إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذ عام حلب الأمين نوري الخالدي - 2 -

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-08-04

الارشيف

كنا بتاريخ 19/7/2013 نشرنا نبذة عن الأمين د. نوري الخالدي، نقترح مراجعتها عبر الدخول الى ارشيف تاريخ الحزب على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info .

في كتابه "محطات قومية" يورد الرفيق جميل مخلوف(1) رأيه الشخصي في الأمين الخالدي، ننقله بالنص الحرفي لمزيد من التعريف عن الأمين المذكور.

" لم يمر على الحزب عندما كان مركزه في الجمهورية الشامية، شخص أكبر حجماً من نوري الخالدي. كان مجلّياً بالإدارة والتنظيم والثقافة الحزبية. وكان مُدرساً ناحجاً في الكلية الأميركية بحلب وأحد أساتذتها البارزين وقد تبوأَ مراكز حزبية مرموقة. عُيّن منفذاً عاماً لدمشق ثم لحلب فترة طويلة من الزمن. نظم تلك المنفذية أحسن تنظيم فكانت في مقدمة منفذيات الوطن. بعد استشهاد الزعيم انتخب عضواً للمجلس الأعلى الذي كان قائماً قبيل حادثة المالكي، وعند حدوث الإعتقالات للرفقاء بعد تلك الحادثة لجأ الى القسم المغتصب من قبل تركيا فحلّ في مدينة ماردين وكان بصحبة إبن عمه الأمين نائل نديم(2). كان نوري الخالدي تزوج من الرفيقة لميعة أخت نائل نديم، وكان نائل يحمل رتبة الأمانة في الدفعة التي نالت هذه الرتبة سنة 1954. رجع الأمين نائل نديم الى الوطن، بمدينة منبج وذهب نوري الخالدي الى الولايات المتحدة الأميركية.

" من مآثر هذا الرفيق أن شركة "شل" للبترول عرضت عليه إدارة فروعها في حلب والشمال الشامي وعرضت عليه راتباً مجزياً يفوق الراتب الذي كان يتقاضاه لقاء التدريس في الكلية الأميركية بحلب.

" إستأذن رئاسة الحزب لإستلام ذلك المنصب وتلقى أمراً يقتضي برفض ذلك العرض بسبب أن تلك الشركات الأجنبية ظاهرها تجاري ومضمونها مخابراتي، فهي تعمل لحساب الدول الأجنبية المنتمية إليها، وأن الحزب يجب أن يكون حذراً من قبول مناصب في تلك الشركات من قبل رفقاء هم مهيؤون لقيادة العمل الحزبي. وإمتثل الرفيق نوري للقرار.

" أخبرتني زوجته الرفيقة لميعة نديم وقد زارتني في القرية عندما كانت في زيارة الى الوطن، أنه عرض على الأمين نوري العمل في إذاعة "صوت أميركا" وكان إستقر مع زوجته في الولايات المتحدة إلا أنه رفض ذلك، لأن توجهات تلك الإذاعة كانت تصب في خدمة اليهود وفضّل العمل في التدريس .

" لا بد لي أن أروي هذه الحادثة عن الرفيقة لميعة، وهي أنها قبل أن تقترن بالرفيق نوري الخالدي طلب يدها عبد العزيز أرناؤوط للزواج، وكان قد طلب يدها في مرة سابقة، أجابته بالحرف الواحد: " إننا لم نقبلك عندما كنت سورياً قومياً ملتزماً فكيف يمكن قبولك زوجاً وقد طردت من الحزب "

***

هوامش:

(1) منح رتبة الامانة وتولى مسؤوليات حزبية عديدة. انتخب لعضوية المجلس الاعلى. انتقل الى لبنان بعد احداث المالكي، وبعد سنوات عاد الى محافظة اللاذقية، الى ان وافته المنية، اصدر كتاب مذكرات بعنوان "محطات قومية" .

(2) منح رتبة الأمانة عام 1954. من "امراء الشركس". كان مقيماً او ما زال في مدينة منبج، شارك في الثورة القومية الاجتماعية، وحكم عليه غيابياً.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017