إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

العراق- غزو وتدمير وتفكيك وحصاد اسرائيلي

نواف الزرو

نسخة للطباعة 2013-04-14

إقرأ ايضاً


عندما أعلن طارق عزيز في بدايات الحرب العدوانية على العراق "أن إسرائيل هي المستفيد الوحيد من الحرب ومن إعادة تشكيل المنطقة"، لم يكن مبالغاً ومهولاً وبلا أساس، فكل الأحداث والتطورات والتداعيات التي أعقبت الغزو وتدمير العراق وإشغالها في حروبها الطائفية وإقصائها كدولة عربية قوية، تؤكد ما ذهب اليه عزيز، وليس ذلك فحسب، بل إن هناك وثائق ومعطيات تتحدث عن أن عملية الغزو تمت بنصوص توراتية، فالوثيقة التي كشفت النقاب عنها مجلة "جي كيو" الأمريكية والمتعلقة بالنصوص التوراتية التي استخدمها وزير الدفاع الأمريكي السابق رامسفيلد لتسويغ الحرب على العراق، تنطوي على أهمية تاريخية توثيقية استثنائية، فعندما تقول المجلة "إن وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد استخدم نصوصاً من الكتاب المقدس أشبه بشعارات "الحروب الصليبية" على أغلفة مذكرات استخباراتية عسكرية شديدة السرية كان يعدها لتقدم للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش أثناء حرب العراق/ الجزيرة- الاثنين 5/18/2009"؟، و" إن هذه الأغلفة ذات طبيعة دينية ونصوص توراتية"، فإن هذه تعتبر من اهم الاعترافات والشهادات التي تثبت ذلك الدور الصهيوني في العدوان على العراق.

واليوم، وبعد عشر سنوات على الغزو أيضا، تأتي صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"، الروسية لتعلن بمنتهى الوضوح: "أن إسرائيل هى المستفيد الوحيد لغزو القوات الأمريكية العراق منذ عشرة أعوام واحتلالها"، مضيفة في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني -الخميس 11/ 04/ 2013- أن الغزو الأمريكي أسفر عن تدمير الدولة العراقية، وقتل ملايين العراقيين، وأصبحت إسرائيل بذلك المستفيد الوحيد من الحرب الأمريكية ضد العراق، لأنها أصبحت القوة الاقليمية الوحيدة التي تسيطر على الشرق الأوسط"، وليس في ذلك مبالغة أيضا، فقد انتظرت الدولة الصهيونية تحقيق مكاسب وإنجازات استراتيجية لم تكن في حساباتها إطلاقاً ولم تكن تحلم بها حتى قبل وقت قريب، وكانت "إسرائيل" ترقب تطور الأحداث دون أن تظهر في الصورة بناء على توصية راعيتها الولايات المتحدة وتنتظر بهدوء جني مكاسب استراتيجية من سحق عدو قديم لها. وفي ذلك قال محللون استراتيجيون إسرائيليون "إن هذه المكاسب تشمل القضاء على أي تهديد نووي عراقي في المستقبل وعلى أي تحركات محتملة من جانب أية دول عربية معادية أخرى"، كما أطلق عدد كبير من جنرالات وساسة وباحثي ومحللي الدولة الصهيونية العنان لجملة من التصريحات والتحذيرات والتهديدات الموجهة للفلسطينيين والسوريين واللبنانيين والإيرانيين، وإلى كل العرب عموما، غير أن الأهم فيها هو الإجماع الاسرائيلي على الحصاد الاستراتيجي الذي كان من نصيب الدولة الصهيونية على صعيد المنطقة كلها.

فإن كولن باول قد تعهد ابان العدوان على العراق بـ" أن الحرب على العراق ستحرر إسرائيل والشرق الاوسط من التهديد الذي تشكله أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها الرئيس العراقي، صدام حسين"، مؤكدا: "لا تخطؤوا الظن، سنجرد صدام من أسلحته، سنحرر العراق، سنزيل التهديد عن إسرائيل والشرق الأوسط "، فقد أعلن عدد من جنرالات الدولة الصهيونية "أن اسقاط النظام العراقي حقق المصالح الاستراتيجية لإسرائيل".

فهذا عوزي عراد، رئيس وحدة التحليل الاستراتيجي في مركز ( هرتسليا) متعددة الاتجاهات الذي شغل في السابق منصب مدير قسم الأبحاث في جهاز (الموساد) الإسرائيلي، يرى "أن سورية وإيران ستقعان بين (فكي كماشة مرعبتين)"، والجنرال موفاز يعلن قبل العدوان بأيام "أن تحقيق الولايات المتحدة النصر في العراق ونجاحها في إزالة النظام العراقي سيؤدي الى: "إخراج العراق كدولة عربية من دائرة العداء لإسرائيل"، مضيفا: "حتى لو استطاعت الولايات المتحدة حرمان العراق من المعادن المستخدمة في صناعة اواني الطهي، وليس فقط أسلحة الدمار الشامل، فإن البنية التحتية العلمية والتقنية فضلاً عن الادارة السياسية تمكن النظام الحاكم من إعادة الكرة وإنتاج أسلحة أكثر فتكاً ومن ضمنها الأسلحة الذرية".

الأمر الذي سرعان ما تناولته ببالغ الغطرسة تصريحات وتعليقات ما بعد (سقوط بغداد)، حيث أعلن الناطق الإسرائيلي الرسمي عاموس جلعاد "بدون العراق ليس هناك امكانية لقيام جبهة عربية موحدة على حدودنا الشرقية"، ليأتي الجنرال باراك يؤكد بدوره: "أن العراق كان حجر أساس في الجبهة المواجهة لإسرائيل ولم يفوّت أي معركة"، بينما كتب عوزي بنزيمان الكاتب والمحلل الاسرائيلي المعروف قائلاً:" إن القضاء على القوة العسكرية العراقية يزيل من أمام إسرائيل تهديداً من الوزن الثقيل، بعد أن خرجت مصر من دائرة العداء المحيطة بإسرائيل، وقد انتهى الآن الخطر من جهة الشرق، ولأول مرة تصبح اسرائيل في ظل حدود آمنة من الجيوش النظامية، ولم يبق سوى الحدود الشمالية كجبهة محتملة"، غير أن هذه الجبهة لم تسلم أيضا، فما يجري اليوم في سورية هو من تداعيات ونتائج ما جرى في العراق، ولكن تحت يافطة "الربيع العربي"، وقد قلنا ونقول لكل الذين ينخرطون في تأييد التدخلات الخارجية في سورية: و"لنا في العراق عبرة"...؟!

n.alzarow@alarabalyawm.net


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2022