إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سيمفونية القصف الإسرائيلي على غزة

د. مصطفى يوسف اللداوي

نسخة للطباعة 2012-09-11

الارشيف

كأنها قطعةُ موسيقى روك أو جاز أو بوب يحرص الإسرائيليون على لعبها كل الوقت، وأدائها في كل مكان، بكامل أدواتهم العسكرية وآلاتهم القتالية، وكأنهم يحيون حفلةً موسيقية حقيقية، ولا يرتكبون جرائم ضد الإنسانية، ولا يزهقون أرواحاً بشرية، ولا يدمرون بنىً مدنية ومؤسساتٍ اجتماعية، إذ الفرحة على وجوههم بادية، والبهجة في سلوكهم ظاهرة، والبراءة في تصرفاتهم معلنة، وعلى العالم أن يحترم طقوس احتفالاتهم، وأن يقدر مظاهر فرحهم، وألا يزعجهم خلال احتفالاتهم المجنونة، التي تسقط على الآمنين من الأرض والسماء حمماً بركانية، وشهباً نارية، تحرق وتقتل وتدمر.

إنها موسيقى صاخبةٌ قاتلة، عنيفةٌ مدمرة، هوجاء غير منسقة، فوضويةٌ غير منظمة، قادة الأوركسترا فيها كثيرون، يتنافسون ويتكاثرون، يبدعون ويختلقون، يجوسون ويعيثون، يدمرون ويخربون، وأعضاء فرقتها يتزاحمون ويقتتلون، أيهم يناله شرف أن يكون أحد أفراد هذه الجوقة، إذ تعجبهم أصواتها، وتروق لهم نغماتها، ويطربون لإيقاعاتها، وقد تتمايل رؤوسهم زهواً وطرباً وإحساساً بالمتعة وشعوراً بالرضا.

تتعدد المناطق التي يحيي فيها الإسرائيليون حفلاتهم الماجنة، ورقصاتهم المجنونة، وحلقاتهم الشيطانية، فلا يكاد يمضي يومٌ أو تنتهي ليلة دون أن يشعلوا فيها الأرض لهيباً في غزة، أو يزلزلوا بصواريخهم أرضها الطيبة، ويرعبوا أطفالها ويذهبوا النوم من عيون سكانها، ويفرضوا عليهم الخروج من منازلهم، والبحث عن أماكن تبدو لهم آمنة في العراء أو تحت الشجر، بعد أن تطال أسلحتهم القاتلة أرواح شبابٍ مقاتلين، وأطفالٍ نائمين، ومدنيين آمنين، ونساءَ يحتضن أطفالهن، ويحاولن حماية صغارهن من عدوٍ فقد الرحمة، وانتزعت من قلبه معاني الإنسانية، وقيم المدنية والحضارة، فكان همجياً لا يفهم، وغولاً لا يدرك، وبهيماً لا يميز.

إنها حقاً جريمة كبيرة وخرقاً مهولاً ما يقوم به جيش الاحتلال الصهيوني ضد سكان غزة، فهي جريمةٌ موصولةٌ غير مقطوعة، ومستمرة غير متوقفة، ولا يوجد عندهم نية للتوقف عنها، إنها بفهمهم سلوكٌ طبيعي تندرج ضمن الأنشطة الاعتيادية للجيش الإسرائيلي، وهي تنسجم مع البرامج اليومية المعدة، إذ أنه من الطبيعي أن تنشط طائراتهم وتغير، وأن تشتغل دباباتهم وتقصف، وأن تتحرك آلياتهم وتدمر، وأن تخترق أجهزنهم وتقتل، فهذه أنشطةٌ عسكرية اعتيادية، ينبغي القيام بها كل وقتٍ وحين، وإلا فإن الجيش سيعتاد على الهدوء والدعة والراحة، وسينسى مهمته التي وجد من أجلها، وتأسس عليها، إذ أن القتل هو مهمته اليومية وواجبه الوطني، ولا خير فيه إن لم يرهب أو يروع، ولا رضا عنه إن لم يسفك ويقتل، ولا أم صهيونية ترضى عن ولدها إن عاد إليها بلا دمٍ سفكه، أو روحٍ أزهقها، إنها وصايا صهيونية وتعليماتٌ تلمودية، فلا ينبغي لهذا الجيش أن يحيد عنها، أو يتخلى عن الأهداف والغايات التي وضعت له، والأدوار التي أنيطت به، فهو جيشٌ أعد للقتل، وجهز للخراب، وتأسس للدمار.

لكن الجريمة الأكبر هي تلك التي يرتكبها المجتمع الدولي، وتسكت عنها حكومات الدول العربية والغربية، وهم يرون بعيونهم الطائرات الإسرائيلية التي تغير بلا سبب، وتقتل بلا ذنب، وتعتدي بلا مبرر، ثم يصغون السمع للتبريرات الإسرائيلية، ويتفهمون أسبابهم، ويسكتون عن تفسيراتهم، بل يزودونهم بما يقوي حجتهم، ويزيد في حمم سلاحهم، وبما يلحق بالفلسطينيين أذىً أكبر وألماً أعمق، ويجتمعون لتوجيه اللوم للضحية، وتوبيخهم على صراخهم من الألم، أو شكواهم من الوجع، أو إعلان إحساسهم بالظلم، إذ لا ينبغي على الفلسطينيين أن يتألموا، كما لا ينبغي عليهم أن يردوا الظلم، أو يواجهوا الاعتداء، وأيُ محاولةٍ فلسطينية لردع العدو وإسكاته، ومنعه من القتل والاعتداء، إنما هي إرهابٌ يجب أن يحارب، واعتداءٌ ينبغي أن يرد، وانتهاكٌ يوجب المحاسبة والعقاب، ما يبيح للإسرائيليين تقليم أظافر الشعب الفلسطيني، ونزع أسباب القوة منه، والمبادرة لإجهاض أي محاولة فلسطينية للرد أو الصد أو إحداث الردع.

القطعة الموسيقية الإسرائيلية المجنونة التي يشارك فيها عربٌ وغربُ، عزفاً أو مشاهدةً واستماعاً، أو دعماً وعوناً وإسناداً، تفرض على الفلسطينيين أن يعتمدوا على أنفسهم لوضعِ حدٍ لهذه الأنغام القاتلة، والألحان المبيدة، والأصوات النشاز المؤذية، ولا شئ يسكت موسيقاهم إلا موسيقى أكثر صخباً، وأوجع ألماً، وأبلغ أثراً، تعقد في كل مكان، وتصل إلى كل بقعة، ويشعر بها القريبون والبعيدون، سكان القلب والأطراف، وأهل المدينة والصحراء، ما يشعرهم بسمو الفن، وفعل الطرب، وروعة الأداء بطبعته الفلسطينية.

لا شئ أعظم فعلاً وأدعى لتحقيق الغايات المرجوة من المقاومة، التي تستطيع أن توقظ السكارى وتنبه الغافلين والحمقى، وتعيد العقل من الكف إلى الرأس، إذ لا يحد القوة إلا قوةً مثلها، ولا حديد يفله غير الحديد، ولا إرادةً تبز أصحاب الحق وسكان الأرض مهما بلغ طغيانها واحتد سلاحها، ولا شئ يسكت العدو إلا فعلاً يماثل فعله، وأثراً يتجاوز جرحه، ولا يسكت العدو كلامٌ، ولا يردعه حوارٌ، ولا يمنعه عن القتل إيمانٌ بسلامٍ أو التزامٌ بمفاوضات، أو ركونٌ إلى ضامنٍ أو كافلٍ كالسراب، إذ أنه يقتل في السلم والحرب، وفي ظل الحوار وأثناء الخصام، فليس إلا أن نكسر عوده، ونقطع أوتاره ونمزق طبوله، فلا حرب بعدها يدق طبولها ويعلي مزاميرها وينفخ في أبواقها.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017