إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ندوة حول كتاب " نشوء الأمم" في دار الصحافة في البرازيل

يوسف المسمار

نسخة للطباعة 2015-10-17

الارشيف

في الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم الجمعة بتاريخ الخامس والعشرين من الشهر الجاري ( 25/11/2011 ) أقيمت ندوة حول كتاب "نشوء الأمم" للعالم الاجتماعي السوري أنطون سعاده الذي ترجمه الرفيق يوسف المسمار إلى البرتغالية في دار صحافة ولاية بارانا في البرازيل في مركز جمعية صحافة الولاية في العاصمة كوريتيبا التي تأسست في 31/10/1934 .

حضر الندوة مجموعة من الصحفيين والكتاب والمفكرين والأساتذة في المدينة. واستهل الندوة رئيس جمعية الصحفيين في الولاية الدكتور ( رافايل دي لا لا ) في تقديمه للرفيق يوسف المسمار بالقول: "أمامنا الآن كتاب ذو قيمة عالية ترجمه عن العربية إلى اللغة البرتغالية الدكتور يوسف المسمار، وهو مؤلف القاموس البرتغالي - العربي والعربي - البرتغالي. وهذا الكتاب يحمل عنوان: "نشوء الأمم" للعالم الاجتماعي السوري أنطون سعاده، وقد سبق لحكومتنا في البرازيل أن اعتقلت المؤلف وسجنته بناءً على وشاية كاذبة، وتحت ضغط القنصلية الفرنسية آنذاك في سان باولو بتهمة العمل للفاشية والنازية وذلك كان في العام 1938. ولكن بعـد أن تبيّن فساد الوشاية، أعلنت السلطات الأمنية براءته وأطلقت سراحه، ولكن تأثير الضغط الفرنسي جعلها تأمر بنفيه من البلاد، فغادر البرازيل إلى الأرجنتين على الرغم من أنه كان يحمل بطاقة إقامة دائمة في البرازيل صادرة عن السلطات الرسمية. لا أريد أن أطيل عليكم كثيرًا، وأنما أدعو مترجم الكتاب الأستاذ المسمار إلى الكلام في هذه الندوة:


Debate sobre o livro ( Gênese das Nações ) na casa da imprensa em Curitiba- Brasil


Às dez horas da manhã na sexta-feira deste mês (2011/11/25) foi realizado um simpósio na casa da associacao da imprensa paranaense fundada em 31/10/1934 em curitiba capital do estado do Parana sobre o livro " Genese das nações" do sociologo Sirio Antoun Saadeh , traduzido para o portugues por Youssef Mousmar . o seminario contou com a presenca de um grupo de jornalistas , escritores, pensadores e professores universitarios da cidade de curitiba . o presidente da associacao da imprensa Dr. Rafael de Lala comecou sua apresentacao dizendo que temos agora um livro importante de valor elevado intitulado Genese das nacoes da autoria do sociologo Antoun Saadeh.o livro foi traduzido do arabe para o portugues pelo Dr. Youssef Mousmar autor do importante dicionario portugues-arabe e arabe- portugues . gostariamos , na oportunidade de chamar atencao de todos os presentes que o autor de livro o sociologo Antoun Saadeh foi preso aqui no Brasil por nosso governo com denuncia falsa acusando- o que trabalha a favor dos regimes de fascismo e nazismo , e sob a pressao do consulado frances em Sao Paulo, e isso foi em 1938. Mas depois que a falsidade da denuncia foi provada , as autoridades brasileiras anunciaram a sua inocencia e ele foi liberado .mas sob o impacto da pressao dos franceses.as autoridades brasileiras ordenaram a deportacao de Antoun Saadeh e obrigaram-o a deixar o pais apesar que o mesmo portava carteira de identidade permanente emitida pelas autoridades oficiais brasileiras .ele deixou o Brasil e se dirigiu, aquele tempo, para a argentina. nao quero acrescentar mais, mas convido o tradutor do livro Youssef Mousmar para falar neste seminario :

Senhoras e senhores

Bom dia a todas e todos

A melhor e mais útil conferencia é a conversa que significa troca de idéias e significa também um debate que envolva diversos pareceres e vários pontos de vista.

Quando o nível da conversa se qualifica com boas intenções, com informações reais e com propósitos do beneficio público, o resultado da conferência se torna mais útil, mais produtivo e mais profícuo.

Para alcançar esse nível de debate, o ambiente cultural- intelectual adequado é imprescindível para que tal debate possa realizar os objetivos desejados.

O objetivo essencial de um debate é adquirir o conhecimento, pois sem conhecimento nada poderá servir para melhorar o nível da nossa vida. Por isso mesmo, o autor do livro Gênese das Nações Antoun Saadeh disse: "a sociedade é conhecimento e o conhecimento é uma força".

Mas o conhecimento que vale para uma vida melhor não é qualquer tipo de conhecimento.

O conhecimento que foi indicado por Antoun Saadeh é o meio que assegura e garante o beneficio, o avanço e o progresso da sociedade humana.

Ele disse também:" o conhecimento que não faz bem para a sociedade humana é igual a uma ignorância que não prejudica".

O objetivo, então, mais importante para uma discussão que leva a um entendimento melhor reside sempre na mente aberta que procura, através do estudo e de análise, formando uma opinião mais real, mais verdadeira e mais justa.

Com vista do exposto, não pretendo falar, agora, nada sobre a obra sociológica do cientista social Sírio Antoun Saadeh deixando para vocês doutores amigas e amigos lerem a obra em questão, estudá-la, e analisá-la, a fim de formar a opinião certa e elaborar o comentário que tal obra merece.

A final, gostaria de citar nesta reunião cultural-intelectual alguns comentários mencionados e não mencionados no inicio do livro traduzido para o português que são:

O professor do curso de graduação e do programa de pós-graduação em direito da universidade federal do Paraná, Dr. Luis Fernando Lopes Pereira escreveu: "Entrando nos comentários da obra de Saadeh, o inicio do livro já nos mostra que tradição ele seguiria, e escolhe a ciência. Essa opção cientifica, entretanto, não está calcada na rigidez do iluminismo ocidental do século 18, ou em teorias absolutizantes. O autor recorre à ciência como uma oposição ao misticismo, situando este como primitivo e aquele como avançado. Por isso destaca como avanço o aparecimento de uma explicação cientifica. Afinal fala tranquilamente em uma evolução do pensamento humano a partir de comparações e deduções, revelando aqui seu método, bastante influenciado pela empiria e pela observação. Não por acaso Saadeh fala em fatos revelados pela ciência (inicialmente pela zoologia e botânica).

A advogada Dra. Alia Haddad escreveu:" é, mais uma vez, a história deste planeta, sacrifica alguém que só ansiava ver seus irmãos garantidos do direito à justiça, liberdade e conhecimento. É, mais uma vez, na historia deste planeta, surge um mártir "

Ex -presidente da associação brasileira dos advogados criminalistas Dr. Elias Mattar Assad disse: "Antoun Saadeh calcografou seu nome e seus ideais no pavilhão da historia universal... Aqueles tiros que vitimaram Antoun Saadeh feriram toda a humanidade, órfã de outros escritos que brotaram de suas mãos e foram confiscados pelos franceses e dos que certamente escrevia ".

Prof. de historia da filosofia medieval árabe na universidade federal de são Paulo Dr. Jamil Iskandar escreveu: "A obra de Saadeh deve ser exaltada em função do conteúdo e da minuciosa dos temas nela contidos".

Diretor do jornal Água verde de Curitiba Dr. Jose Gil De Almeida disse: "dentro desse sistema caótico e arbitrário, surge uma luz na forma de um pensamento renovador e humanista, na obra de Antoun Saadeh, analisando com espírito critico todas as fases evolutivas do homem, de forma resumida para facilitar o estudo e a compreensão, vai do surgimento da espécie humana, analisando as raças, terra, geografia, sociabilidade, a formação do estado e seu desenvolvimento".

A geógrafa professora da área ambiental da universidade Tuiuti do Paraná Dra. Elisangela Carolino escreveu: "primeiramente, quero parabenizar aos organizadores do livro Gênese das nações da autoria do sociólogo sírio Antoun Saadeh. O livro merece ser lido e estudado com atenção e interesse".

Presidente da sociedade beneficente árabe brasileira de Curitiba Sr. Moutih Ibrahim disse: "é uma obra iluminada, no sentido de clarear os grandes e graves problemas sociais e filosóficos da humanidade.

Antoun Saadeh não apenas identifica as principais duvidas e questionamentos da humanidade como apresenta soluções plausíveis, concretas de analise objetivas e irrefutáveis ".

Gostaria neste magnífico encontro de citar uma frase do autor de Genes das naçõese Antoun Saadeh que disse na introdução: "como o homem é uma das manifestações da vida em geral, não é possível estudar sua origem separadamente, e então seria necessariamente considerar a seguinte pergunta: de onde veio o homem? dentro de um contexto mais abrangente, indagar: de onde surgiu a vida?

A partir da referida pergunta afirmo que jamais podemos chegar a entender nosso universo se não entendermos nossa própria vida, e nunca poderemos compreender nossas vidas de forma mais justa se não usarmos nossa mente desenvolvida como meio essencial para podermos viver em perfeita harmonia e paz.

Termino minhas breves palavras agradecendo todas e todos os amigos presentes.

Youssef Mousmar

Curitiba 25/11/2011


ترجمة كلمة الرفيق يوسف المسمار إلى العربية

"أيها السيدات والسادة

صباح الخير لكم جميعًا

إنّ أفضل وأنفع محاضرة هي المحادثة التي تعني تبادل الأفكار، وتعني أيضًا النقاش الذي ينطوي على الآراء المتعددة، وعلى وجهات النظر المختلفة. وكلما اتّصفت المحادثة بالنيات الطيبة، والمعلومات الحقيقية، وأغراض المنفعة العامة، فإن نتيجتها تصبح أكثر نفعًا، وأكثر إنتاجًا، وأكثر فائدة. ولتحقيق هذا المستوى الراقي من النقاش، فإن المناخ الثقافي الفكري هو ضروري ولا غنى عنه لمثل هذا النقاش من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.

إنّ الغرض الأساسي من النقاش هو اكتساب المعرفة، لأنه من دون المعرفة لا شيء يمكن أن يؤدي إلى تحسين مستوى حياتنا. وبناءً على ذلك، فإن مؤلف كتاب "نشوء الأمم" أنطون سعاده قال: "المجتمع معرفة، والمعرفة قوة". ولكن المعرفة المقصودة من قوله هي المعرفة التي تؤدي إلى حياة أفضل، وليس أي نوع آخر من أنواع المعرفة، بل إن المعرفة التي أشار إليها هي المعرفة التي تتضمن وتكفل الفائدة، والنهوض، والتقدّم للمجتمع الإنساني. وقد قال أيضًا: " إن العلم الذي لا يفيد هو كالجهالة التي لا تضرّ".

إنّ الغرض الأهم، إذن، للنقاش الذي يؤدّي إلى فهم أفضل هو الذي يكمن في العقل المنفتح الذي يسعى من خلال الدرس والتحليل إلى تكوين رأي أكثر واقعية، وصدقًا، وعدلاً. وفي ضوء ما سبق، فإني لا أنوي، الآن، أن أقول شيئًا عن هذا العمل السوسيولجي الذي أنجزه العالم الاجتماعي السوري أنطون سعاده، وإنما سأترك لكم أيها الدكاترة الأصدقاء أن تقوموا بأنفسكم بقراءة هذا المؤلَّف ودراسته وتحليله من أجل تكوين رأي حقيقي، والتعليق عليه بما يستحق.

أخيرًا، أودّ في هذا اللقاء الثقافي الفكري أن أردد على مسامعكم بعض التعليقات على هذا الكتاب المترجم إلى البرتغالية لكتّاب برازيليين وأقتطف أهمها:

ورد في تحليل الدكتور لويس فرناندو لوبس بيريرا أستاذ الدراسات العليا في الحقوق في الجامعة الفدرالية في ولاية بارانا ما يلي:

" في التعليقات على مؤلَّف سعاده نجد أن من بداية الكتاب يبيِّن لنا الطريقة التي اتبعها وهي اختيار العلم والمنهج العلمي. وهذا الخيار العلمي لا يرتكزعلى أساس فلسفة التصلب التنويري الروحاني الغربي التي ظهرت في القرن الثامن عشر أو النظريات الحتمية. لقد اعتمد المؤلف على العلم في مواجهة التصوّف أو بدلاً منه، جاعلاً هذا في مرتبة بدائية، وجاعلاً العلم في الدرجة الراقية. ولهذا، فإنه يبرز ظهور التفسير العلمي كحالة نهوض وتقدّم. وفي الأخير يتحدّث بشكل هادئ عن تطور الفكر الإنساني انطلاقًا من المقارنات والاستنباطات، وهو هنا يكشف عن منهجه الذي يقوم بشكل وافٍ وكافٍ على أساس الملاحظة والتجربة. فسعاده لم يكن يتحدث مصادفة وبلا قصد عن الحقائق التي كشفت عنها العلوم ( ابتداء من علوم الحيوان والنبات ").

أما المحامية الدكتورة عليا حداد، فقد قالت في تعليقها: "ومرة أخرى، في تاريخ هذا الكوكب يضحّى بالشخص الذي كان يتوق فقط إلى رؤية إخوانه يتمتعون بحقوقهم في العدالة، والحرية، والمعرفة. مرة أخرى أيضًا في تاريخ هذا الكوكب، تكون ولادة شهيد".

وننتقل إلى الرئيس الأسبق لاتحاد المحامين الجنائيين في البرازيل الدكتور الياس مطر أسد حيث يقول:" إنّ أنطون سعاده حفر اسمه وأفكاره على لوح مسرح التاريخ العالمي... وإن تلك الطلقات التي قتلت أنطون سعاده أصابت وجرحت الإنسانية جمعاء وجعلتها يتيمة. كتاباته الأخرى التي تبرعمت بين يديه، وصودرت من قبل الفرنسيين، والتي كان من الممكن أن يكتبها لو بقيَ على قيد الحياة".

وفي تعليق أستاذ تاريخ الفلسفة العربية المتوسطية في الجامعة الفدرالية في سان باولو يقول الدكتور جميل اسكندر: "إنّ كتاب نشوء الأمم الذي ألّفه أنطون سعاده هو بحث يجب أن يكون من الأبحاث الجديرة بالتمجيد بالنسبة لمحتواه، وبالنسبة للشرح الدقيق المفصل للمواضيع التي وردت فيه".

ويقول في الكتاب صاحب ورئيس تحرير صحيفة أغوا فيردي التي تصدر في كوريتيبا البرازيل الدكتور جوزيف جيل دي ألميدا: " في هذا النظام الفوضوي الفاسد والتعسّفي، ينبثق ضوء بشكل تفكير ابتكاري وإنساني في مؤلّف أنطون سعاده محللاً بروح نقدية جميع مراحل تطور الإنسان بطريقة موجزة لتسهيل الدراسة والفهم، وذلك انطلاقًا من ظهور النوع الإنساني في تحليل للسلالات، والأرض، والجغرافيا، والحياة الاجتماعية، حتى الوصول إلى نشوء الدولة وتطورها".

وتكتب الجغرافيّة أستاذة التدريس البيئي في جامعة تويوتي في كوريتيبا - البرازيل الدكتورة إليزنجيلا كارولينو في تعليقها على الكتاب ما يلي: " يسرني بادئ ذي بدء أن أقدم التهنئة لمنظمي ومعدّي كتاب نشوء الأمم لمؤلفه العالم الاجتماعي السوري أنطون سعاده، فهو كتاب جدير بأن يقرأ ويُدرس دراسة متأنية، وباهتمام كبير ".

وبدوره يقول رئيس الجمعية الخيرية العربية البرازيلية الأستاذ مطيع ابراهيم: "إن أنطون سعاده لا يعيِّن الأسئلة والمسائل الأساسية للإنسانية وحسب، وإنما يقدم الحلول المعقولة والواقعية من خلال تحليل موضوعي مقنع، وكتاب نشوء الأمم عمل منير يضيء على المشاكل الكبرى والخطيرة الاجتماعية والفلسفية للإنسانية ".

أخيرًا، أود، في هذا اللقاء الرائع، التذكير بعبارة مؤلف كتاب نشوء الأمم أنطون سعاده الذي قال في الفصل الأول من الكتاب: "بما أنّ الإنسان مظهر من مظاهر الحياة العامة، فلا يمكن البحث في كيفية نشوئه على حدة، ولذلك لا بد من جعل السؤال:" من أين جاء الإنسان ؟" ضمن نطاق سؤال أوسع هو: " من أين جاءت الحياة ؟ " وانطلاقًا من السؤال المذكور أقول: لا يمكننا أبدًا أن نصل إلى فهم عالمنا إلا انطلاقا من فهمنا لحياتنا، ولا يمكننا فهم حياتنا بشكل صحيح وعادل إلا إذا استخدمنا عقلنا المتنامي كوسيلة أساسية تمكِّننا من العيش بتمام وئام وسلام.

أختم كلمتي الموجزة بتوجيه الشكر إلى جميع الأصدقاء الحاضرين."

بعد كلمة الرفيق يوسف وُجِّهت له أسئلة عديدة عن المؤلف، وعن الكتاب، وعن منطقة "الشرق الأوسط" بشكل عام، وسورية بشكل خاص، فأوضح للسائلين كيف جُزّئت سورية، وكيف سُلخت مناطق عنها في الشمال والجنوب والشرق والغرب، وكيف كان موقف أنطون سعاده الرافض لعملية التجزئة والسلخ التي نفذتها دول الاعتداء على حقوق الشعوب ومواردها والتي لا تزال حتى يومنا هذا تمارس العدوان في كل مكان من العالم. كما شرح لهم كيف نفّذت عملية اغتياله التي كانت نتيجة مؤامرة اشتركت في تنفيذها دول كبرى، ومنظمات دولية، وإقليمية، ومحلية. ولم يصدر بعد جريمة الاغتيال التي تمت باسم القانون حتى ولا تصريح صغير من أية منظمة إنسانية في العالم تستنكر فيه أو تسأل عن سبب تصفية ذلك العالم الاجتماعي بتلك السرعة التي لم تتجاوز الساعات. وردًّا على طلب أحد المشاركين في الندوة توضيح بعض الشيء عن منطقة الشرق الأوسط أجاب الرفيق يوسف: إن تعبير "الشرق الأوسط" هو من اختراع الدول الاستعمارية بعد تجزئة سورية الطبيعية التي كانت مهدًا للحضارة الإنسانية حيث انتقل فيها الإنسان من حالة البدائية والهمجية إلى حالة المدنية والحضارة فكان شعب سورية، (وكلمة سورية تعني بلاد الشمس والنور أي بلاد المعرفة والحكمة) رائدًا في كتابة تاريخ الحضارة الإنسانية فكرًا وعلمًا ودينًا وفنًا: فاخترع حروف الهجاء، وزرع الأرض، ودجّن الحيوان، وتوصل إلى فكرة الإله الواحد، واخترع الموسيقى، وبنى البيوت، وأنشأ المدن، ونظـّم القوانين، وقضى على فكرة الخوف أمام بحر الظلمات ببناء السفن، وأقام أولى العلاقات الإنسانية والتقارب الإنساني بين الشعوب بإرساء أصول تجارية متوازنة تقوم على العدل فلا تسبب خسارة للبائع ولا ظلمًا أو استغلالا للمشتري حتى أدى الأمر في النهاية إلى العلاقات الإنسانية الودية الراقية بين الشعوب.

لكلّ ما تقدم كانت سورية هدفًا لمطامع وغزوات الشعوب منذ القدم، وكل من درس التاريخ يعلم كم من الإمبراطوريات غزت سوريةَ إلى أن كانت الكارثة بعد الحرب العالمية الأولى والثانية حيث قامت فرنسا وبريطانيا وبموافقة الولايات المتحدة الأميركانية وصمت روسيا بتمزيق الوطن السوري وسلخ أجزاء منه ومنحها للدول المجاورة ومن ثم تسمية المنطقة باسم مستحدث هو منطقة "الشرق الأوسط" بدلاً من اسمها الحقيقي الذي هو: سورية. ولأن العالم الاجتماعي السوري أنطون سعاده رفض هذه التجزئة، ورفض سلخ أراضيها الحدودية عنها ولم يساوم المستعمرين كغيره من الذين ساوموا وكوفئوا بحصص في حكم الكيانات السياسية التي أنشأتها دولتا الاستعمار الفرنسية والإنكليزية وقامت على حساب الأمّة السورية، فقد كان نصيبه أولاً السجن في الوطن، وثانيًا النفي والإبعاد حيث سُجن هنا في البرازيل والأرجنتين، وثالثًا الإعدام بدون محاكمة عادلة بعد عودته من منفاه. ونحن اليوم أمام مشروع جديد لسورية باسم الشرق الأوسط الأميركي الصهيوني الذي يعني إنشاء مئات الدويلات المجهرية (الميكروسكبية) الدينية والطائفية والعرقية والإقطاعية والفئوية والحزبية والعائلية. ولأن الجزء الثاني من كتاب نشوء الأمم كان دراسة علمية وافية للأمّة السورية بحيث تقضي على كل التباس وكل دعاية مغرضة بالنسبة لجغرافية سورية ولتاريخ الأمّة السورية منذ بداية التاريخ الجلي، فقد صادرته السلطات الفرنسية عام 1936 ولم تسمح بنشره ولا إعادته إلى صاحبه ولا إلى ورثته حتى أيامنا هذه، مع أنه دراسة علمية اجتماعية وأوراق خصوصية لا دخل لها في قضية الصراع ضدّ دول الاستعمار.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017