إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الأمين عبدالوهاب تركماني احد العسكريين المميزين في حزبنا

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-02-23

الارشيف

سمعت به عندما خاض معركة الدفاع عن "عدبل ــــ عكار" في حوادث العام 1958. ثم عندما شارك في "الثورة الانقلابية" وتمكن من عبور الحدود الى الشام، فإلى المهجر الافريقي، مكابداً، معانياً الى ان حقق نجاحاً مالياً.

الّا أني عرفته جيداً بعد أن كنتُ توليت مسؤولية عميد شؤون عبر الحدود، وكان استقرّ في "كوماسي" متولياً أكثر من مرة مسؤولية مفوض الحزب فيها.

شدّتني الى الأمين عبدالوهاب آواصر المودة، واستمرت، الى أن وافته المنيّة بعد صراع مع الداء.

آمل أن اتمكن من ايفاء الأمين عبدالوهاب حقه، فأكتب عنه اكثر، داعياً الرفقاء الذين عرفوه في الوطن و او في غانا أن يساهموا في تدوين ما يُغني سيرته ومسيرته الحزبية.

بعض من السيرة الذاتية للامين عبد الوهاب تركماني، (نقلاً عن كتاب المذكرات الصادر عنه):

 من مواليد 1923، بلدة "المتراس" (الشام)

 والده: الشيخ محمد تركماني من مواليد حلبا ـــ عكار.

 والدته: عائشة عثمان الخالد من برج الجومة ــــ عكار.

 رحلت العائلة ابان الحكم التركي الى الشام.

 عمل والده في تدريس القرآن واللغة العربية .

 دخل في الجيش الفرنسي عام 1943 في فوج القناصة الثاني في لبنان.

 التحق بالقوات المسلحة الشامية عام 1945.

 دخل دورة تدريب ورُفّـع الى رتبة عريف، وهي الدورة الاولى التي يقيمها الجيش الشامي في ذلك الوقت.

 رُفّـع الى رتبة رقيب في اثناء الحرب الشامية الإسرائيلية، وكان اول فدائي في وحدته لاحتلال كَعْوش.

 في اثناء الحرب، رُفّـع الى رتبة رقيب أول محترف.

 تقدم بطلب لدخول الكلية الحربية وقُبل، ولكنه بدلاً من الذهاب الى المدرسة الحربية ذهب الى المزة.

 مكث في السجن سنتين ونصف السنة.

 عُيّـن مساعداً لآمر كتيبة الدفاع عن العاصمة دمشق، بقيادة المرحوم العقيد عبد الودود توتنجي.

 انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1952.

 تسلّم مسؤولية آمر مخيم "المزيرعة" ــــ المتن الاعلى في اثناء التحضير لانقلاب في الشام، في عهد منير العجلاني وهاني سرور ومخائيل إليان وحسن الاطرش.

 في حوادث العام 1958 قام بالتحضير للوحدة القتالية في "عدبل" وقاد معركتها، وأوقف الزحف السراجي لمدة يومين، بأربعة عشر رفيقاً.

 قام بتحصين معسكر "بطرام" (الكورة).

 التحق بالقيادة في بيروت وتسلّم أمرة مخيم "ضهور الشوير".

 بعد انتهاء الاحداث عُيّـن ناظر تدريب المتن.

 انخرط في عملية التحضير لانقلاب 1961 ـــ 1962، وكان المسؤول الوحيد عن تحضير الاسلحة التي استعملت في ذلك الانقلاب، كما كُلّـف باعتقال العقيد أنطون سعد، مدير المخابرات في عهد اللواء فؤاد شهاب.

 صدر قرار بتعيينه مفتشاً عاماً لعمدة الدفاع يوم كان مساعداً وحيداً لعميد الدفاع الشهيد بشير عبيد.

 كلّف بعد احداث 1958 بالحفاظ على اسلحة الحزب وقد استعملت هذه الاسلحة في الثورة الانقلابية .

 حكم بالإعدام مكرراً مع 15 سنة لمهاجمته بيوت الضباط، وثلاث سنوات لنقل أسلحة غير مرخصة.

 ظل خمسة عشر عاماً مسؤولاً عن النادي السوري القومي في غانا.


• يورد الامين عبد الوهاب في "اضبارة أمين" المرفوعة الى عمدة الداخلية بتاريخ 10/10/1997 انه عمل على انتماء 11 صف ضابط الى الحزب من سرية الدفاع عن العاصمة دمشق عندما كان آمراً لتلك الوحدة.

يضيف انه منح رتبة الامانة عام 1977.

في مذكراته "الماضي المجهول وأيام لا تنسى" يروي الرفيق متّى أسعد في الصفحة 133 هذه الحادثة عن الأمين عبدالوهاب تركماني التي جرت معه بعد فترة من اغتيال العقيد عدنان المالكي:

" من أطرف حالات الاعتقال(1)، اعتقال الرفيق عبدالوهاب التركماني الذي كان معاوناً لآمر فوج التسليح، العقيد المالح، وكان يداوم في مكتبه. بعد مقتل المالكي بأسبوعين قال العقيد المالح للرفيق عبدالوهاب التركماني "إن القوميين قتلوا المالكي وسيقتلون ضباطاً كثيرين لأنهم يريدون استلام الحكم، فهل تعرف اذا كان في فوجنا أحد منهم؟" أجاب عبدالوهاب: " كلا يا سيدي لا يوجد أحد". وعندما كان يتحدث، دخل ملازم في الشرطة العسكرية بعد أن قرع الباب واُذن له بالدخول مع اثنين من رجال الشرطة، فقال للعقيد: " سيدي لديكم رقيب أول اسمه عبدالوهاب التركماني". وانتفض العقيد وقال له: "نعم ما به؟" قال ملازم الشرطة: "انه قومي خطير سيدي". هنا التفت العقيد المالح الى عبدالوهاب وقال له: "أنت يا عبدالوهاب؟!"، ضحك عبدالوهاب: "نعم سيدي"، وسمح العقيد باعتقاله.

وعنه يقول الأمين منصور عازار في الصفحة 156 من كتابه "السيرة": " كان عبدالوهاب من المؤمنين العاملين بهمة وصدق ووفاء لعقيدته ورفقائه، وكان ضابطاً في الجيش الشامي ونجح نجاحاً باهراً في غانا حيث كنت أراه هناك عندما تسمح لي الظروف لكونه كان من ممثلي مصنعي هناك، ومن أبرع العاملين، فاستحق النجاح وأسس عائلة، نجحت جداً في مجالات صناعة الخشب، ومن هاجر منهم الى أميركا تخرّج من أقوى جامعاتها وهكذا تمكن عبدالوهاب من تأمين مركز هام في الجالية السورية في مدينة "كوماسي" وهي ثاني مدينة بعد "أكرا" في غانا.

بعض من كتابه "المذكرات"

" اُرسلت مع فريق من فوج القنّاصة الثاني للتدريب على التزلج في جبال الارز، وكان هناك مركز تزلج يستعمله

الجيش، والدورة مؤلفة في معظمها من الوحدات اللبنانية. وكان آمر الدورة ضابطاً أرمنياً برتبة رئيس متمرس في التزلج، وكان رئيس الفريق التابع لنا الرقيب لحود وهو شاب طويل القامة، رياضي، متمرس في التزلج، بينما رئيس زمرة التزلج كان رقيباً من بعلبك اسمه أحمد العفّى. كان الرقيب لحود يميّـزني عن الآخرين لصغر سني.

" عندما وصلتُ الى مركز التزلج في الارز شاهدت الإنكليز والفرنسيين وهم يتزلجون ببراعة في رؤوس الجبال. ولم تنتهِ دورتي هذه إلا وكنتُ قد برعت مثلهم في هذه الرياضة الممتعة، بل شاركت في السباقات وحققت انتصارات لافتة قبل ان نعود الى ثكناتنا.

" أعلنت وثيقة الاستقلال وجلت الجيوش الاجنبية عن الشام ولبنان في 17 نيسان 1945. كان الجنود الذين يحملون الهوية الشامية قد تجمعوا في مدينة ضبية، في كنيسة مطلّة على البحر، بلغ عدد الجنود الذين تجمعوا في تلك الكنيسة حوالي 700 جندي، أرسلت سيارات الجيش ونقلتنا الى مكان المعرض الدولي القديم في دمشق. عسكرنا هناك لمدة شهرين او ثلاثة، تمّ تشكيل اللواء الخامس من الجنود القادمين من لبنان، وقد ارسل هذه اللواء الى "الجزيرة".

وفي طريقنا الى الحسكة والقامشلي وديريك كان أهالي تلك المنطقة يتجمّعون على الطريق العام وهم يحملون الأعلام السورية (الشامية)، ويقرعون الطبول، وينشرون الزهور، وتذبح الخراف، ويقذف بها داخل السيارات. لم نمرّ بقرية صغيرة او كبيرة إلا وكانت تخرج لاستقبالنا بالزغاريد ومظاهر الحب والتقدير.

أقول للتاريخ إن القرى الكردية كان احتفالها مميّزاً، وكأنها في عرس من الأعراس الوطنية.

" كان من نصيبي منطقة "ديريك" بقيادة الملازم الآول حسن العابد ابن عم رئيس الجمهورية محمد علي العابد. كان ضابطاً مخلصاً، وفياً، أميناً، وشجاعاً، يمتلىء قلبه بحب وطنه وشعبه. كانت السرية الثالثة مؤلفة في معظمها من جنود الشمال السوري، وكانت الأميّة سيدة الموقف باستثنائي والرفيق حنا العزيز(2)، وكنت موكلاً بإعداد لائحة الطعام الأسبوعية أعلقها على باب المكتب كي يطلع عليها الجنود.

" أعترف أنني لم أكن أتقن ذلك العمل. كان رفيقي المرحوم حنا العزيز محاسب المعدات في الكتيبة، وكان ماهراً في عمله تربطني به صداقة عائلية لم تزل حتى هذا اليوم، وخاصة بعد ان التزمنا بعقيدة واحدة وإيمان واحد. الرفيق حنا وعائلته من أطيب العائلات القومية في منطقتنا خلقاً ومحبةً وسلوكاً.

" تسلمت قيادة المخيم من الرفيق معين عرنوق(3) في ذروة الأحداث، وكان لهذا المخيم مهمتان أساسيتان: الاولى تدريب المقاتلين القوميين الاجتماعيين الثابتين في المخيم، والوافدين من الرفقاء من مختلف المناطق والمنفذيات في الحزب، وجلّهم من طلاب الجامعات والمثقفين، وكانت لهم الصفة الدائمة والمؤقتة. وكانت الدورة تجري لمدة أسبوع او أسبوعين(4). أما المهمة الثانية فكانت حفظ الأمن في منطقة المتن الشمالي من حدود "انطلياس" حتى "زحلة". ومن المعلوم ان هذه المنطقة كانت مركز اصطياف للبنانيين بصفة دائمة لما تمتعت به من الهدوء والحماية من قبل الحزب، وكان لمخيم الضهور الفضل المباشر في ذلك، حيث اسندت إليه مهمة حماية المصطافين من مختلف الطوائف والجنسيات بدون استثناء، مما جعل من "ضهور الشوير" مركز استقطاب للمواطنين اللبنانين بشكل لم يسبق له مثيل.

عندما تسلمت المخيم كان الامين الشهيد بشير عبيد منفذ عام المتن، وكان مركز المنفذية في بيت شباب مسؤولاً عن تموين المخيم حيث كان لدينا مطبخ يقوم بإعداد الطعام لكافة العناصر والضيوف.

" وكنت أشرف مباشرة على ذلك المطبخ الذي أخذ شهرته من "أم اسماعيل"(5) الرفيقة السورية القومية الاجتماعية، وقد كتب الرفيق محمد الماغوط(6) عنها، في إحدى مقالاته، عندما قامت بضرب أحد المتسللين الى المخيم بالمقلاة فأردته قتيلاً.

" أتتني توصية من أحد المسؤولين بأن الأمين "وديع سعادة"(7) ابن عم الزعيم سوف يزور المخيم، فإذا سألك عن شيء ما فلا تحاول أن تخفي عنه شيئاً، وعليك ان تختار بين ان تنال ثقته او الشك فيما تقوله.

لا ادري سبباً لهذه التوصية، لكني أخذت بها.

" وذات يوم إذ بالأمين وديع سعادة قادم وهو يرتدي لباس الرياضة ولم أكن أعرفه سابقاً. دخل خيمتي، وجلسنا سوية، وكنت شديد الرضا أن أعطيه ما يريد من معلومات. بادرني بالقول ان أهالي البلد كانوا يشكّون في أمر هذا المخيم والفائدة المرجوة منه، وكانوا تقريباً ضد وجوده، أما الآن فقد أتيت لأهنئكم بما قدمتموه حتى الآن من صورة مشرّفة للحزب بين المواطنين، وهم يؤيدونك ويرحبون بالمخيم. شكرته وقلت إني على استعداد لتقديم الحماية لأي مواطن في منطقة المتن. ثم أردف الأمين وديع: هناك عناصر شيوعية في المروج ورئيسهم قد أتى البارحة متخفياً بصورة بائع زيت، واليوم لديهم اجتماع وربما سيقومون بتوزيع المناشير. آمل ان تقوم بعملية تأديب لهؤلاء العناصر لأنهم يشكلون خطراً على الأمن في المنطقة، وأعطاني تفاصيل محددة لذلك(8).

" في الساعة الثالثة بعد الظهر جهزت سيارة "لاندروفر" من السيارات الموجودة في المخيم، وكان لدي أكثر من عشر سيارات من هذا النوع حيث تمّ الاستيلاء عليها من قبل الرفيق اسعد نصر(9)، الذي يعمل بوزارة الزراعة. أعتقد أنه معروف لدى قيادة الحزب.

" ارسلت الرفيق "عيسى الجبيلي"(10) وهو رقيب في الجيش الشامي، وكان من حلقة "سرية الدفاع عن العاصمة دمشق" التي أنشأتها شخصياً وكانت بأمرتي. أوصيت عيسى بعدم ايذاء أحد إلا في حالة الدفاع عن النفس، وأرسلت معه عشرة رفقاء من ضمنهم الرفيق البطل المصارع "جورج ديراني"(11) وقد علمت أنه قد استشهد أبان الحرب الأهلية في لبنان. كان رحمه الله رائعاً، ولم يستطع احد قيادته إلا كاتب هذه السطور.

" ذهبت الدورية مزودة بالاسماء. بقي اسم واحد يملك ملحمة لا ادري إن كان من بيت داغر. وصلت الدورية لعنده لكنه تمنّع عن الحضور وهاجم الرفيق جورج بساطور اللحمة، وكاد أن يؤذيه، ولكنه بلمح البصر كان هذا القصّاب داخل سيارة اللاندروفر، وفي رأسه خمس إصابات من مسدس رشاش "ساموبال" كان يحمله جورج. وصل الشيوعيون المخيم وهذا الرجل غارق في دمائه.

أنّـبت جورج على فعلته لكنه أجابني: يا حضرة الامر لولا السرعة في اقتناصه لقطع رأسي بالساطور.

" دار حوار ساخن مع الشيوعيين وقد أنكروا جملة وتفصيلاً كونهم شيوعيين فأجبتهم بأني لم آتِ بكم الى هنا للانتقام او لتوجيه أية إهانة ولكن بنكرانكم هذا ستدفعونني لمعاقبتكم. أخيراً اعترفوا بأنهم شيوعيون. طلبت منهم الا يعقدوا اي اجتماع، او يوزّعوا منشورات، او يقوموا بأي عمل حزبي هنا، وحذرتهم من مخالفة ذلك.

وفاته

بتاريخ 06/08/2009 صدر البيان التالي عن الدائرة الاعلامية في عمدة الاذاعة والاعلام :

" ينعي الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين عبد الوهاب تركماني، وهو مناضل قومي حفل سجلّه بالتضحيات الكبيرة جراء مشاركته في معظم محطات الحزب النضالية لا سيما في مواجهة العدو الصهيوني.

والامين الراحل من مواليد بلدة المتراس ـــ صافيتا 1923، وانتمى الى الحزب عام 1952، وتحمل مسؤوليات حساسة عديدة، منها مسؤولية مفتش في عمدة الدفاع، ثم مسؤولاً عن النادي السوري القومي في "غانا".

قبل انتمائه الى الحزب إنتسب الى سلك القوات المسلحة السورية برتبة صف ضابط، وشارك في المعارك ضد قوات العدو في أكثر من منطقة.

تعرّض للسجن والملاحقات، وبقي على إيمانه والتزامه حتى آخر لحظة من حياته، وتميّز بالصدق والشجاعة والاخلاص والإقدام.

وقد شيّع الأمين الراحل في مأتم حزبي وشعبي في بلدته "المتراس" بحضور عدد من المسؤولين الحزبيين وجمع من القوميين الاجتماعيين والاصدقاء ".

هوامش

(1) الاعتقالات التي حصلت في الفترة التي اعقبت اغتيال العقيد عدنان المالكي.

(2) حنا العزيز: نأمل ممن عرفه، او يعرف عنه، ان يزوّدنا بما يفيد سيرته.

(3) معين عرنوق: كان ضابطاً في الجيش. انتقل الى لبنان بعد احداث المالكي، وخدم في اكثر من موقع عسكري عام 1958. غادر الى اميركا اللاتينية مستقراً في جزيرة غوادلوب، ومتولياً مسؤولية العمل الحزبي فيها ومندوباً مركزياً لفروع الحزب في جزر البحر الكاريبي. عاد نهائياً الى الوطن واستقر في بلدته "متن عرنوق" (طرطوس). كم نرجو ان يكون اهتم بكتابة مذكراته، وكنا كتبنا إليه اكثر من مرة والى الفرع الحزبي المعني، وتابعنا ذلك.

(4) التحقتُ بالمخيم صيف 1958، وأمضيت فيه اسبوعين واذكر من الامناء والرفقاء: بشير عبيد، جورج ديراني، عبدالرزاق منديل، سمير ابو جودة .

(5) أم اسماعيل: نأمل ممن عرفها او يعرف عنها ان يكتب الى لجنة تاريخ الحزب.

(6) محمد الماغوط: الشاعر القومي المعروف. من بلدة "السلمية"

(7) وديع سعادة: الصحيح انه وديع الياس مجاعص، وهو ابن عمة حضرة الزعيم.

(8) كان الحزب الشيوعي يقف في تلك الفترة الى جانب "المقاومة الشعبية" اي في موقع الخصوم.

(9) اسعد نصر: هل يكون والد الرفيق الشهيد ادونيس نصر، او ان رفيقاً آخراً من "ضهور الشوير" يحمل هذا الاسم؟

(10) عيسى الجبيلي: نرجّح انه من مدينة جبلة التي منها الامين فاضل كنج، لمن يملك معلومات عنه، نأمل ان يكتب الى لجنة تاريخ الحزب.

(11) جورج ديراني: احد ابطال لبنان في لعبة "المصارعة الحرة". لمن يرغب الاطلاع على النبذة المعممة عنه، الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info ، قسم "من تاريخنا".



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017