إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

بنك الأهداف الإسرائيلية في غزة

د. مصطفى يوسف اللداوي

نسخة للطباعة 2012-10-15

الارشيف

حوادث الاغتيال والقتل الإسرائيلية المتكررة تثير سؤالاً كبيراً واستفهاماً محيراً دائماً لدى كل المحبين للشعب الفلسطيني، لماذا تنجح "إسرائيل" دوماً في النيل من المقاومين والمقاتلين والقادة والنشطاء الفلسطينيين، وكأنها لا تجد صعوبة في الوصول إليهم والنيل منهم، فمتى ما قررت الإغارة أصابت وقتلت ودمرت، وكأنها تمارس هواية الصيد، فلا تخيب مرة، ولا تفشل في غارة، ولا تخطئ في هدف، ولا تعود من غزوتها بخفي حنين، فبنك الأهداف لديها حاضراً، والأجندة والجدول لديها جاهزٌ دوماً، وطائراتها على أهبة الاستعداد، تحمل صواريخها، وتحدد إحداثياتها، فكلُ حدثٍ يلزمه ردٌ من نوعٍ خاص، وكلُ صاروخٍ يستوجبُ رداً على عنوانٍ محدد، وهدفٍ مؤكد، وكأنها آلية إليكترونية معدة ومبرمجة بدقة، فلا تخطئ إلا نادراً.

ربما يدرك الفلسطينيون في قطاع غزة والضفة الغربية أسباب القدرة الإسرائيلية الكبيرة في تحديد أهدافها وتجديدها، وقدرتها على الإصابة والتسديد بنجاح، والوصول إلى مختلف الأهداف مهما كانت درجة سريتها واحتياطاتها الأمنية عالية، فقد نجحت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في ربط مجموعة مع العملاء والمتعاونين معها، ممن ينشطون داخل الأراضي المحتلة، ويزودون الكيان الإسرائيلي بجديد المعلومات التي تختص بالأشخاص والأماكن، وزودتهم بأجهزة إليكترونية حديثة، قادرة على تحديد الأماكن، ومتابعة الأشخاص، واقتفاء الآثار وتتبع الأصوات، واستراق السمع، وتسجيل الحوارات والتنصت على المكالمات، فخبرة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في هذا المجال كبيرة, وتقنياتها عالية، وقدرتها على المتابعة والتجديد لا تبارى، فطائراتها "الزنانة" لا تتوقف عن الطيران والتحليق في مختلف أجواء أرضنا الفلسطينية، وهي طائرات مزودة بأجهزة حديثة، ومحملة بصواريخ موجهة، ولا قدرة للفلسطينيين على مجابهتها أو الحد من طيرانها، أو تضليلها والتعمية عليها، إذ لا سلاح لديهم يسقطها أو يجبرها على التراجع أو الابتعاد، ولا وسيلة لتضليل صواريخها، وإفشال مخططاتها.

رغم أن الفلسطينيين يدركون القدرات الإسرائيلية الجبارة التي تتهددهم وتلاحقهم، والعيون الإسرائيلية التي تترصدهم وتتعقبهم، إلا أنهم يؤمنون بقدرهم، فلا يجبنون ولا يترددون، ولا يضعفون ولا يتقهقرون، بل يمضون قدماً في مواجهة العدو الإسرائيلي، فلا يمتنعون عن استعمالِ هاتفٍ، أو الاستعانة بجهاز اتصالاتٍ لاسلكي، ولا يتوقفون عن ركوب السيارات، وقيادة الدراجات، والمشاركة في الاجتماعات والفعاليات والأنشطة، ولا يجبنون عن إطلاق الصواريخ والتخطيط للعمليات، والاستعداد للمواجهات.

الفلسطينيون يدركون أن هذا هو قدرهم فلا مهرب منه، ولا نجاة من موتٍ مقدرٍ لهم، فهم يواجهون عدواً مريداً، ومحتلاً غاصباً، يتفنن في القتل، ويبدع في وسائل التدمير والتخريب، خبيثٌ لا يرقبُ في الفلسطينيين والعرب إلاً ولا ذمة، ماكرٌ لا تأخذه بهم رحمةٌ ولا رأفة، مخادعٌ لا يحفظ عهداً، ولا يلتزم بهدنة، فهو مراوغٌ كاذب، حاقدٌ كاره، والفلسطينيون لا يتوقعون منه غير ذلك، ولا يستبعدون عنه أي جريمة، ولا ينتظرون منه رحمةً أو عطفاً أو حزناً وندماً، فقد خبروه سنيناً وعانوا من ويلاته عمراً، وجراحهم منه غائرة، وعيونهم من جرائمه باكية، فهذا قدرهم أن يواجهوا أعتى احتلالٍ، تدعمه قوى الشر والطغيان، التي لا تبالي بظلمه، ولا تكترث بعدوانه، ولكن الفلسطينيين لا يتعبون ولا يملون، فهدفهم الحرية والتحرير، والعودة والتطهير، وطريقهم لذلك هو الجهاد والمقاومة، وشعارهم الدائم "إنه لجهادُ نصرٍ أو استشهاد"، وأياً كان الثمن فهم على استعداد لدفعه وأدائه.

ولكن ألا ينبغي على الفلسطينيين أن يأخذوا حذرهم، وأن يحتاطوا من عدوهم، فلا يمكنوه منهم، وأن يحولوا دون تحقيقه لنصرٍ، أو تسجيله لفوزٍ، فهو يفرح لمصابنا، ويغتر بتحقيق أهدافه علينا، وتغريه دموعنا ودماؤنا نحو جرائم أكثر وعدوانٍ أكبر، فعلى الفلسطينيين أن يحرموا العدو الإسرائيلي من الفرحة، وأن يزرعوا في قلبه الحسرة، وأن يورثوه ألماً وحزناً، فلا يكونوا له هدفاً سهلاً ولا لقمة سائغة، ولا صيداً ثميناً يلجأ إليه كحيوانٍ مفترسٍ كلما أحس بجوعٍ أو رغبةٍ في القتل.

وسائل الحيطة والحذر كثيرة وعديدة، وهي لا تقتصر على محاربة العملاء وملاحقتهم، وعقابهم والقصاص منهم، وإن كان العملاء هم الأساس الذين يعتمد عليهم العدو، ويركن إلى المعلومات الكثيرة التي يقدمونها له، ولكن وسائل أخرى كثيرة سهلة وممكنة، بسيطةٌ وغير معقدة، يمكن اللجوء إليها واستخدامها، ومنها خلق وابتكار وسائل اتصالٍ سلكية خاصة، يصعب على العدو اختراقها أو الوصول إليها، وقد سبق لحزب الله أن نجح في خلق شبكة اتصال خاصة بالمقاومة، تفي بالغرض وتقوم بالمطلوب على أكمل وجه.

كما ينبغي تحويل الهواتف النقالة إلى سنترالات، فلا يكون الاتصال منها مباشرة وإنما بواسطة، إذ أنها وسيلة الاصطياد الإسرائيلية الأهم، فهم يتحكمون في شبكة الاتصالات، ولديهم أجهزة حديثة قادرة على تحديد المكان وتمييز الأصوات، وبغيرها يصاب العدو بالعمى، ويفقد القدرة على الإصابة وتحديد الهدف، ويفشل في مخططاته، وتبوء محاولاته بالفشل.

أما الاستغناء عن السيارات ووسائل النقل فهو أمرٌ صعب، ووسيلةٌ يصعب الاستغناء عنها، ولكن يمكن للفلسطينيين التمويه والتضليل واستخدامِ سياراتٍ عدة، أو التبديل بينها، والاستغناء عن السيارات اللافتة للنظر، سواء الحديثة منها أو القوية رباعية الدفع، أو تلك المعتمة بالستائر أو اللاصق الأسود، التي تثير الانتباه وتلفت الأنظار، بما يربك العدو ويعرقل خططه، علماً أن اللجوء إلى الدراجات النارية واستخدامها بدل السيارات قد أصبح وسيلةً مفضوحة، خاصة أن ركابها يستخدمون الهواتف النقالة، ويحتفظون بها في جيوبهم أو على مقربةٍ منهم، بما يسهل على العدو مراقبتهم ومتابعتهم ثم استهدافهم.

الانتصار على العدو لا يكون في هزيمته على أرض المعركة فقط رغم أهميتها، بل إن هزيمة أفكاره، وإفشال مخططاته، وتعطيل برامجه، وإرباك قيادته، ودفعهم للتنحي أو الاستقالة، وفتح الملفات وإجراء التحقيقات وعقد المحاكمات، وتبادل الاتهامات والتنصل من المسؤوليات، بعد فضح الأسرار وكشف العجز، لهو أبلغُ من استهداف آليات العدو وجنوده ومستوطنيه، فلا نقصرن في إساءة وجه العدو، وحرمانه من إدعاءات النصر وهالات الفوز، ولا نسمح له بالتشفي بدموعنا والرقص على جراحنا.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017