إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المؤسسـات الثقـافية فـي حزب سـعاده 2

طه غدار

نسخة للطباعة 2012-12-28

الارشيف

1- عمدة الثقافة والفنون الجميلة.

2- الندوة الثقافية.

3- الجمعية السورية الثقافية.

4- لجنة النقد العقائدي.

3- الجمعية السورية الثقافية:

وحريٌّ بنا في هذا المجال، أن نتناول "الجمعية السورية الثقافية" التي أسسها سعاده خلال فترة اغترابه القسرية في الأرجنتين، التي أنشأ لها الفروع في بعض دول الاغتراب. فبعد إنشاء الوحدات الحزبية الإدارية، وانتظام أعمالها، عمد سعاده إلى وضع "دستور" للجمعية المذكورة عام 1940، ثم أقدم على تعديله عام 1943. ومن المؤسف أن هذا "الدستور" لا نملك نصّه الأول ولا الثاني المعدل. لنقف على نظام هذه الجمعية وكيفية تشكيل هيئتها الإدارية والأنشطة المصرح القيام بها وخلافه. ولا بد من التنويه أن تأليفها كان نموذجاً لما يجب أن تحفل به الحياة الحزبية (المادة 12 من المرسوم الرابع – مجلس المنفذية) من أعمال بنَّاءة على صعيد الثقافة القومية التي تبث وتبعث في أبناء المجتمع روحاً جديدة تساهم في وحدة الشعب، وتمنع عوامل القسمة من التفشي في داخله.

كل ما لدينا، إشارات وضعها سعاده في رسائله ومقالاته، حول أعمال هذه الجمعية وبعض أنشطتها في بعض المناسبات لاسيما الحزبية. ونلمح فيها الغاية من تأسيسها والفروع المنشأة وشروط العضوية، والأنشطة التي يحق لها القيام بها وتأليف هيئتها الإدارية.

ففي العدد 69 تاريخ 8/6/1940 من "سورية الجديدة"، ورد خبر عن إكمال استعداد أوساط "واعية" في بوينس أيرس لإنشاء الجمعية "هذه المؤسسة الثقافية الضرورية لحياة المجموع السوري في المهجر". وفي رسالة لمراسل الجريدة (سعاده) بتاريخ 21 تموز 1940". ورد خبر يشير إلى أنه تمَّ تأسيس هذه الجمعية التي هي الأولى من نوعها في المهجر، في الثامن عشر من شهر حزيران 1940". وإن "غرضها توليد نهضة ثقافية نفسية وبدنية... إن تأسيس الجمعية السورية الثقافية هو أعظم حادث اجتماعي جرى منذ بدء الهجرة السورية حتى اليوم. ولا بد من القول أن الجمعية لا تزال في طورها التأسيسي، وهي الآن ساعية لاستئجار مكان صالح لإنشاء مكتبة وغرفة قراءة وغرفة لعب الشطرنج، ويكون فيه بهو واسع للاجتماعات والمحاضرات وإقامة الحفلات". وكان أولى نشاطات الجمعية التمرن على تمثيل رواية "في سبيل التاج". وتضمنت رسائل سعاده العديد من الإشارات حول نشاط الجمعية وانتشار الفروع لها في التوكومان وغيرها، وموقع رئيس الجمعية في المدينة وبين أبناء الجالية. ومكان جلوسه خلال الاحتفالات الرسمية وغير الرسمية.

* اليقظة القومية:

ولمزيد من التوضيح يكتب سعاده إلى نعمان ضو (12/8/1940) أن "الجمعية السورية الثقافية هي وليدة اليقظة القومية، ألفّها القوميون للقيام بالأعمال الثقافية التي هي وراء كل عمل قومي. ويجوز أن يدخل فيها عدد محدود من غير القوميين يكون لهم جميع حقوق العضوية. ويجوز قبول مشتركين محبذين ومنتفعين من منشآتها بدون تقييد". ويكرر له في رسالة أخرى بتاريخ (15/3/1942) مؤكداً على أهمية "إحياء الجمعية السورية الثقافية وجعلها مركزاً لبث ثقافتنا القومية".

ويكتب إلى منفذ عام البرازيل وليم بحليس (14/8/1940) يحثه على ضرورة تعميم إنشاء فروع للجمعية: "إني قد عزمت على تعميم إنشاء الجمعيات السورية الثقافية في جميع المهاجر القومية، إذ أن الثقافة ناحية أساسية من نواحي عملنا. وأنا لا أقصد من ذلك مجرد ستر الحركة ووقايتها، بل تنشيط العمل التثقيفي الذي هو في أساس جميع أعمالنا الأخرى.

وبنتيجة إنشاء الجمعيات السورية الثقافية، يصبح من الواجب إنشاء مجلة ثقافية جامعة تنشر المحاضرات والأبحاث والأخبار الثقافية التي تصدر عن هذه الجمعيات.

في الأرجنتين الجمعية السورية الثقافية لها مركز في بوينس أيرس وفروع في الولايات، كل فرع مستقل بجميع شؤونه الإدارية والمحلية، ولكنها جميعها تتبع منهاجاً عاماً ينظر فيه كل سنة مجلس مؤلف من مندوبين عن المراكز والفروع، مندوب واحد عن كل مركز. وهكذا يمكن أن يحدث في البرازيل.

ولكن الجمعية الثقافية يجب ألا تنشأ إلاّ بعد نشوء الفروع الحزبية التي تأخذ على عاتقها تنفيذ فكرة الجمعية وفاقاً للتعليمات المعطاة. ففكرة إنشاء فروع أو مركز في سان باولو قبل وجود العناصر الحزبية القومية الصالحة للسير بالجمعية على المنهاج المقرر والتعليمات الصادرة من المرجع الأعلى، ليست فكرة صالحة عملياً، فنشوء الحزب يجب أن يسبق نشوء الجمعية". واضح مما ورد أعلاه، أن سعاده يبغي إقامة بناء قومي متين. وأن العمل الثقافي هو في أساس ارتفاع صرح هذا البنيان وقيامه على أسس راسخة.

وكان سعاده بعد وصوله إلى المغترب عام 1938، وبعد استقراره في الأرجنتين، قد عمل على إنشاء جريدة "سورية الجديدة". ونتيجة انحراف القائمين عليها. عاد وأنشأ جريدة "الزوبعة". كل ذلك لإعادة إحياء العمل الثقافي بين أبناء الجالية السورية، ولأنه وجد فيه الحل الوحيد الذي يساهم في رفع مستوى الأمة بواسطة المؤهلين للأعمال الفكرية. ليعود الدور السوري الثقافي الفاعل في العالم أجمع. من هنا قوله: "... آمنت بكم أمة معلمة هادية للأمم الأخرى...".

ولا بد من الإشارة، إلى أن مؤسسة "الندوة الثقافية" هي إحدى مؤسسات عمدة الثقافة والفنون الجميلة. كما أن لها حق الإشراف على الجمعيات الثقافية التي تُنشأ في المناطق، ومتابعة أنشطتها والمساهمة في بعض أعمالها وفقاً لحاجات المنطقة، وهذا ما يشير إليه رئيس الندوة الثقافية لجهة انتداب بعض أعضاء الندوة "لمهمات معينة كإلقاء محاضرات خارج قاعة الندوة لتوسيع نشر الثقافة القومية الاجتماعية" (فخري معلوف – مرجع سابق).

* الوحدة الثقافية:

استهدف سعاده من إنشاء هذه المؤسسات الثقافية، تخريج عدد كبير من المثقفين في مختلف أوجه العمل الفكري والفلسفي والاقتصادي و... يعملون كدُعاة في مختلف المناطق السورية لينهض كل المجتمع السوري وعلى كل المستويات. فلا معنى للنهضة التي يقول بها سعاده خارج هذا المعنى ( مثال الثورة الثقافية في الصين مع ماوتسي تونغ). لذلك، انتفض سعاده عندما طالع العددين الأول والثاني من مجلة عمدة الثقافة التي كانت تصدر خلال تولية فايز صايغ مسؤولية عميد للعمدة المذكورة. ووجد في مقالاتها خروجاً على الفكر السوري القومي الاجتماعي خلال اغترابه القسري. وقد استفاض سعاده في عرض هذا الموضوع في رسائله العشر إلى غسان تويني، التي كانت تأخذ منه جهوداً مضنية، وكانت تستغرق منه وقتاً طويلاً في ظل الظروف الصعبة التي عاشها في المغترب.

ورغم ذلك بقي تويني على موقفه "المعارض" وكذلك فايز صايغ وغيرهما، الأمر الذي دفع سعاده الى طرد كل المنحرفين بعد عودته إلى الوطن، حفاظاً على الوحدة الثقافية للقوميين الاجتماعيين، وعلى الاتجاه الفكري والفلسفي الجديد الذي به حصن المجتمع السوري ووحدته الثقافية التي تعود إلى تاريخ سورية القديم بدءاً من سومر إلى أكاد وبابل و... تلك العمارة التاريخية الثقافية التي كانت منارة للعالمين القديم والحديث.

كان سعاده قد كتب إلى رئيس المجلس الأعلى نعمة ثابت حول هذا الشأن (5/9/1946) عارضاً باختصار مضمون الرسائل التي أرسلها إلى تويني. ويلمِّح في الوقت عينه إلى مسؤولية المجلس الأعلى عن هذا الانحراف الواقع فيه كل من عميد الثقافة فايز صايغ وغسان تويني. وكيف أن المجلس وهو المسؤول الأول عن السهر على صيانة العقيدة لم يتخذ موقفاً سلبياً مما ورد في مجلة العمدة! كما أنه لم يتخذ أي تدبير بشأن مضمون المقالات المنشورة في المجلة. إضافة على ما كان العميد صايغ يقوم به من نشر فكر فلسفي مخالف للفكر الفلسفي القومي الاجتماعي، وبالتالي مخالف للدور المطلوب القيام به كعميد للثقافة في الحزب، ومخالف لوحدة الاتجاه النظامي والإداري لمجلس العمد.

يكتب سعاده إلى ثابت قائلاً: "... إني لا أرى دستورية انفراد عمدة الثقافة أو أية عمدة أخرى بمسؤوليات كلية غير مندمجة في وحدة الإدارة كلها في هذه المسؤوليات. وأعتقد أن المجلس الأعلى ومجلس العمد، فضلاً عن الزعيم، يشتركان في سرور عمدة الثقافة بالترحيب بكل مفكر مخلص يود أن يشترك في أداء رسالة النهضة كلها وليس رسالة عمدة الثقافة وحدها، أي أن رسالة عمدة الثقافة هي رسالة المنظمة مترجمة بتفكير العميد أو غيره مما يقرر ويأخذ مجراه على مسؤولية المنظمة كلها تجاه القيم العليا وليس على مسؤولية عمدة الثقافة وحدها، أما العمدة فتأتي مسؤوليتها الدستورية الهيولية المحسوسة في الدرجة الأولى قبل مسؤوليتها المناقبية الشخصية تجاه القيم المذكورة".

ويضيف سعاده، أن اهتمامه "بالمظاهر الفكرية الروحية الجديدة" يحتمل أن يُقسم الحزب إلى "أصحاب النظرة الجديدة" و"أصحاب النظرة القديمة". ويعلِّق على تصريحات لأسد الأشقر في إحدى جلسات المجلس الأعلى حول "البرنامج الإذاعي الجديد"، في نفس المنحى الانحرافي، المخالف لدور العمدة المرسوم في الدستور. وكان الأخير قد وضع كتاب "من صميم لبنان" عام 1946 هو عبارة عن "دعاوة لبنانية شبيهة بدعاوة الفلانجيين والمتفرنسين".

(رسالة الزعيم إلى رفيق الحلبي 22/6/1947)

* النهج الثقافي:

لقد عرضت لهذا الأمر، فقط، لأُدلل على الشطط الذي كان غارقاً به بعض "المفكرين الجدد" الذين انتموا للحزب خلال فترة اغتراب سعاده، وكيف أن المؤسسات الحزبية ذات الصلاحية (المجلس الأعلى ومجلس العمد) لم تتخذ الموقف المناسب تجاه هذه الأعمال مما يؤكد على شطط هذه المؤسسات أيضاً. لعدم أخذها موقفاً حاسماً تجاه " النهج الخاص لفايز صايغ " وأمثاله.

لذلك، دوى صوت سعاده في أولى محاضراته في الندوة الثقافية في 7/1/1948 بالإسراع إلى عقد الندوة الثقافية ليعود الحزب إلى مسلكه الثقافي الطبيعي والصحيح. فهل سلك "القيمون" بعد استشهاده المسلك الثقافي القومي؟!

نعرض لهذا السؤال، في ظل ما نلمسه ونشاهده اليوم! إذ لم يُضم لتاريخه "قانون الندوة الثقافية" للزعيم إلى كتاب الدستور! وبالتالي لا يُعمل به منذ استشهاده ولا مجلة ثقافية قومية اجتماعية تصدر عن عمدة الثقافة والفنون الجميلة، كما فعل الزعيم عندما أصدر مجلة "النظام الجديد" التي نُشرت فيها محاضراته في الندوة الثقافية عام 1948.

كما صدرت "الواجب" (1947-1948) في 12 عدداً (صحافة الحركة القومية الاجتماعية – جزء 3 لجهاد العقل). وكان أن نُشرت مجموعة مجلات ونشرات خلال غياب سعاده القسري عن الوطن يشير إليها المرجع المذكور آنفاً.

وتجدر الإشارة في هذا المجال، إلى مجلة "فكر" الصادرة عام 1969 على يد أحد مفكري الحزب، التي تناولت الشأن الثقافي القومي بكل جدية ومسؤولية في مواجهة الانحراف العقدي (الاستعراب والتمركس) آنذاك. كما نشير إلى مجلة "اتجاه" ودورها الثقافي الرائد منذ عام 1996 في نشر الثقافة القومية الاجتماعية. وعبثاً وجدنا مجلة "فكر" في العقدين السابقين الصادرة عن عمدة الثقافة تنحو في الاتجاه القومي، إذ راودها نفس منحى فايز صايغ، لتعود في السنتين الأخيرتين لإصلاح اتجاهها الثقافي.

ولا يسعنا في هذا المجال، إلاّ التنويه بإنجاز عمدة الثقافة والفنون الجميلة عام 1978 لطباعة كتاب "التعاليم والدستور" كاملاً. التعاليم مرفقة بالإيضاح الذي وضعه الزعيم أثناء فترة التوقيف التي أصدرتها السلطة اللبنانية عقب خطاب سعاده في مطار بيروت في 2/3/1947. والدستور بكل المراسيم والقوانين التي وضعها سعاده ولم تجرِ إعادة طباعته مجدداً لتاريخه لضمه كامل المراسيم والقوانين كما سبق القول!

حدث ثقافي تاريخي آخر، وهو طباعة "الأعمال الكاملة" لسعاده في 12 مجلداً أنجزته "مؤسسة سعاده للثقافة" عام 2001 وهو إنجاز قلِّ نظيره في عملية جمع وتدقيق مقالات سعاده بعد نزع كل المقالات غير المُسندة. وقد قام بهذا العمل بعض الرفقاء في المؤسسة بمساعدة مجموعة من الأمناء والرفقاء القدامى. فصدرت هذه الطبعة المميزة وهي الأولى من نوعها بعد تشذيبها من عدد كبير من الشوائب. وهذا بحد ذاته إنجاز هام قامت به مؤسسة مستقلة.

-4- لجنة النقد العقائدي:

باشر سعادة بُعيد عودته إلى الوطن في آذار 1947، وبعد الإنتهاء من المشادة مع الحكومة اللبنانية (مذكرة التوقيف)، عملية تطهير الحزب من كل الخارجين على العقيدة والنظام، وأصدر بعض المراسيم الجديدة لا سيما في الشأن الثقافي التي لم تُضم إلى كتاب الدستور، وبالتالي لم يعمل بها لتاريخه.

وهنا لا بد من الإشارة الى الإنحراف العقدي الذي كان واقعاً به بعض المسؤولين في المجالس الحزبية العليا، ومنهم فايز صايغ عميد الإذاعة والثقافة آنذاك، الذي كان سعادة قد أرسل بشأنه إلى رئاسة المجلس الأعلى رسالة يشير فيها إلى هذا الانحراف، وعدم قيام المجلس الأعلى بأية خطوة للحفاظ على العقيدة القومية (5/9/1946). وكذلك الأمر بالنسبة لانحراف أسد الأشقر وغيره من المسؤولين في المركز.

وتفادياً لعدم الوقوع مجدداً في هذه الآفة، سواء من قبل مؤسسات الحزب أو من قبل القوميين العاملين في الشأن الإذاعي والثقافي، يشير سعاده في رسالته إلى الرفيق "الحي" إبراهيم حبيب طنوس (صفة أطلقها سعاده عليه) تاريخ (1939.7.22) إلى مقالات محرر في جريدة "سورية الجديدة" تخالف الاتجاه الفكري القومي الاجتماعي: "إن هذه السلسلة من المقالات المخالفة لروح النهضة السورية القومية حملتني على إرسال كتاب إلى المحرر أقول له فيه أنه لا يمكنني أن أتبنى مثلها، وأن عليه أن يعرض مقالاته المقبلة من هذا النوع على لجنة بحث قبل النشر. ويمكن أن ينشرها في مكان غير تحت "رأي سورية الجديدة" وباسمه أو باسم مستعار إذا شاء. وأنه يجب عليه التفريق بين "رأي سورية الجديدة" ورأيه هو الخاص". فكان أن وضع سعادة في 1947.11.26 مرسوماً بإنشاء لجنة النقد العقائدي. وهي عبارة عن "لجنة مشتركة" بين عمدتي الإذاعة والثقافة "لفحص المنتجات الأدبية والعلمية والفكرية ومبلغ تجانسها والعقيدة القومية الاجتماعية (المادة الأولى). وترفع هذه اللجنة تقاريرها إلى العمدتين المذكورتين اللتين تقومان بدرس هذه المنتجات وترفعان إلى مجلس العمد خلاصة الرأي لاتخاذ القرار المناسب، ثم تعرض النتيجة على الزعيم (أو الرئيس اليوم).

ويشير الزعيم إلى أن أعضاء هذه اللجنة يتم اختيارهم من الرفقاء "المُجازين" في "فهم الأصول العقائدية القومية الاجتماعية". وان هذه اللجنة هي المخولة البت بالأمر، وأن هذه "الإجازة" تُمنح للرفقاء عبر مؤسسة الندوة الثقافية كما أعتقد. فالمادة 16 من قانون الندوة توضح أن الندوة تتشكل من 3 لجان رئيسية، واحدة للأبحاث الفلسفية، وثانية للاقتصادية، وثالثة للتاريخية، وإمكانية تأليف لجان أخرى كلما دعت الحاجة.

تضع هذه اللجان تقاريرها حول الأبحاث المُقدمة من الرفقاء والتي عُرضت ونوقشت في الندوة، وترفعها إلى رئاسة الندوة التي تتخذ قراراً في هيئتها الإدارية.

* التخصص العقدي:

وواضح أن "الإجازات" تكون على درجات، مما يعطي حملة هذه الإجازات حق إلقاء المحاضرات وعقد الندوات حول فكر سعادة من كافة جوانبه. وهكذا يصبح لدى الحزب "جيش" من المفكرين في مختلف جوانب الفكر القومي الاجتماعي. ويصبح لدينا بالتالي مكتبة حزبية يفاخر السوريون القوميون الاجتماعيون بمحتوياتها. فتعمّ الثقافة القومية مختلف أرجاء الوطن السوري.

ويمكن أن تمنح هذه "الإجازات" من كلية سعادة الخاصة بالدراسات السورية القومية الاجتماعية في حال وجودها.

يشير سعادة في المرسوم الأول (مؤسسة العمد ومجلسهم) إلى المصالح العامة الرئيسية، وضمنها مصلحتي الإذاعة والثقافة والفنون الجميلة. وإن تعيين العمد لكل مصلحة يجري وفاقاً "للتصنيف الفني" لهذه المصالح. مما يعني أن كل عميد يجب أن يكون مختصاً في المصلحة التي يُعين لها.

وهنا لا بد من الإشارة إلى رسالة سعاده إلى هشام شرابي (1948.8.23) والتي يطلب فيها منه العودة إلى الوطن للانصراف "إلى التخصص في فلسفتنا وقيمنا والعمل في ثقافتنا". ويتابع سعادة "فمجموعنا القومي الاجتماعي في أشد الحاجة إلى المتخصصين في عقيدته الذين ينصرفون إلى توطيد أسس نهضته وتقوية ثقته بنفسه وبمصيره".

فمن الثابت، أن سعاده يؤكد على ضرورة تولي أصحاب الاختصاص في الفكر السوري القومي الاجتماعي في مختلف مناحيه مهماتهم في الادارة المركزية للحزب. هذا في الأساس، وهو واضح من مضمون المرسوم الأول الصادر عام 1937. مما يرتّب تبعات أساسية على عميد الثقافة الذي يجب أن يكون متخصصاً في كافة الشؤون الثقافية، ليتمكن من القيام بدوره المطلوب منه في المرسوم الأول.

لقد كان سعاده حريصاً جداً على كل شأن من الشؤون السورية، ليقينه التام بعظمة تاريخ بلاده، وعطائها الذي استمر فاعلاً في الأمم التي اتفق أن وصلت إليها العلوم والفنون السورية. ولأنه كان عظيم الإيمان بأمته، ويحترم تاريخها المعطاء، طلب من أعضاء الحزب، لاسيما المثقفين منهم، البحث والتنقيب عن الأمجاد السورية ليستنهض بلاده الغالية على نفس كل سوري.

لذلك كان هجومه صاعقاً على كل المنحرفين بعد عودته عام 1947 إلى الوطن. لاسيما منهم عميد الإذاعة والثقافة فايز صايغ. الذي كتب له كتاباً (1947.12.1) يؤكد فيه على صيانة العقيدة. يقول سعادة: "كان همي الأول، بعد اجتياز تلك المرحلة الاستثنائية الملأى بالحوادث الغريبة وبعد تطهير الحزب من أخبث مؤامرة وخيانة تعرض لهما منذ نشأته إلى اليوم، أن أنظر في سلامة العقيدة القومية الاجتماعية وفلسفة نهضتنا الاجتماعية وفي وحدة نظر الحركة القومية الاجتماعية إلى الحياة والكون والفن، وأن أضبط التوجيه الفكري في الحركة بما ينطبق على العقيدة القومية الاجتماعية التي نشأت منها الحركة القومية الاجتماعية لتحقيق مثلها العليا وأهدافها".

واضح من هذا النص، أن سعادة رمى من خلال وضعه نص المرسوم إلى صيانة العقيدة. وهو واجب كل قومي اجتماعي أقسم يمين الولاء للحزب والحفاظ عليه. كما هو واضح أيضاً جزم سعادة بأولوية العقيدة القومية الاجتماعية، وهذا ما قام به مباشرة بعد إنتهاء المشادة مع الدولة اللبنانية، إذ عاود شرح العقيدة في عدة محاضرات في الندوة الثقافية أوائل عام 1948.

باختصار، يجب أن يحمل كل من عميدَي الإذاعة والثقافة "إجازة" في اختصاص عمدته، كما هو وارد في نص المادة الثانية من المرسوم الأول الذي جاء فيه: "تسير إدارة الحزب وفاقاً للتنصيف الفني للمصالح الرئيسية ويجري تعيين العمد على أساس هذا التصنيف"، وبالتالي يُعيَن كل منهما من حملة الاجازة في الأصول العقدية القومية الاجتماعية الأعضاء المؤهلين في لجنة النقد العقائدي.

لم يضع سعاده هذا المرسوم "كردة فعل" على الانحراف الذي وقعت به القيادة الحزبية العليا آنذاك (المجلس الأعلى ومجلس العمد) وتحديداً على الانحراف العقدي والفلسفي لفايز صايغ الذي كان سبق له وحضر عدة ندوات ثقافية شارك فيها الزعيم آنذاك عام 1937، ورغم ذلك وقع في الانحراف وذلك عائد إلى أن قيادة الحزب لم تُلزم عميد الإذاعة والثقافة (فايز صايغ) بمتابعة الندوات الثقافية التي انقطعت بعد سفر فخري معلوف إلى أميركانية لمتابعة دراسته الفلسفية عام 1940. ولم تعمد إلى تدريس تاريخ نشوء الحزب أي تاريخ سعاده كما يشير هو في أول محاضرة له في الندوة الثقافية في كانون الثاني 1948 وتخلفت عن القيام بدورها لقيام ثقافة مستقيمة استقامة الرمح " بمثقفٍ صدق الكعوب مُقومِ " (عنترة).

لقد صاغ سعاده هذا المرسوم لضبط الشؤون الثقافية، لحرصه الأكيد على المسار التاريخي لبلاده والارتكاز عليه لبناء مستقبل واعد ، كل ما هو سوري، وللمساهمة في إبراز التراث الثقافي والعلمي ليتنكب السوريون القوميون الاجتماعيون هذه المهمة وليكونوا قدوة للشعب في هذا المجال.

كان سعاده يتابع باهتمام دقيق نتاج القوميين الاجتماعيين، فاطلع على "بنت يفتاح" لسعيد عقل ووجّهه للكتابة في الشؤون الأدبية القومية. وسُرّ كثيراً لمطالعة "ابن زيكار" لجورج مصروعة و... وطالب القوميين باستخراج "الدُرر" السورية من تاريخنا الثقافي السياسي القومي. وشدد على عدم الانجرار خلف الأفكار المقتبسة من الخارج التي لا تُحرك عوامل النفس القومية.

لذلك كان هذا المرسوم صوناً للاتجاه السوري القومي الاجتماعي السليم. فعمدة الإذاعة تهتم بالترويج لنتاجات القوميين المستوحاة من العقيدة ومدى انتشارها والتأثيرات الشعبية لصداها.

أمّا عمدة الثقافة فتهتم بالمضمون الفكري أو الاجتماعي أو الاقتصادي أوالفلسفي لكتاب أو دراسة ما، فتعطي اللجنة المشتركة رأيها بهذا المضمون وبمدى التزامه بالفكر القومي ، والنتائج الخيّرة المتوخاة من مضمون هذا الانتاج الثقافي.

فاللجنة هي بمثابة "لجنة رقابة" على المنتجات، أو " لجنة تصويب " النتاجات الفكرية وضبطها من كافة النواحي على هدي العقيدة حيث يتقبل الرفقاء رأي اللجنة بكل سعة صدر ورحابة وانفتاح، ويعملون على تصويب أعمالهم لتعود وتصدر "الإجازة" من المرجع المختص بالموافقة على نشر الدراسة. وللعلم، إن هذا المرسوم لم يُعمل به منذ صدوره عن الزعامة. وكل ما يمكن ذكره هو صدور مرسوم في بداية التسعينات عن رئاسة الحزب يقضي بتأليف لجنة في عمدة الثقافة للنظر بإنتاج القوميين، وبعد فترة جرى حلّ هذه اللجنة نتيجة بعض الخلافات في وجهات النظر في مجلس العمد.

// نظام الفكر //

هذه المؤسسات الثقافية الثلاث: الندوة الثقافية، الجمعية السورية الثقافية، أعضاء لجنة النقد العقائدي (بالمشاركة مع عمدة الإذاعة)، والمنضوية في المؤسسة الثقافية الأم (المصلحة العامة الرئيسية) لا مثيل لها في مجمل الأحزاب الأوروبية والعربية، كونها مصلحة تعمل على تأسيس ثقافة قومية استناداً إلى المبدأ الأساسي السابع. ذلك هو نظام الفكر والنهج، وابتداع المؤسسات الثقافية الضامنة لهذا النظام ولترسيخه واستمراره في حزبنا وبالتالي في قلب مجتمعنا.

لقد كانت الندوة الثقافية لتدريس أصحاب المؤهلات والكفاءات الفكرية ليكونوا خير معلمين للأجيال الطالعة، لاسيما في المناطق الإدارية (المنفذيات) التي يجب عليها إنشاء جمعيات ثقافية لتعليم كل أبناء المناطق الفكر القومي والعمل بموجب هذا الفكر لرفع مستوى ثقافة المجموع المهتم بالقضايا الثقافية والقومية العامة فيصبح كل الجسد الاجتماعي السوري واحداً بمشاعره وأحاسيسه وقواه العقلية والروحية. هكذا تسطع أعمالنا نور هداية للعالم أجمع، تلك هي رسالة سعاده إلى سورية والعالم.

إذن، يجب إقامة حلقات ثقافية في النوادي المنشأة في المناطق تحت سلطة مجلس المنفذية الذي يقرر مختلف الأنشطة في المنطقة ومنها المحاضرات والندوات الثقافية. من هنا قول سعاده: " إن تطبيق المرسوم الرابع يُكسب الحزب حيوية ".

ونقول اليوم والألم يعتصرنا، إنه لو تسنى لسعاده الاستمرار بندوته الثقافية عام 1937. ولو تسنى لفخري معلوف متابعة تدريس فكر سعاده بعد غيابه القسري. ولو استمر فايز صايغ "التلميذ" في ندوة 1937 و.. و.. لأمكن إنجاز عمل ثقافي قومي كبير. أي لأمكن تبديل الأحوال الحزبية الداخلية، وبالتالي لتغيرت الأوضاع القومية العامة .ولكانت أخفقت كل أجهزة السوء اليهودية والأميركية والإرهابية دون النيل من وحدة شعبنا واستقراره ومن سعادة الانسانية ورخائها.

قلنا، إن سعاده كان يسمح لبعض المواطنين من أصحاب الاختصاص بالحضور إلى اجتماعات الندوة الثقافية، إفساحاً في المجال لبناء هؤلاء البناء القومي الاجتماعي، ليسهل بناء وحدة المجتمع وتحويله إلى قلعة حصينة للثقافة والعلم. ولا يفوتنا في هذا المجال ذكر ما ورد في نص القَسَمْ لجهة تنشئة عائلة قومية اجتماعية، وتربية الأحداث تربية قومية. فسعاده يعمل لتغيير كل المجتمع السوري ونقله نقلة نوعية إلى مراقي التقدم العلمي والثقافي. لقد كان هدف سعادة بناء مجتمع سوري جديد وفقاً للمبادئ الجديدة المُحيية التي أتى بها. وبناء دولة قومية تسهر على مجتمعها وتصونه من التعديات وتسعى سعياً دؤوباً لرفع مستوى حياته. ووجد أن لا مندوحة له من بناء المؤسسات الصالحة لحمل الفكر الجديد، والسهر على سلامة مسار هذه المؤسسات. فهو المهندس الذي يخطط لبناء بلاده ويبتدع المصالح الجامعة كافة أبناء الشعب ، والتي بها وحدها يلتحم في وحدة قومية متينة تكون سداً منيعاً أمام تعديات الدول العدوة، التي تحاول اغتصاب الأرض السورية ونهب ثرواتها ومواردها الاقتصادية، وتسخير شعبنا لخدمة الأغراض البعيدة والمناقضة لمصالحه القومية . فالثقافة القومية هي في صلب معتقدنا القومي الاجتماعي وبها وحدها نصون بلادنا ونحفظها من المخططات الخبيثة للدولة اليهودية المصطنعة وأعوانها.

إن حرص وتأكيد سعاده على الندوة الثقافية، وقوله عام 1948 بضرورة الإسراع في عقدها دليل على طلبه من كل واحد منا نحن أعضاء الحزب، درس عقيدته ونظامه ورسالته إلى العالم. ووجوب العمل الجاد والمسؤول بقدوته، لنكون عند حسن ظن الأمة بنا.

هكذا نكون على درب المعلم، الذي باشر عمله التأسيسي للحزب بتدريس الأعضاء عقيدته، والطلب إلى المدرسين تعليم الأحداث تاريخ بلادهم، لنكون حقاً أمة معلمة وهادية للأمم على حد قوله.

وسيرته الحزبية القصيرة، تعطينا ملامح واضحة عما يجب متابعته والاقتداء به في كل كلمة كتبها بخوالج نفسه العظيمة.

لقد واجه الانحراف العقدي والفلسفي والنظامي لقيادة الحزب عام 1947. ولم يتوانَ عن التخلي عن أعزّ الرفقاء وأقربهم الى نفسه لانحرافهم الثقافي، لأن الثقافة كانت من أهم مقاصده.

طلب منا أن نكون في زمن المحن على قدر المحنة، وأن نكون قدوة لشعبنا في مواجهة التحديات التي يواجهها الوطن: تلك هي الثقافة القومية الأصيلة.

وأيقظ في الأمة ثقافة الصراع والفداء والمقاومة، إضافةً الى الوجدان القومي، الشرف القومي، الكرامة القومية،العزة القومية و...

وطلب منا نحن رفقاؤه أن نصون هذه " النهضة العجيبة " وأن نكون الحصن الحصين للحزب. وأن نواجه كل انحراف فكري... لكننا وللأسف لم نفعل ؟! لذلك تتالت الانحرفات.

لم نواجه الانحراف بدءاً من أول تعديل دستوري في عام 1951 فسعاده أراد جعل الدستور ثقافة متداولة بين كل أبناء الوطن وهذا واضح من رسائله الى تويني وغيره...

ولم نواجه الانحراف بدءاً من مؤتمر ملكارت وصولاً الى آخر مؤتمر عقد في حزيران 2012...

ولم نواجه موجات: اللبننة والتمركس والاستعراب...

ولم نواجه : " توظيف " الحزب في أعمال لصالح أحزاب طائفية وكيانية و ...

كان سعاده كالسيف القاطع في مواجهة كل أنواع الانحرافات، وتكبّد ما تكبده لأن ذلك كان من صلب عمله لصيانة الحزب – الدولة. والسوريون القوميون الاجتماعيون على خطاه سائرون لتنقية الحزب من كل المفاسد.

كان أينما حلَّ يعمل على إنشاء جريدة. وعبثاً حاول إنشاء مطبعة خاصة بالحزب. تَعلم رصف أحرف الطباعة في المغترب، كان يصفّ بنفسه بعد منتصف كل ليلة جريدة الحزب " الزوبعة " في بيونس ايرس على جهاز أحرف صغيرة، وقد أحضره معه الى الوطن لدى عودته عام 1947.

إن "بعث النهضة" (غاية الحزب) هو في جوهره وحقيقته بعث الثقافة في الأمة، لتُبعث هذه الأمة من جديد.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017