إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

من الحضور القومي الاجتماعي في المكسيك

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-09-04

الارشيف

من المعروف ان اولى الفروع الحزبية عبر الحدود هي التالية:

-الشاطئ الذهبي (غانا اليوم) وكان توجه اليها الرفيق رفيق الحلبي(1).

-ديترويت – ميشغان وكان الامين فؤاد ابي عجرم(2) توجه الى جامعة "فلنت" للدراسة، فتخرّج صيدلانياً.

-والمكسيك التي أسس العمل الحزبي فيها الامين عساف ابو مراد(3) بعد ان كان من مؤسسي العمل الحزبي في البقاع الغربي.

المكسيك هذه، نمت حزبيا، وانتمى الى مديريتها – فمنفذيتها، مئات الرفقاء، وحصلت على رخصة رسمية باسم الحزب السوري القومي الاجتماعي، وكان منها الامناء عساف ابو مراد، توفيق اشقر(4)، الياس بشعلاني، وعشرات الرفقاء المناضلين، الذين استمروا على التزامهم ونشاطهم القومي الاجتماعي، نذكر منهم على سبيل المثال: انطون شاهين، جليل رحباني، نسيم شاهين، وسليم عاقلة.

يُحكى الكثير عن الحضور الحزبي في المكسيك التي تستحق ان يكتب تاريخها الحزبي الغني. سنحاول، انما يد واحدة لا تستطيع ان تحمل جبلاً، منه هذا القليل.

*

الاحتفال الذي اقيم في ذكرى تأسيس الحزب ال46 في العاصمة مكسيكو.

عن العدد 159 – كانون الاول 1978 من مجلة "الغربال" الصادرة في المكسيك، ننقل اهم ما نشرته عن الاحتفال المذكور:

" في التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني اقام الحزب السوري القومي الجتماعي، احتقالا بذكرى تأسيس الحزب، وذلك في نادي الشبيبة الارثوذكسي في العاصمة مكسيكو، وقد حضر الاحتفال جمهور غفير من ابناء الجالية، وكان من بين الشخصيات التي حضرت، سعادة سفير لبنان الاستاذ هاني الامين، وسيادة المطران انطونيو شدراوي رئيس الطائفة الارثوذكسية في هذه البلاد وجمهوريات اميركا الوسطى وكولومبيا وفنزويلا وجزر الكاريبي، وقنصل العراق الاستاذ عصام المهدي ممثلا سفير الجمهورية العراقية، كما حضرها السيد مروان طحبوب ممثلاً منظمة فتح في المكسيك، وعدد كبير من الفعاليات ومن ممثلي ورؤساء الجمعيات والمؤسسات في هذه العاصمة، منهم الاستاذ منير نسطه وعقيلته، الاستاذ الياس عبود وعقيلته، الشيخ سليم المصري وعقيلته، السيد جميل ناصيف وعقيلته، الشيخ وديع ابو الحسن وعقيلته، الدكتور انطونيو الشمالي وعقيلته، الاخوان السادة الكسي وفيكتور وعفيف مبيض، السيد طوني طرابلسي وعقيلته، السيد عبده فريحة وعقيلته، السادة وصفي وشقيقه الدكتور اميليو ديب، والسيد موسى فاعور وغيرهم من اكارم الجالية. نعتذر عن درج اسمائهم لضيق المجال.

" كان احتفالا رائعا، وقد اجاد فيه عريّف الحفلة الشاب الاديب السيد (الرفيق) انطونيو شاهين(5) جملةً وتعبيراً بتقديم الحفلة والخطباء بعد ان القى كلمة جميلة عند تقديم كل خطيب تناوب على المنبر. وكان بدء الكلام للسيد توفيق الاشقر ناموس المديرية، الذي القى خطاباً وطنياً رائعاً. وتلاه في خطاب ارتجالي بليغ سيادة المطران انطونيو شدراوي، فألهب الحضور وصفقوا له طويلا نظرا لما جاء فيه من تحاليل قيّمة عن الاوضاع الراهنة في الوطن الام. وكان مسك الختام للاستاذ الياس بشعلاني(6) مدير مديرية الحزب في المكسيك، فاجاد في كلمته الوطنية اجادة رائعة. بحيث ننشر نبذات عن كل خطاب.

وقد تخلل الاحتفال الرقص العربي والدبكة اللبنانية السورية والغناء، قدمتها فرقة من فتيان الجالية، وقد الهب الحضور الفنان الكبير الاستاذ حنا فياض بصوته الجميل ونقرات عوده الرائعة. وقد رافقه بعوده الحنون فتى لبنان الاستاذ ميشال عيسى الذي اعاد بالذكريات الى الوطن الحبيب.

وقد خيّم على جوّ الاحتفال البهجة والسرور والمحبة بين الجميع. ودامت الحفلة الى ساعة متأخرة من الليل.

*

من كلمة ناموس المديرية الامين توفيق الاشقر:

" نحن ندين للسادس عشر من تشرين الثاني وعياً قومياً اجتماعياً، وحركة نهضة، تعمل بضراوة وعناد لتبوء امتها مكانها اللائق بها تحت الشمس. فما اعظم هذه النهضة واولاها بتكريمنا، واجدرها بالخلود. ونحن اذ نحتفل بالذكرى، نغني نشيد الايمان الذي حطم رصاص الاعدام، واعواد المشانق، واسوار السجون وابعاد المنافي. لقد تعلمنا الموت متى كان طريقا للحياة، لتحقيق الافضل والاكمل والاجمل للامة جمعاء.

في هذا اليوم رسم الوعي القومي المتفتح، حدود الولاء القومي الاجتماعي في المجتمع السوري شعبا وارضا من جهة، ورابطة عروبة تشده الى العالم العربي الذي هو منه وله. ومن جهة ثانية: قال المعلم: " لم آتكم بالخوارق، بل بالحقيقة التي هي انتم، فيكم قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ ".

ومن كلمة المدير الامين الياس بشعلاني:

من اليمين: منفذ عام الارجنتين الامين انطون كسبو، الرفيق انطون شاهين،

الامين الياس بشعلاني، الرفيق سليم عاقلة، وعقيلة الرفيق انطون شاهين

" كان، وما زال الاجنبي يغذي الاحقاد الطائفية، والانانية، ويساعد الاقطاع السياسي والاقتصادي ويؤخر اقتصادنا، بسلب مواردنا الطبيعية، تبريرا لاستمرار تدخله في شؤوننا، وتقرير مصيرنا.

.. وسط الفوضى الفكرية، والاقتصادية، واحقاد الطائفية، والاقطاع السياسي والانظمة البالية في الدول السورية والعربية التي ادت الى اقتطاع اجزاء غاليه عن جسم الامة ـــــ مثل كيليكيا والاسكندرون وسيناء وفلسطين ــــــ وكان من أخر نتائج هذه السياسة الحرب الاهلية في لبنان... عبّرت الامة عن رأيها الحر عندما اعلن سعادة – جوابا على السؤال الكبير – من نحن: سورية للسوريين، والسوريون امة تامة.

... وبذلك بدأ تحرير الانسان وبناء الانسان الجديد – الانسان المجتمع - فلا تحرير للارض إلا بتحرير الانسان، وتوحيده مع الارض.

... لا مجال هنا لشرح مبادئ هذا الحزب ومواقفه. ولكننا نلمح الى بعض هذه المبادئ والمواقف لتعزيز واقعية هذا الحزب. اذ لسنا من الذين ينصرفون الى ما وراء الوجود، بل ننصرف الى تحقيق الوجود السامي الجميل في حياة سامية جميلة.

فنحن نؤمن، ان الدين وجد وسيلة لترفيه الانسان، ولم يوجد الانسان لترفيه الدين.

نحن نؤيد، ولا نعارض، كما لا نتدخل في بناء جنة في السماء. فنريد ان يؤيدنا، ولا يعارضنا، الدين، اي دين – (بالاذن من سيادة المطران) – من ان نبني جنتنا على الارض. قلنا علينا ان نحرر انفسنا، وبتحرير انفسنا نعي حقيقتنا، فنقضي على يهود الداخل، لنتمكن من القضاء على يهود الخارج. لاننا نؤمن، ايمانا راسخا مبنياً على العلم، انه لا عدو لنا يقاتلنا في ديننا وارضنا الا اليهود. بعد ان جمعنا الاسلام، وايّـد كوننا امة واحدة. منا من اسلم لله بالانجيل، ومنا من اسلم لله بالقرأن، ومنا من اسلم لله بالحكمة.

بهذا الايمان نتغلب على كل العقبات التي تعترض امتنا والعالم العربي.

من كلمة المطران انطونيوس شدراوي:

" دُعيت للكلام بهذه المناسبة الكريمة وانا لست من اتباع هذه العقيدة لا سيما وانا رجل دين وعقيدتي هي المسيحية القائلة "اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله".

ولكن لا يمكنني السكوت واصحاب عقيدة يحتفلون بذكرى تأسيس عقيدتهم لا سيما واننا من المؤمنين بأن الانسان يجب ان يكون صاحب عقيدة لان هذه تصقل العقل البشري وتثقف الانسان. نحن نؤمن بصراع العقائد من أجل بناء الوطن ولا نؤمن بصراع الاقطاع والطائفية لابتلاع الوطن.

ثم أردف سيادته بقوله: نحيي ايها الاحباء هذه الذكرى، ذكرى تأسيس حزبكم، ونحيي بهذه المناسبة المغفور له مؤسس هذا الحزب الذي خرج من سفح صنين ليقارع الاستعمار بعناد وايمان متكلا على الوحدة الوطنية التي ضمنها مبادئ حزبه وبعدها قاوم الاقطاع والفساد فدفع بدمه ثمن ايمانه وعقيدته وكان في عداد الخالدين.

وعندما تطرق سيادته للحالة في لبنان قال:

" نحن نشجب كل ما يشاع عن ان هناك حرباً طائفية في لبنان لان لبنان لم يعرف الطائفية في تاريخه، فلا المسيح ولا محمد بحاجة لمن يحمل السلاح للدفاع عنه، لا سيما وان السيد له المجد لم يستدع الاثني عشر جوقا من الملائكة للدفاع عنه والحؤول بينه وبين الصليب بل كانت كلماته الخالدة "يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون" . فمتى كان الدين دافعاً للقتل والذبح والنهب والسرقة والتدمير. . ومتى كان نحر الاطفال في اسرّتهم من منجزات الدفاع عن الدين والايمان. نحن نفهم الدين وسيلة للاتصال بالله الخالق الذي هو محبة، ولا نفهم الدين وسيلة للوصول لمكاسب شخصية عنصرية طائفية. لذلك عندما نشارك الاحتفال بتأسيس العقائد نقوم بذلك لأننا نؤمن بأن العقيدة تفتح طريق الكفاءة وتقفل طريق الطائفية المقيتة.

وانتم مثال على ذلك ايها الاحباء المجتمعين تحت شعار العقيدة، بعيدا عن التفرقة الطائفية ".

*

المعهد الثقافي المكسيكي ـــ اللبناني يقيم حفلة تأبينية للمناضل الصامد والاديب الكبير سعيد تقي الدين.

من مراسل جريدة "البناء" في المكسيك الامين الياس بشعلاني(7):

" احتشد في النادي الاجتماعي في مكسيكو رهط كبير من افراد الجالية، رسا عدده على خمسمائة شخص، تلبية للدعوة التي وجهّها رئيس المعهد الثقافي ــــ المكسيكي ـــ اللبناني، السنيور لويس ليون ده لا بارّا إحياءً لذكرى فقيد القلم وفقيد الامة، الاديب الكبير سعيد تقي الدين.

وقد كانت الحفلة برعاية سعادة الشيخ نجيب الدحداح، سفير لبنان في المكسيك، والرئيس الشرفي للمعهد المذكور.

وقد كان الاقبال بالغاً من علية القوم، واعيانهم، اذ احتل المقاعد الاولى السادة توفيق عطالله، جورج بشور، بطرس الشيخا (رئيس الجامعة اللبنانية)، عزيز مسلم، جرجي طرابلسي، ميشال زخريا، المحامي اسعد يوسف المعوشي، عبد الاحد الخوري، رامون خوري، يتقدّمهم الاستاذ جلبرت غازي، سكرتير السفارة اللبنانية، وحضرة الاجلاء الاب انطونيو ابي يونس، راعي الطائفة المارونية، والاب بطرس القهوجي، والخوري زخريا زخريا، راعي الطائفة الارثوذكسية، والاب كيرلّس حداد، راعي الطائفة الكاثوليكية، وسيداة الارشمندريت باسيليوس صافي، راعي الطائفة الارثوذكسية في بوسطن ـــ ماس ــــ الولايات المتحدة، مراسلو أمهات الصحف المكسيكية: الاكسلسيور نيوز، نوفيداديس، اونيرفرسال.

وقد اشتركت السيدات مع رجالهن في هذه الحفلة، فهنّ قد عرفن سعيداً، وعرفن أية قمّة شاهقة في الدنيا هو، واي مدافع عن حقوقهنّ كان.

" افتتحت الحفلة بالوقوف دقيقة صمت حداداً على الراحل الكريم، ثم قدّم عريفها الخطيب سلفادور جوان، السنيورد ده لا بارّا، فألقى كلمة ضمّنها لمحة عن حياة الفقيد، منذ مولده في بعقلين الى ان وافته المنيّة في سان اندرس ــــ كولومبيا.

وعقبه على المنصة المحامي انور خوري بكلمة تحدّث فيها عن الاديب سعيد تقي الدين، فتكلّم على ابداعه في القصة، والمسرحيات، وعدّد مؤلفاته، معطياً فكرة عنها، وعن موضوعاتها، خالصاً الى القول: "ان ابطال سعيد تقي الدين في قصصه هم ابطال القرية اللبنانية في كل ما فيها، ولذلك فهم خالدون، مهما كرّت الايام وتتالت السنون.

وكانت الكلمة لحضرة الاب أنطونيو أبي يونس، استهلها "بالقرميدة الكسورة"، التي رشقها بحجرة سعيد تقي الدين يوم مرّ بالقرب من دير مشموشة وهو بعد حدث صغير، وكيف عاد "ليلحمها" بكلمة منه تدعو الى الآخاء في حفلة الخمسين سنة على تأسيس مدرسة مشموشة، ثم انتقل الى الكلام على سعيد تقي الدين القصّاص، مستشهداً بما يدلل على ان سعيداً كان جاهداً في إعداد جيل بعيد عن الطائفية، قريب الى تفهّم معاني الوطنية ايجابياً، ولم ينس أن يأتي على قصصه التي استوحى فيها اخوانه في مغترباتهم، وكيف وصفهم بأنهم متفرّقو الكلمة، متصدّعو الالفة، وكيف انهم لا يجتمعون الا عا مائدة قمار او خوان طعام.

" وكانت دقائق صمت، انقطعت فيها الانفاس، والاذان تتلقّى من الرفيق الياس بشعلاني، اصوات سعيد يقول: نحن في لبنان حزب محمدي، وفي الشام حزب مسيحيّ، وهنا وهناك حزب أقليّات، وفي السفارات مهووسو قوميات... وتحدّرت الدموع وصوته يهزّ المشاعر ويقول: ان الموت سلك اليّ قادومية، ولكني لا أخشاه، فالحياة لا تعطي الا لتأخذ. واستعادت النفوس قوّتها، وصوته يهدر في اعماقها، لما قتل سمير مسلّم(8).. فهل انا نادم.. لا.. لا... وآمنوا او كادوا بمعلّمه وبه وهو يتفجّر: لنصرك، أمتي، هذا القليل...

ثم القى الرفيق حنا اسطفان(9)، ناظر الاذاعة في منفذية المكسيك العامة، كلمة عن سعيد تقي الدين السياسي. قوبلت بالاستحسان، ولولا حرمة الموقف لقوطعت بالتصفيق، فهي لم تكن بكاء ونحيباً، انما كانت شعلاً تحرق هشيم السياسيين ليتألق ما في الحزب من امكانات..

" وكان السيد الخطيب سلفادور جوان، كلّما قدّم خطيباً، قال كلمة في سعيد تقي الدين، تناسب الموضوع الذي يكون الخطيب قد اختاره. فما ان سمع كلمة الرفيق حنا اسطفان حتى قال: ان سعيد اللحم والدم قد احتضنته أمنا الارض، اما روحه، روحه التي ابت ان تقيّدها الرجعة، وتكبلّها التقاليد وما في التقاليد من عشائرية، فهي باقية تبحث عن جسد آخر، يكمل رسالتها في تحرير بلادنا من "الكوابيس"، وتطهيرها من الافكار الهدامة التي تحوّلنا تراباً وغباراً، ومن الصهيونية المجرمة، وهي حركة عنصرية دينية تعيش من دمائنا، ولكنّها لن تعيش بفضل مدرسة سعيد تقي الدين ".

*

ذكرى الاول من آذار

اوردت النشرة الرسمية في عددها آذار ـــــ نيسان 1971 عن احياء منفذية المكسيك لذكرى الاول من آذار، قالت:

" أحيت منفذية المكسيك ذكرى الاول من آذار في حفلة عشاء وطرب، وقد اكتظ المكان بالرفيقات والرفقاء والمدعوين، وكانت الحفلة آية في التعبير ورائعة بالنظام والترتيب، وقد تركت اثراً عميقاً في النفوس. وقد توالى على الكلام، والغناء، كل من:

-الرفيق زاهي نصر، الذي القى قصيدة رائعة من شعره، تحدث فيها عن الزعيم والنهضة وتعاليمها.

-الرفيق نبيل عبد الساتر القى خطاباً باللغة الفصحى عن الفكرة القومية واهدافها.

-المواطن بسام طعمه القى قصيدة رائعة عن ولادة المعلم وتعاليمه.

-الرفيق الياس بشعلاني، المنفذ العام، الذي القى كلمة طويلة اوضح فيها موقف الحزب من الظروف الحالية.

-السيد سلفدور جوان تكلم بالاسبانية عن سعاده وعن الحزب وعقيدته.

-المطرب العالمي لويس ديمتريو غنى بالاسبانية واسرّ الجميع بتمثيله وغنائه.

-الرفيقة ديبة شاهين(10) غنت ابيات زجل للزعيم الخالد، وبعدها غنت المواطنة سلوى نحاس قصائد زجلية، ثم قام العديد من الرفيقات والرفقاء والمدعوين يرقصون الدبكة، وبقيت الحفلة الى ساعة متأخرة من الليل ".

هوامش:

(1)رفيق الحلبي: من بشامون. للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2)فؤاد بو عجرم: من بعقلين. منح رتبة الامانة وتولى في الحزب مسؤوليات مركزية. للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المذكور آنفاً.

(3)عساف ابو مراد: من القرعون. للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المذكور آنفاً.

(4)توفيق الاشقر: من بلدة بينو-عكار. منح رتبة الامانة وكان من انصع رفقائنا في المكسيك نشاطاً ونقاء والتزاماً. للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المشار إليه آنفاً.

(5)انطونيو شاهين: من بلدة بتعبورة. كان لوالدته ديبة شاهين دورها في استضافة الامين جبران جريج، ثم الامين عبدالله قبرصي. مراجعة الهامش رقم (10).

(6)الياس بشعلاني: من بلدة صليما. تولى في معظم الاحيان مسؤولية مدير، فمنفذ المكسيك. منح رتبة الامانة وما زال على نشاطه وحضوره الحزبيين.

(7)وجدت التقرير المشار إليه في محفوظاتي. لم يرد فيه تاريخ المناسبة.

(8)سمير مسلم: من مرجعيون. تعرّض للاغتيال على يد الموساد الاسرائيلي. مراجعة النبذة عنه على الموقع المشار إليه آنفاً.

(9)حنا اسطفان: دخل سلك الكهنوت وكان راعي الكنيسة الارثوذكسية في مدينة غراند رابيدس (مشيغان). نعد حالياً نبذة تعريفية عنه.

(10)ديبة شاهين: من بتعبورة ـــ الكورة. لعبت دوراً مميزاً اثناء انتقال العمل المركزي الى القويطع في بدايات سنوات الحرب العالمية الثانية. وقد تكلم عنها كل من الامينين جبران جريج وعبدالله قبرصي، واوردنا عنها في النبذة عن العمل الحزبي في فترة الحرب العالمية الثانية.




 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017