إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفــيـقـــة الشــــاعـــرة حنــيـنـــه ضـــاهــــر ، مـــــن يــذكــــرهـــــا ؟

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2010-12-03

الارشيف

بتاريخ 31/03/2005 نشرتُ في "الديار" سيرة موجزة عن الشاعرة الشعبية المعروفة الرفيقة حنينة ضاهر ، أشرت فيها الى إهتمام عدد من الاوفياء في جمع آثارها الشعرية الغنية في ديوان ، أو أكثر ربما.

هذا الديوان أبصر النور وسيقدم للمهتمين من أدباء وشعراء ومثقفين ، وأوفياء للشاعرة الرفيقة ضاهر ، وذلك في قصر الاونيسكو يوم 7 كانون الاول ، الساعة السادسة مساءً.

الديوان من الحجم الكبير ومن 540 صفحة ، وهذه هي السيرة التي كنت نشرتها في "الديار".


حسناً فعل الدكتوران عصام حوراني وربيعة أبي فاضل عندما كتبا عن الشاعرة الرفيقة حنينه ضاهر ، وكتب غيرهما .

وحسناً تهتم السيدة الفاضلة راغدة جابر مع عدد من الأوفياء منهم الدكتور جورج زكي الحاج والمربي الرفيق أنيس أبو رافع لجمع إنتاج الشاعرة حنينه بهدف إصداره في ديوان أو أكثر ، وإلى هذا تتفقدها وترعاها وتهتم بشؤونها كأفضل ما تكون الابنة تجاه والدتها ، ولا قرابة بينهن ، إلا قرابة الفكر والانتماء.

ولا شك أن من واجب وزارة الثقافة في لبنان ومعها الهيئات الثقافية ، والجمعيات النسائية، والمثقفات والمثقفون الاهتمام برائدة الزجل في لبنان التي عرفتها المنابر ومجلات الأدب الشعبي طويلاً حتى إذا جُنّ لبنان ما يزيد على الخمسة عشر عاماً ، وتقدم بها العمر ، تناساها الكثيرون ، لولا قلة تعتبر الوفاء قيمة ، وتحيا فضائل باتت عند الكثيرين بالية .

أكتب عنها وأنا لا أعرفها ، بل أعرف عنها منذ أن كانت " البيدر " مجلة رائدة للأدب الشعبي ، وكانت حنينه ضاهر إلى جانب صاحبها ، أمير الزجل الرفيق وليم صعب ، تصدح شعراً ، وتقارع الرجال في حقل أعتبر حكراً لهم ، فإذا بها تؤكد أن المرأة قادرة على كل شيء، وأنها ليست إلا الوجه الآخر من الرجل ، ومعه تؤلف قطعة النقد المعدنية – المجتمع .

فمن هي حنينه ضاهر ؟

• في آب عام 1918 (1) ، رأت النور في " خلة خازن " قرب العيشية – منطقة جزين – حيث كان يعمل والدها الشاعر الشعبي نعمة الله ضاهر (2) وكيلاً لأملاك السيد سليم علم الدين (والد نجيب علم الدين ، مؤسس شركة طيران الشرق الأوسط ورئيس مجلس إدارتها).

• انتقلت من " خلة خازن " إلى قرية " زحلتي " في منطقة جزين أيضاً ، مسقط رأس أمها علما جبور التي كان والدها فارس وجدها جبور فارس جبور من شعراء الأدب الشعبي (3).

لذا نشأت في منزل يهوى الشعر ، إن لجهة والدها الشاعر ، الذي كان يحتفظ بمكتبة غنية ومتنوعة ، أو والدتها التي أخذت عن والدها الشاعر فارس تذوق الشعر ، وإن لم تقرضه .

• في أواخر الثلاثينات انتقلت برفقة شقيقها بديع (4) إلى بيروت ، وفيها انكبت على القراءة " ومن أجل إنماء هذه الروح المنطلقة في دنيا الشعر ، راحت تقرأ بكل عناية وشغف . اشتركت في عدة مكتبات في بيروت فاستعارت مئات الكتب وهي الفتاة الصغيرة الناشئة . لقد عاشت في صومعة الأدب والشعر . تملك إرادة صلبة . وكم من المرات حوّلت أموالاً قليلة قدمها لها أخوها من أجل شراء حذاء أو ثوب ، إلى شراء كتاب تصرف الساعات الطويلة من الليل لكي تنتهي وإياه مع دقائق الفجر . وكم كانت ترافق أخاها إلى عرس قريب ، فتجلس في مكان تستطيع فيه أن تلتقط ما يقال من حداء أو زجل أو زلاغيط . فكانوا يطلبون من هذه الصغيرة وبإلحاح أن تشترك مع القوالين في إلقاء أبيات ترتجلها على الفور وبلا استعداد " (5) .

• بدأت تنشر قصائدها في مجلة " الأدب الشعبي " لصاحبها الشاعر ميشال قهوجي . كان ذلك في أوائل الخمسينات . ثم راحت تكتب فيها وفي مجلتي " الشحرور " و " صوت الجبل " إلى أن التقت صاحب " البيدر " الشاعر الرفيق وليم صعب (6) فطلب منها أن تلتحق بأسرة تحرير المجلة وتتولى سكرتيرية التحرير . تمّ ذلك عام 1952 واستمرت في " البيدر " محررة وشاعرة وسكرتيرة تحرير حتى العام 1976 عندما تعرضت مكاتب " البيدر " الكائنة في جوار سينما " غومون بالاس " طريق الشام – وسط بيروت ، إلى النهب والدمار بفعل الحرب المجنونة .

• انتقلت الشاعرة ضاهر للكتابة في جريدة " الأنوار " ابتداء من العام 1979 واستمرت تنشر مقالاتها الأسبوعية حتى عام 1993 (7) ومن كتاباتها تاريخ الزجل منذ بداياته في الأندلس حتى عصرنا الحاضر ، " فتكلمت عن نشأة هذا الأدب الشعبي عند ابن قزمان الأندلسي (سنة 1160 م) وكان شاعراً زجالاً ، من أهل قرطبة ، ويعتبر إمام عصره في هذا الفن الجديد من الأدب ، وبحثت في الزجل عند جبرائيل ابن القلاعي (1450 – 1516 م) وحنانيا المنير (1757 – 1820) الراهب الباسيلي الشويري " (8) .


إنتاجها

ـــــــ

أصدرت الشاعرة الرفيقة حنينه ضاهر ديوانين من الشعر الشعبي :

- " كوخ وقلم " طبع عام 1952 وقدم له الأديب جوزف باسيلا .

- " إيمان " عام 1956 وكتب المقدمة الشاعر الرفيق وليم صعب وفيها يقول : " تدفق الشعر القومي الرائع على قلم الشاعرة ، ولسانها ، كتابة وارتجالاً ، من البيان الرفيع الساحر الذي رقصت له المنابر (9) .

ولها مخطوط " زورق بلا شراع " يحتوي على عيون شعرها ، إنما احترق بعد أن كانت جمعته وجهزته للطبع (10) .

قالت الشاعرة ضاهر عن ديوانها الأول وقد صدر قبل التزامها العقائدي ، أنه " شعر طفولي " وأهدته إلى كل من يتذوق الزجل اللبناني . أما ديوانها " إيمان " فقد حمل قصائدها القومية بعد التزامها بالحزب السوري القومي الاجتماعي .

انتماؤها إلى الحزب

ـــــــــــــــــ


يقول الدكتور ربيعة أبي فاضل في كتابه " أثر أنطون سعاده في أدباء عصره " ، سألت حنينه ضاهر ( في 8/7/1997 ) ما مدى تأثير سعاده في شعرك وحياتك ، أجابت :

" عندما اطلعت على مبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي ودرسته دراسة كافية ، وجدت نفسي تلقائياً منتمية إليه .

" أما تأثير فكر سعاده في حياتي ، شعراً وممارسة ، فكان ما يشبه الانقلاب أو الخلق من جديد ، إذ حررني من السلبية والانطواء واليأس ، وشحنني نفسياً ، وشعرياً بطاقة كبيرة من العنفوان والتحدي والبطولة والقدرة على الاستقلالية في الحياة ، بلا خوف وبلا عقد . علمني الاعتماد على النفس . علمني حب التضحية ، علمني قدسية العمل ، علمني الثقة بالنفس والاعتزاز بكرامتي . علمني المحبة لا الحب . فكر سعاده هو الشمولية بكل شؤون الحياة . هو الحصانة للكلمة الشعرية من الانزلاق إلى الميوعة والرخص والتهريج . هو الارتفاع بالقصد إلى مستوى الألوهة والارتقاء بالفكرة ، أية كانت ، إلى قمة النبل ، وبالعاطفة إلى مرتبة القداسة، من حيث التهذيب والانضباط – هو المصدر أو الإطار الذي لن تحتاج وأنت في داخله إلى أي شيء من الخارج . "


" البيدر " في حياة الشاعرة ضاهر

ــــــــــــــــــــــــــــــ


عندما نذكر " البيدر " التي كان لها الدور الرائد الأول للأدب الشعبي ، وصاحبها أمير الزجل الشاعر الرفيق وليم صعب ، لا يمكن إلا أن نذكر معهما الشاعرة الرفيقة حنينه ضاهر التي كان لها حضورها الثابت المستمر، ليس فقط ، كشاعرة وكاتبة وسكرتيرة تحرير ، إنما أيضاً لأنها كانت " تواصل النهار بالليل ، وهي منكبة على إخراج المجلة بالحلة القشيبة ، ترافقها من المكتب إلى المطبعة فالتوزيع . ولقد قامت برحلة صحفية من أجل النهوض بالمجلة في الأوساط الاغترابية فزارت مدناً كثيرة في أميركا الجنوبية وأفريقيا ما بين عامي 1964 و 1967 " (11) .

بدوره ، يورد الدكتور ربيعة أبي فاضل بعضاً من أسماء البلدان التي زارتها فيقول في كتابه " اثر أنطون سعاده في أدباء عصره " (ص 332) " زارت حنينه أفريقيا كلها ، والبرازيل، والأرجنتين وفنزويلا وكندا والولايات المتحدة وجمايكا وترينيداد وغيرها ، ملقية قصائد الحنين والوطنية والحماسة " .


نماذج من شعرها

ـــــــــــــــ


نحنا حماة الأرز ما منرضى الدخيل

يسرح جيوشو في وطـن أجدادنـا

عنا وطن ما منقبلو يبقـى ذليـل

منفـدي لأجلـو مالنـا وأولادنـا

* * *

وتنادي الشاعرة مواطنيها ،

يا مواطني ، لا تمد أيدك للغريب ، وتغمض عيونك عـن الخـيّ الحبيب

جاهد معي تانوحّد الربع الخصيب ، ونشوف جيش الحق عالبُطل انتصر !


وقالت من قصيدة لها بعنوان (سلاح الواجب)


... ما بتغزّل بسحر الطبيعـة قبـل مـا حدود أمتنا الوسيعة

ترجـع لقواعدهـا المنيعـة وتوقف حصن في وجه الأعادي !

أنا فيي الهـوى الخانع قهرتو ، وكياني ، بمجتمع قومي صهرتو !

أنا شعري الغني الصافي شهرتو سلاح الواجب ، وجندي رسالـة

أنا شعري عبد خدمة بلادي


تقول في مقدمة كتابها (إيمان) الصادر سنة 1956

أنا آمنت ببلادي ، وتناهـى إيمانـي بنهضتهـا وعلاهـا ،

بعزم رجالها ، ويقظة نساها لعزتهـا ، ورفعـة مستواهـا ،

بتربتها ، بغلتها ، بسخاهـا ، بقمرها ، بشمسها الحلوة ، بسماها

برسالة خطها الفادي ومضاها بدماتو ، وعلى (شكرو) طواها


قالت في قصيدة ألقتها في بلدة كفرمتى في أواسط الخمسينات

يا أمتـي ، يـا نور مصباح الهدى ، يا قبلـة الأنظار ، يا مهد الوحي

بلاد المفاخـر والبطولـة والفـدى ، فينا افرحي ودمعاتك الحمر امسحي

وخلي الصدى ينقل عن شموخك صدى ، والعنفـوان قـدام عـزك يستحي

يا أمتي لا تختشي سهـام الـردى ، تيهي ، وعلى كتاف النجوم تمرجحي

طالمـا اسمـك بتاريـخ الفــدا من دمنا مسجل أثر ما بينمحي !

* * *


وبعد ، نحن لا نحكي عن " كل " الشاعرة الرفيقة حنينه ضاهر . نحيل لمن يريد أن يعرف عنها اكثر إلى دراستيّ الدكتورين عصام حوراني وربيعة أبي فاضل ، وإلى مجموعتها الشعرية التي ننتظر بشوق صدورها ، إنما نحن نلقي ضوءاً على شاعرة رائدة في الأدب الشعبي كان لها حضورها الطاغي في الخمسينات والستينات ، ونرى من الواجب أن نذكر المعنيين بها ، وان نوجه لها كلمة تقدير وحب كبير ، ونقول أن الذين قرأوا لكِ ، وقرأوا عنك ، وعرفوا مسيرتك الحزبية والشعرية ، يذكرونك دائماً باعتزاز ويوجهون لك التحية التي طالما كنتِ ترددينها في الوطن والمهاجر : تحيا سورية يا رفيقة حنينه ، بوركت وحييت .


هوامـش

ــــــــــ


(1) تورد بطاقة هويتها أنها من مواليد 1928 ، إنما يفيد أقرباؤها وعارفوها أنها من مواليد عام 1918 .

(2) من مواليد بلدة سنيّا قرب زحلتي .

(3) يقول الأديب المؤرخ جرجي باز عن جدها جبور فارس جبور أن " الجزينيين كانوا يتناقلون أشعاره " .

أنظر كتاب د. ربيعة أبي فاضل : " أثر أنطون سعاده في أدباء عصره " ، ص 339 .

(4) سيم كاهناً باسم الأب إبراهيم .

(5) د. عصام حوراني : " حنينه ضاهر رائدة الزجل في لبنان " .

(6) المصدر السابق .

(7) المصدر السابق .

(8) المصدر السابق .

(9) د. ربيعة أبي فاضل ، من كتابه " أثر أنطون سعاده في أدباء عصره ، ص. 334 .

(10) المصدر السابق ، ص. 332 .

(11) د. عصام حوراني : " حنينه ضاهر رائدة الزجل في لبنان " .

• يوم سألها الأديب عجاج نويهض عن الحب في حياتها كان جوابها : ما أحببت أن أكـون غير راهبة للفن . كانت راهبة الفن ، وراهبة الحزب معاً . وقد أطلق عليها فعلاً " شاعرة الحزب " فالشعر والحزب ملآ حياتها .

( د. ربيعة أبي فاضل من كتابه " أثر سعاده في أدباء عصره " ) .

• قال فيها الرفيق إبراهيم حبيب طنوس ( أراشا – البرازيل ) وهو كاتب وأديب : " حنينه فلتة خارقة ، بل رمز لعبقرية أمتنا التاريخية لأنها ، بمواضيعها ، وتعاليمها ورشاقة ألفاظها ، وصفاء معانيها ، وصدق مقصدها ، تدخل إلى نفس القارئ تواً ، وتفجّر في عقله أنوار اليقين والإيمان ، وتخلق فيها روحاً جديدة ، روح الثقة بالأمة ، وبقواها المخزونة الخارقة ".

( مجلة " البيدر " العدد 38 ، أول كانون أول 1954 ) .

• " مهذبة المعاني ، رصينة المواضيع ، اجتماعية ، أخلاقية ، شعبية ، وطنية ، قومية ، يتناقل الجزينيون أشعار جدها جبور فارس جبور ، باشرت النظم حديثة العمر في السابعة ، وهي تكاد لا تحسن اللفظ صحيحاً ،

حنينه بنت الذكـا والفكـر العقل فيها سـاد عاقلبا

تنظم قصائد تستحق الذكر ونصحها الهام من ربّا

( الأديب المؤرخ جرجي باز المعروف بـ " نصير المرأة " ) .

• كانت حنينه ضاهر ، إلى جانب وليم صعب ، مدرسة زجلية مستقلة ، هي مدرسة الالتزام السياسي ، الذي حمّل الشعر مهمات وطنية ، وأبعاداً قومية ، ورأى إلى غنى ما هو إنساني ، وروحي ، وثقافي ، متخذاً غناه ، ومعنى وجوده ، من الكيان القومي أو من الروح الذي يكوّنه متحد الأمة " .

( د. ربيعة أبي فاضل في كتابه " أثر سعاده في أدباء عصره " ) .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017