إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الشاعر الرفيق شفيق عبد الخالق وقصة نشيد المغترب

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-07-08

الارشيف

ان انت اردت صديقاً وفياً، وجدته. او رفيقاً صادقاً مؤمناً بسعاده مجسداً فضائل النهضة ومناقبها، لوجدت في الرفيق شفيق عبد الخالق احد هؤلاء.

كان يشتاق الى الوطن وتدب في شرايين قلبه حنينه الى القرية والرفقاء الذين عرفهم مع بدء مشواره في الحزب. كان يسألني بلهفة عنهم، ويتوق لو يزور الوطن ليقعد مرة جديدة تحت فيء سنديانة، او عند نبع ماء، او فوق اي بقعة ارض يتنشق عبير وطنه ويملأ رئتيه وذاكرته وقلبه واعماقه، قبل الرحيل.

كان يودع رفقاءه واحداً واحداً. البرتو شكور. نواف حردان. سمعان صوابيني. يورغاكي فهد. اكرم بشور. واصدقاءه الشعراء الشيخ شكيب تقي الدين، نبيه سلامة، الرفيق فارس بطرس، الرفيق عبد الكريم صبح وميشال المغربي.

كان يرى تاريخاً منه يرحل مع كل منهم والكثير من الحكايا، تماماً كما يرحل الادب المهجري والصحافة المهجرية فلا يبقى منها سوى الذكريات، ولولا نبض البعض، ومنهم الرفيق الباحث والشاعر يوسف المسمار .

التقيت به كثيراً في زياراتي الى البرازيل او في فترات اقامتي فيها، وسمعت عنه اكثر.

لقاءاتي هذه وما سمعته، جعلت من الرفيق الشاعر شفيق عبد الخالق يحتل مساحة واسعة في نفسي من المحبة والاحترام والتقدير.

لم اسمعه مرة يتناول احداً. لم اعرف انه تعاطى، في اعماله التجارية، خارج اصول النزاهة والاخلاص والصدق .

لذلك حظي بالاحترام الكبير في حزبه، وفي الجالية، التي كان يحضر الكثير من مناسباتها الوطنية، خطيباً او شاعراً.

في مديرية سان باولو لم يتول مسؤولية ادارية، انما كان حاضراً دائماً، في الاجتماعات وفي مختلف الانشطة ومساهماً بعقله وقلبه ووجدانه في كل ما يفيد نمو وعافية العمل الحزبي في سان باولو.

غادرتُ البرازيل، انما لم اغادر الكثيرين من الاحباء، كان ابرزهم الرفيق شفيق عبد الخالق. يتصل بي في المناسبات، واتصل . يكتب، واكتب، وارافق عطاءاته الشعرية، وحضوره الحلو في الجالية، وارجو ان يطيل الله بعمره، وبعمر قلة من الشعراء المهجريين في واقع معيب من اللامبالاة من جانب وزارة الثقافة او المجلات الثقافية المعنية، ولولا الاديب نعمان حرب(1) وزياراته الى البرازيل، فاصداره الكثير من الكتب عن شعراء عديدين فيها، لرحلت المعلومات عن هؤلاء الشعراء، وعن الحضور المشع للادب المهجري.

كتب الاديب نعمان حرب عن الرفيق الشاعر شفيق عبد الخالق، وعنه سيكتب الكثير كلما رغب اي باحث ان يفي الادب المهجري حقه.

*

نبذة شخصية

- ولد الشاعر الرفيق شفيق عبد الخالق في بلدة مجدلبعنا ( قضاء عاليه ).

- تلقى علومه في الجامعة الوطنية في عاليه وتخرج منها عام 1950 .

- غادر الوطن اواخر العام 1951 الى البرازيل حيث استقر في مدينة سان باولو .

- نظّم الشعر وهو في سن مبكرة، والى جانب عمله في التجارة المتنقلة ثم الثابتة، تابع اهتمامه بالأدب والشعر منصرفاً الى المطالعة .

- امتاز شعره بالثورة على الاوضاع وبالدعوة الى النهضة وتغيير المفاهيم البالية .

- ضمن سلسلة "قبسات من الادب المهجري" أصدر عنه الاديب نعمان حرب كتاباً تضمن دراسة عن شعره كما نشر له مجموعة كبيرة من قصائده .

ساهم في تأسيس "عصبة الادب العربي" الى جانب المؤسس الامين نواف حردان، وشعراء من المهجر البرازيلي فأبصرت النور عام 1978 وكان لجريدة "الانباء" (لصاحبها ورئيس تحريرها الامين نواف) الاثر الكبير في انضمام العديد من شعراء وادباء المهجر البرازيلي الى العصبة، عبر تخصيص صفحة كاملة في كل عدد من الجريدة، وكانت تصدر اسبوعياً، لنشر قصائد وانتاج الشعراء والادباء.

تولى الرفيق شفيق رئاسة العصبة في الفترة 1983- 1984 .

- متأهل من السيدة سعاد المصري، وله منها: نازك (طبيبة اسنان)، متأهلة من الامين الدكتور فادي عبد الخالق. رشيد (محامي)، وفوزي (مهندس) .

- شقيقه الرفيق نسيب شاعر شعبي معروف وله ديوان كان صدر في خمسينات القرن الماضي .

- في حديث اجرته جريدة " الانباء " عام 1983 مع مدير المركز الثقافي السوري في سان باولو، الاستاذ سـلمان عزام، يقول في الرفيق الشاعر شفيق عبد الخالق : صاحب تعبير سهل ممتنع ، امتلك اللغة وصهرها وحوّلها الى مادة ليّنة ، ثم عاد فسكبها في قالب ممتع تسهل قراءته. وهذا السيل من الالفاظ العادية التي نجدها في قصائده انما يعبّر عن قدرته في مجال لغة الضاد ، قدرته على الخوض في بحورها والتجوال في سهولها واعماقها.

- يتميز الرفيق الشاعر شفيق بصدقه ومناقبيته ووفائه لأصدقائه ، وسموّه النفسي في كل تعاطيه الحزبي ، وفي اوساط الجالية التي تكنّ له الكثير من الاحترام والتقدير ، وله حضوره اللافت في مناسباتها العامة ومشاركته، بكلمات وقصائد .

*

قصة نشيد المغترب

كانت مجلة "الثقافة" الصادرة عن عمدة الثقافة في الحزب، قد نشرت في عددها 16 (كانون الثاني – شباط 1986) نشيد المغترب القومي الاجتماعي من وضع الرفيق الشاعر شفيق عبد الخالق .

فرحت، فترة بعد فترة، ارفع الاقتراحات بان يلحن هذا النشيد فينضم الى سلسلة اناشيد الحزب (النشيد الرسمي، موطني يا توأم التاريخ، نشيد الاشبال، نشيد المقاومة) الى ان تقرر ذلك صيف العام 2011 بإيعاز من حضرة رئيس الحزب الامين اسعد حردان واشرافه .

ساهم في التنفيذ الرفيق فؤاد حبيب وكان لابنه، المخرج التلفزيوني المعروف ايلي حبيب، دوره في التلحين وفي التوزيع الموسيقي.

منذ ذلك التاريخ بات نشيد المغترب وقد تمّ طبع كمية كبيرة منه على C/D في حوزة فروع الحزب عبر الحدود، وفي حوزة اي فرع او رفيق في الوطن يرغب باقتنائه.

**

كلمات النشيد

سـوريا عمر من المـجد التليـد وصـراع هز اعطـاف الوجـود

شـعبك الطـامح اطواد الـمعالي ونـجـوم في متـاهـات الليـالي

سـوريانا منـك ابـداع الخـلود يـا دم في ثـورة الجيـل الجـديد

انـت ميـثـاق العهـود

وكـرامـات الـجـدود

ونـداءات الشـهـيـد

وطن مـا زال للمجـد وسـاده صـانع التـاريخ قـومي الارادة

روّض البحـر فجـاب الشـفق وفـدى عليائـه تحلو الشـهادة

فـصـمـود وقـيـادة

واعـتـزاز وسـيـادة

انـنـا جـيـل سـعاده

امـتي من بعثت شـرعاً وحقـا وفنـوناً من ضيـاء النـور ارقى

معبد الشـمس ونور الشـهب ثـورة النصـر وسـيف العـرب

وبسـطنا عَلَمَ التمدين شـرقا وبـلغنا كبـريـاء كـل مـرقى

نـحن من ثقـف خـلقا

ورفضنـا العيـش رقـا

ووهـبـنا الكون نطقـا

نـحن من علم بالحـرف الزمانا واتـخذنا فسـحة الشـمس مكانا

نـحن تاريخ الحضارات المجيـدة وبطــولات الارادات العنـيـدة

قمـم المـجد امتداد مـن ذرانا اي شـعب حـمل الفكـر سـوانا

وفـداك سـوريـانـا

قـد تـحـدينا الزمانا

وسـقـينـاك دمـانا

***

هوامش

(1)اصدر الاديب نعمان حرب عن منشورات "دار مجلة الثقافة" في دمشق سلسلة من الكتب بعنوان "قبسات من الادب المهجري"، تناولت العديد من ادباء وشعراء المهجر الاميركي اللاتيني.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017