إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق سامي دهام اول منفذ عام لمنفذية راشيا

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2016-03-16

الارشيف

تستحق بلدة بكيفا وقد انتمى الكثير من ابنائها الى الحزب السوري القومي الاجتماعي، وبرز عدد جيد منهم في مسؤوليات مركزية ومحلية، في الوطن وعبر الحدود، بحيث نعتذر عن ايراد الاسماء خوفاً من السهو او الخطأ، تستحق أن يُحفظ تاريخها، وهذه دعوة طالما وجهناها الى امناء ورفقاء من اجل جمع المعلومات التي تفيد عن نشوء العمل الحزبي في بكيفا ونموه، كما عن الكثير من الأمناء والرفقاء منها الذين نشطوا وناضلوا وسجّلوا وفاءهم للقسم وللقضية التي حملوا اعباءها.

من هؤلاء الرفقاء الرفيق سامي دهام الذي كان أول من تولى مسؤولية منفذ عام راشيا في أربعينات القرن الماضي، ومنذ ذلك التاريخ استمر على التزامه، مشعاً في محيطه، قابلاً ومرحباً بزواج ابنته الرفيقة رويدة الى رفيقه (من مذهب آخر) غسان الشيتي.

في الاسبوع المنصرم، وافت المنية المرحومة فريدة عقيلة الرفيق سامي، والبارحة أمّت دار الطائفة الدرزية في بيروت فعاليات رسمية، حزبية، اقتصادية، اجتماعية، ووفود من مختلف المناطق لتقديم العزاء برحيل الفاضلة فريدة الخشن دهام.

اني وقد عرفت الرفيق سامي دهام وشدتني اليه اواصر متينة من المحبة والاحترام، أدعو الى تنظيم نبذة تليق بنضاله الحزبي، من ضمن تنظيم ما يفيد تاريخ نشوء العمل الحزبي في "بكيفا" ونموه.

*

ولد الرفيق سامي دهام في 23 ت1 1923 ا، اقترن من السيدة فريدة الخشن وانجب منها غادة، وليد، نجوى، أسامة، رويدة وسمر.

وافته المنية بتاريخ 3 آيار 2001، ونشرت "صوت النهضة" الصادرة عن عمدة الإذاعة، في عددها عن شهر حزيران 2001 الكلمة التالية:

الرفيق سامي دهام

بتاريخ 3 آيار 2001 غيّب الموت الرفيق سامي، وقد أقيم له مأتم حزبي في بكيفا (راشيا)، حضره وفد مركزي ضمّ نائب رئيس الحزب الأمين محمود عبدالخالق وعضوي المجلس الأعلى الأمينين: يحيى جابر وناظم أيوب، وعميد الداخلية الأمين توفيق مهنا، رئيس لجنة تاريخ الحزب الأمين لبيب ناصيف، النائب فيصل الداوود، منفذ عام البقاع الرفيق عبدالله وهاب، منفذ عام زحلة الرفيق محمد عبدالغني، منفذ عام راشيا الرفيق حمد زيتون، وممثلو الأحزاب والهيئات البلدية والتربوية والثقافية بالإضافة الى حشد من الرفقاء والمواطنين.

قدم الرفيق شادي دهام نبذة عن حياة الفقيد وتاريخه النضالي، مشيراً الى أنه كان أول منفذ عام للحزب في راشيا ومشيداً بإنجازاته الحزبية خلال مسيرة حياته.

ثم ألقى عميد الداخلية كلمة المركز نوّه فيها بمزايا الرفيق الراحل.

وألقى الرفيق شكيب بدور قصيدة بالمناسبة.

وألقى الأمين نظام دهام كلمة العائلة وأهالي بكيفا، أعتبر أن الرفيق سامي دهام حمل مفاهيم عقيدة موحدة، علّمها أبناءه ومعارفه.. وأمضى حياته مبشراً بهذه المفاهيم حتى آخر ساعة من حياته.

هذا وأمّت دار الفقيد في بكيفا ودار الطائفة الدرزية في بيروت وفود معزية نيابية وحزبية وعسكرية، وقد شارك رئيس الحزب الأمين جبران عريجي وعضوي المجلس الأعلى الأمينين علي قانصو وأسعد حردان في تقبل التعازي، ومن بين المعزين: نواب وشخصيات وفعاليات.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017