إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق أنيس جرجي كنعان إعلامي ومربي وشاعر

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-02-12

الارشيف

قرأت في باب الوفيات في عدد اول شباط الصادر عن جريدة "الديار" نبأ وفاة الرفيق أنيس جرجي كنعان.

كنت عرفت الرفيق المذكور منذ أوائل ستينات القرن الماضي، ناشطاً في منفذية المتن الشمالي، متولياً مسؤوليات حزبية، منها نظارة الاذاعة.

ومثله عرفت العديد من الرفقاء، بينهم الامين منذر المنذر عقيلته الرفيقة اكرام، والرفقاء ضاهر المنذر، رشيد ابو فاضل، الكسي الاشقر، وفي بلدة بعبدات المجاورة، الرفقاء نديم صالح، جوزف شكر، فضل الله صوايا وغيرهم.

عرفته أديباً وشاعراً ومربياً، وحدثني عنه الرفيق جورج كرم(1) الذي يعرفه في بلدته برمانا، والامين جورج رياشي الذي يعرفه جيداً كونه من أبناء بلدته الخنشارة، وكلاهما تكلما ايجاباً عن سيرته وعن التزامه في الحزب.

تسلّمت سابقاً من الرفيق أنيس كتابيه، وكنت واعداً نفسي أن أزوره، كما المئات من الرفقاء المنتشرين في مدن وبلدات لبنان... وفاجأني رحيله، فخسرت رغبة اللقاء به، بعد سنوات طوال، وخسر تاريخ حزبنا معلومات كان مفيداً أن تسجل. خاصة لجهة العمل الحزبي في منطقة المتن الشمالي.

*

عن ديوانه "عابرُ الألفين" هذه المعلومات:

- والدته: إيفون سماحة

- مواليد: الخنشارة 1933

- الدروس الابتدائية في اليسوعية، التكميلية في المدرسة البطريركية – بيروت، وشهادة معهد الصحافة

في القاهرة بالمراسلة 1961

- مدرّس في "المعهد اللبناني" – بيت شباب 1954 وفي "المدرسة البطريركية" – بيروت 1955

- محرّر في الصحافة من العام 1961 حتى 1975 ما بين مجلّة "الاسبوع العربي" وجريدة "النهار" وجريدة "الجريدة" وله مقالات موزّعة في الصحف البيروتية.

- رئيس تحرير "وكالة أنباء بيروت" 1974 – 1975.

- صاحب وكالة سياحة وعلاقات عامة منذ العام 1977 في برمانا.

*

عن الرفيق أنيس كنعان، كتب الرفيق جورج كرم، يقول:

"عشرون عاماً من القمع الفاشي الانعزالي لم تثن الرفيق أنيس كنعان عن البرّ بقسمه وفاءً لقضية تساوي وجوده. كان شامخاً في تفانيه للعقيدة السورية القومية الاجتماعية وهو الذي رافق الحزب السوري القومي الاجتماعي في أوجّ عزه ونشاطه في برمانا يوم كانت مديرية برمانا تضم الرفيق الواحد بعد المئة، ونشط مع الرفيق يوسف تاج المنذر(2)، من الرعيل الحزبي الاول، والرفيق ألكسي الاشقر، صاحب جريدة "صوت برمانا" الذي أسهم الرفيق أنيس في تعزيز محتواها الثقافي القومي.

كان مربياً معطاء مستمراً في رسالته رغم أيام الكهولة التي أبقته معظم أوقاته في المنزل. لم يتوان لحظة عن مد يد المساعدة لمفوضية برمانا في الاعوام القليلة المنصرمة، وكان يشرف على سلامة اللغة العربية في الكلمات التي تلقى في المناسبات الحزبية والاجتماعية ويعتزّ بكل عمل تقيمه المفوضية ويختتم نصائحه لي قائلاً: " لم أعد أخشى على مصير النهضة في هذا المتحد ما دمتم بهذا النشاط".

" توقف الرفيق انيس عن العمل الحزبي، في متحد طائفي حاقد، خلال سنوات الحرب المجنونة، لكن حضوره القومي الاجتماعي كان واضحاً جلياً لدى جميع الاهالي".

*

- أصدر الرفيق أنيس الدواوين الثلاثة:

* غداً كنّا (ثلاثية شعرية) 1986

* عابر الألفين (شعر) 1994

* مرايا غزالة (شعر) 2006

في ديوانه "مرايا غزالة" نشر الرفيق أنيس كنعان "مقتطفات مما جادت به أقلام أهل الادب حول شعره ننقل بعضها للتعريف على ادب وشاعرية الرفيق المذكور.

الامين بشير عبيد

خلتُ ان قصائد أنيس كنعان قُصّت من قلبه وسَحَبت منه شرايين ألغازه وأسالت لفائف أسراره كما يسيل الماء من الينبوع، وأطيب الطيّبات طرف المرارة اللاذع من كل غبّة حلاوة كأنها الخمرة المرّة المعتّقة لا تدري لذّتها في حلاوتها أم في مرارتها....

مَن هذا الذي جاء يذكّرنا بفؤاد سليمان وأمثاله، بحكايات التمزّق وأساطير الحب ؟...

هو الاديب بلحمه ودمه حتى أطراف أظافره... أديب ذو نفس كبيرة يضرب في بحار حياتنا بمجذاف من البراعة والصدق، وآخر من الكبر والمرارة، في شراع أسطوريّ من الحب والعبادة.

الرفيق د. ربيعة أبي فاضل

قال ذات يوم الشيخ عبدالله البستاني لتلميذه أمين نخلة: " عليكم بالشاعر الذي يحفر صدره بأصابعه، ويطرق منازل للفكر، وعوالم للخواطر، ومواجيد للنفس، لا علم لكم بوجودها، وهناك حثّوا الخطى، وادخلوا الآفاق المترامية. أما هؤلاء، جماعة الادب السهل، فإن تحت كل حجر واحداً منهم ! ولا تغرّنكم السهولة، بل يمّموا ناحية الادب العميق، ذي المسائل والاغراض البعيدة "...

خطرت ببالي هذه الفكرة عندما طالعت قصائد أنيس كنعان وفيها طرقٌ لمنازل الفكر، وسفر في الرموز الدينية، واستحضار لماضٍ، واستشراف ومعاناة، بلغة تلبس الموسيقى، تطبعها الحدّة والحرارة، لم تغرها تجربة السهولة دائماً لأن بعض هاجسها نقلنا الى عالم نوراني، على أنقاض عالم شُوِّه الخلق فيه، والروح تناديه ليخلع إنسانه العتيق ويلبس الجديد.

أنيس كنعان شاعر وجودي في المعنى العميق. استمدّ من الاسطورة وهجها، ومن الدين بهاءه، ومن خيوط الملحمة نسيجاً يعدُ... فنجدنا أمام مطوّلات، كما سمّاها أنطون كرم، وأمام ملاحم قصيرة، كما شاءها سليمان البستاني، أو امام بناء نُسمّيه الشاهقات.

انت مع أنيس كنعان تعبر ذاتك وذاته، فهو ليس من شعراء الضوء والبساطة ! والزهر والغبطة الدائمة، بل هو من الشعراء المقضيّ عليهم بالقيود الدائمة على قمة قوقازهم، تنهش النسور أكبادهم، ويؤلمهم انهم يعانون ولم تفرح البشرية بعد بنار سرقوها لها، كي تكون سعيدة، كي تتخطى ذاتها..

فالرجل متمرد بالكلمة، غضبه بنّاء، ثائر كحراس الخير على ابواب الجنّة، يرغب في تحويل نار هذه الارض الى نور ... في قصائد مكتنزة، موجزة، محرورة....

بصورة موحية قال كنعان ما يقوله المؤرخون بألوف الكلمات !...

ونجد في ديوانه لفظات تذكرنا بخليل حاوي ولغته النارية. كيف لا وهما شاهدان معاً على اغتيال الانسان وهزيمة الحضارة، وتغرّب الامة ؟.

في شعر انيس كنعان بُعدٌ صوفيٌ أحببته، ونفسٌ ملحميٌ طويل، ورؤية وسيعة، وأنسانيةٌ غنيّة... فالشاعر تخطى التجربة الذاتية ليعبر عن تجاربنا جميعاً، وأشاح عن الغزل المتعثر ليستثمر الرموز الدينية والكونية الخصبة..

الشاعر محمد علي شمس الدين

قصيدة أنيس كنعان من "قصائد الفكرة" اي من الشعر الذي يبني عالمه وعلاقاته وهويته على "المعنى"... حيث ينسج الشاعر حول "نواة القصيدة" اللغة والصورة والايماءات، فضلاً عن الحكمة والمثل..

لا شك ان انيس كنعان متمرّس بأصولية الشعر العربيّ، فضلاً عن تمرّسه بفقه اللغة العربية واصولها ايضاً... وهذه السمة هي سمة جيدة لشاعر يرغب في التطوير والحداثة ... ومعرفة أنيس كنعان بالأصول تظهر واضحة في حسن استعماله للنواة النغمية للوزن (التفعيلة) وعدم خروجه عليها من جهة، ولضبط ثنائيّات القوافي ضبطاً جيداً وغير مفتعل، ممّا يعطي قصيدته انسياباً إيقاعيّاً رائعاً للأذن، والعين ايضاً... وهذا الشرط في امتلاك الاصول لا غنى عنه، كما أشرنا، للتجديد والتغيير... والحقيقة ان هذه المتانة الاصولية العروضيّة من جهة، واللغويّة والنحويّة من جهة ثانية، تمنح الشاعر عدة حسنة لكتابة القصيدة..

قصيدة أنيس كنعان حسنة الايقاع والصيغة والفكرة ... وليت شعراء ذوي أسماء معروفة وطنّانة لديهم هذه الاصولية المتطورة.

الدكتور كمال اليازجي

أنيس كنعان يرسل خواطره في شعر جديد وافر الحظّ من الاحساس المرهف، والخيال المبدع، والفكر النيّر، والاداء الرشيق، وهذا مما يشهد له بحقّ أنه أديب موهوب..

أنيس كنعان شاعر مجدّد فارق أوزان الخليل، لكنه احتفظ بضرب عذب من الايقاع، وعدل عن وحدة الرويّ الى تنويعه مع مراعاة تناغمه. لقد اختار بسليقته المرهفة سبيل كبار المجددين في الشعر الحديث ممن حرصوا على الاصول وتفننوا في الفروع، فجاء شعره جيّد الايقاع، ساحر النغم، يستسيغه أنصار القديم، ويتقبّله غلاوة التجديد.

هذا وان كان الشعر لا يقوم أصلاً بالعنصر الموسيقيّ وحده، بل يعتمد كذلك الفكرة النيّرة، والعاطفة الجيّاشة، والخيال المبدع، والصورة الرائعة، والتلميح البارع، والاداء اللبق... وعليها اعتمد الشاعر المجدد في التعويض عن وحدة الوزن في القطعة الشعرية ووتيرة القافية.. فان شعر أنيس كنعان وافر الحظ من هذه الاصول الى جانب ما استنقذه من مقوّمات الشعر القديم من اتّساق المقاطع وتناغم الرويّ...

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017