج إلى الأخلاق. بل ان الأخلاق هي في صميم كل نظام يمكن ان يكتب له ان يبقى"


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017