إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق عيسى بندقي

الأمين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2013-01-28

الارشيف

الرفيق عيسى بندقي الذي وافته المنية منذ نيّف وشهرين في العاصمة البرازيلية، برازيليا. هو آخر حبات العنقود "البندقي" الذي عرف الحزب، وسعاده، منذ اواسط ثلاثينات القرن الماضي، وكان له بصماته في محطات عديدة من تاريخ الحزب في البرازيل، امثال: جورج، اميليو خليل، اميل جبران، اديب وشقيقه عيسى الذي خسرناه مؤخراً.

اذا كان الرفيق اديب انتمى في الوطن، ثم تابع نضاله القومي الاجتماعي في سان باولو، وكان له اليد الطولى في تأمين جواز سفر لسعاده من البرازيل مكنّه من العودة الى الوطن عام 1947، الا ان الرفيق عيسى بقي سنوات في الوطن بعد انتمائه عام 1943 وتولي مسؤوليات حزبية عديدة.

*

ولد الرفيق عيسى في مدينة حمص بتاريخ 29/2/1926 من انطون بندقي ورضى خوري سمّان.

تعرّف الى الحزب في الفترة 1936 – 1939 عبر حلقات إذاعية كانت تعقد في منزل الرفيق حنا سمعان(1).

انتمى في 1/3/1943 ومن الشهود الرفيق عفيف خليل بندقي.

كان شقيقه الرفيق اديب قد سبقه الى الانتماء، في اواخر العام 1938، ومن رفقائه الامين البرتو شكور الذي كان انتمى في حمص ثم غادر الى البرازيل وفيها تولى مسؤولية منفذ عام لفترة طويلة وكان وجها مرموقاً في الجالية، مترئساً اكثر من مرة اتحاد المؤسسات العربية (الفياراب) ونادي حمص.

تلقى الرفيق عيسى دروسه في الكلية الارثوذكسية في حمص، وفي التجهيز، وبعد حصوله على الشهادة الثانوية انتقل الى الجامعة السورية في دمشق فدرس الحقوق لمدة سنتين.

بعد استشهاد سعاده باشهر توجه الى دمشق، وفي منزل الرفيق ناصر اللحام(2) التقى الامين عبدالله محسن، وتلقى منه التوجيهات بشأن إعادة تنظيم العمل في حمص.

في الفترة 1950 – 1951 مارس التعليم في مدرسة المزينة باشارة من عميد الداخلية الامين الياس جرجي الى مدير المدرسة الرفيق وهبه الجرجس.

عام 1951 – 1952 درس في مدرسة كان اسسها الحزب في بلدة كفرام، الى جانب رفقاء منهم علاء الدين حريب (3)، خليل مسوح (4)، وايليا خليفة (5).



انتقل في الفترة 1952 – 1954 للتدريس في ثانوية النهضة في مرمريتا، الى جانب رفقاء منهم رجا اليازجي(6)،

حيدر الحاج اسماعيل(7)، وشوكت صفتلي(8) .

عام 1954 – 1955 درّس في مدرسة السودا (منطقة طرطوس) وكان يدرّس معه مجموعة من الرفقاء، منهم عفيف خوري(9)، ويعقوب عكر (10).

اعتقل الرفيق عيسى اثر مؤامرة اغتيال العقيد عدنان المالكي (نيسان 1955). بعد فترة امكنه الوصول الى الهرمل، ومنها الى بيروت.

مع الرفيقين نقولا حلاق (11) وفارس سمان (12) توجه الرفيق عيسى اكثر من مرة الى حمص بامر حزبي بهدف نقل البريد والتوجيهات الحزبية .

في لبنان نشط الرفيق عيسى حزبياً في الاشرفية، التي فيها ترأس خلية حزبية، كان من اعضائها الرفيق فؤاد غزال (13) وكان الرفيق نقولا قباني (14) مشرفاً على مجموعة الخلايا في الاشرفية.

في الفترة 1955 – 1956 درّس في مدرسة في الكورة يملكها الارشمندريت الياس نادر.

في الفترة 1956 – 1957 تولى مهمة مدير مدرسة الشوير للارسالية الانجيلية.

وفي تموز 1957 انتقل الى الضفة الغربية من فلسطين متولياً نظارة الاذاعة فيها، فيما كان الرفيق اديب جلاجل منفذا، الرفيق زكي الجدع ناموساً، والرفيق حسن عاصي ناظراً للمالية .

في 28 ايلول 1958 رجع الرفيق عيسى الى لبنان، وساهم في نشاطات ثقافية، منها جمع مقالات من جريدة "صوت الشعب" التي كان يصدرها الحزب الشيوعي اللبناني استفاد منها الامين سامي خوري في اصدار كتابه "الحزب الشيوعي في سوريا ولبنان" (باسم س. ايوب) ومع الرفيق نقولا حلاق بضبط "نشوء الامم" و"المحاضرات العشر" عبر العودة الى المراجع، ومنها سلسلة النظام الجديد. تمّ ذلك بتكليف من عميد الثقافة في حينه الامين الدكتور سامي خوري.

في 3 ايلول 1959 غادر الرفيق عيسى الى سان باولو وفيها نشط حزبياً، قبل ان ينتقل في تموز العام 1974 الى العاصمة البرازيلية الجديدة، برازيليا، لينضم الى الرعيل الاول من الرفقاء فيها: عبدالله كوزاك، خليل مسوح، نبيه جبرين، احمد رعد، عزت اليازجي، ابرهيم القاضي، منح خوري، محمود غزالي، وغيرهم ليلتحق فيما بعد عدد غير قليل من الرفقاء، امثال الرفيق الراحل وليد سلامة، متولياً مسؤوليتي مذيع، وناظر اذاعة، ومساهماً في الحضور القومي الاجتماعي الفعال في تلك المدينة.


عمل الرفيق عيسى في وزارة الخارجية البرازيلية ، مشرفاً على المعهد الذي يخرّج الديبلوماسيين البرازيليين المتوجهين الى منطقة الشرق الاوسط، ثم متولياً رئاسة تحرير النشرة الصادرة عن وزارة الخارجية المتضمنة معلومات ودراسات عن تاريخ وجغرافية وحضارات العالم العربي.

*

كان الرفيق الراحل عيسى بندقي يتمتع بمزايا القومي الاجتماعي صدقاً وتفانياً ووفاءً وإخلاصاً للقضية.. وكانت تربطني به اواصر متينة من المودة والشفافية .. فلا مرة زار مدينة حمص إلا وانتقل الى لبنان لتفقد شقيقته رجاء وللسؤال عني، فنلتقي.. كذلك عندما كنت اتوجه في زيارات حزبية الى برازيليا.

لم تطل فترة زواجه، فتطلقا دون اولاد، وعاش بقية حياته عازباً.. إلا من سيارته التي يندر لها مثيل في البرازيل، محتفظاً بها رافضاً بيعها بمبلغ مرتفع.

فـ "عزيزة"، كما كان يدعوها، هي كل "عائلته" في برازيليا، ضمن عائلته القومية الاجتماعية، وكانت كبيرة جداً في العاصمة البرازيلية . لذلك فالسؤال الذي يلي كيفك، كان، كيف عزيزة. يضحك ويثني عليها ويطمئنني انها بخير.

قبل سنوات سألته عنها، أجابني بجدية وبغصة انه باعها، فالعمر يتقدم، وبات يلازم بيته معظم يومه.

رحلت عزيزة، ورحل عزيزها الرفيق الرائع عيسى بندقي.

كلاهما باقيان في ذاكرتي، كما صورته الى جانبها، امام البناية التي كان يقطنها في برازيليا.

رحمك الله يا رفيق عيسى. كنت قومياً اجتماعياً حقيقياً في كل مكان تواجدت فيه.

*

هوامش:

1. غادر الى الاكوادور وتولى فيها، الى مسؤولية العمل الحزبي، رئاسة فرع اتحاد المؤسسات العربية الاميركية (الفياراب)، والقنصلية الفخرية للشام في الاكوادور.

2. نشط حزبياً في دمشق ثم في بيروت إذ انتقل إليها. كان يملك مؤسسة تجارية في منطقة قريطم، في جوار قصر الحريري. شقيق الفنان دريد لحام.

3. من بلدة الميادين (الشام). منح رتبة الامانة. تولى مسؤوليات حزبية محلية ومركزية، منها عمدة الداخلية. غادر الى البرازيل ثم الى الولايات المتحدة وفيها وافته المنية.

4. من حمص، تولى في الوطن مسؤوليات حزبية قبل انتقاله الى البرازيل. تابع نشاطه الحزبي متولياً مسؤوليات محلية في برازيليا والوسط البرازيلي، مذيعاً، مديراً، ناظراً للاذاعة، ومنفذاً عاماً. توفي منذ 3 سنوات.

5. من عين عنوب، ومن ابطال الحزب. شارك في عملية محاولة اغتيال رياض الصلح في بيروت. امكنه الفرار خارج لبنان.

6. من مرمريتا. تولى مسؤوليات عديدة في الوطن والمهجر الافريقي، منها مسؤولية عميد للثقافة. رحل بعد صراع مع الداء الخبيث.

7. الامين في الحزب. عُرف ايضا باسم حيدر عيسى. تولى في الحزب مسؤوليات عديدة جداً في الوطن (الشام – الاردن- لبنان). انتخب عضواً في المجلس الاعلى، انتدب معتمداً مركزياً في استراليا. عيّن، بعد عودته، عميداً للاذاعة والثقافة، الى مسؤوليات مركزية اخرى.

8. محام من طرطوس ومقيم فيها.

9. من كفرحزير، ومقيم حالياً في ضهور الشوير، عمل مديراً ومدرّساً في العديد من المدارس. يتمتع بسوية متقدمة من المناقب ومن التجسيد لفضائل النهضة.

10. من كفرحزير، ويقيم حالياً في بيروت. نشط حزبياً في كثير من المواقع وتولى مسؤولية مدير في كل من كفرحزير، ديك المحدي، والكويت.

11. من الجنوب السوري ومن ابطال الحزب، شارك في الثورة الانقلابية وأسر لمدة 4 سنوات. تولى مسؤوليات حزبية عديدة في حمص، الغرب، المتن الجنوبي، وفي الولايات المتحدة عندما غادر إليها، وفيها وافته المنية.

شارك في الثورة الانقلابية واسر لمدة 4 سنوات.

12. من حمص. ومن الرفقاء الجيدين، وعياً وثقافة والتزاماً.

13. من مشغرة، شارك في الثورة الانقلابية، ثم تمكن من المغادرة الى الاردن فالى استراليا، وفيها اسس اعمالا ناجحة وتولى مسؤوليات حزبية. منح رتبة الامانة .

14. من انشط رفقائنا في الاشرفية. ربى عائلة قومية اجتماعية ولم يعرف يوماً قعوداً عن واجب. رحل كما عقيلته الرفيقة فكتوريا.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017