إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 3 و9 أذار/مارس 2013

نديم عبده

نسخة للطباعة 2013-03-10

الارشيف

نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة:شركة "إسرائيلية" تزوّر نتائج إختبارات محركات الطائرة المقاتلة المستقبلية الأميركية

تُعتبر الطائرة المقاتلة "لوكهيد-مارتن أف- 35" Lockheed-Martin F-35 أهم برنامج لطائرة مقاتلة مستقبلية في البلدان الغربية بصورة عامة، وفي الولايات المتحدة بصورة خاصة. غير أن هذه الطائرة عانت – ومازالت – من مشاكل عديدة تتراوح بين تخطي الميزانية المقررة لها أصلاًُ بنسب قياسية، وحصول عدة أعطال تقنية حملت السلطات المختصة على منعها من الطيران في أكثر من مناسبة.

وكما هو الأمر عليه بالنسبة إلى معظم البرامج العسكرية الأميركية، فإن عدة شركات "إسرائيلية" تشارك في هذا البرنامج على صعد التصميم والتطوير والتصنيع. ومن تلك الشركات "كرمل فورج" Carmel Forge المتخصصة في صنع بعض مكونات محركات الطائرات,

وقد أفادت الأنباء الواردة من الولايات المتحدة بأن شركة برات أند ويتني Pratt & Whitney المولجة أمر تصميم وتصنيع محرك هذه الطائرة (المحرك "أف-135" F-135 ) ، وبالإشراف على عمل الشركات الأخرى المتعاقدة في هذا المشروع، قد إكتشفت منذ نحو عامين بأن "كرمل فورج" قد زوّرت نتائج الإختبارات التي كانت تجريها على أقراص معدنية تدخل ضمن المحركات النفاثة، والتي كانت مكلفة بإنتاجها وإختبارها. وأفادت التقارير بأن عملية تزوير نتائج الإختبارات إستمرت على مدى 15 عاماً، وشملت نحو 40000 قرصاً, وقد أجرت برات أند ويتني تحقيقاً بهذا الصدد في حزيران/يونيو 2011 بعد أن تنبه أحد مستخدميها إلى وجود مشكلة في الأقراص التي كانت تصنعها الشركة "الإسرائيلية"، والتي كانت تزود برات أند ويتني بها. وقالت الشركة أن "المشكلة جدية للغاية"، وبعد القيام بتلك التحقيقات، أجرت إدارة برات أند ويتني تعديلات في صفوف العاملين لديها، كما أنها أضافت عدة برامج جديدة لمراقبة وإختبار المكونات المختلفة التي تستعملها في المحركات.كذلك فإن إدارة الطيران الإتحادية الأميركية FAA ووكالة إدارة العقود الدفاعية DCMA الأميركية أجرتا تحقيقات مماثلة مع الشركة "الإسرائيلية".

وكانت "كرمل فورج" تعمل في سياق برنامج أف-135، ومن المرجح أن يكون لتزوير نتائج الإختبارات أثراً بالغاً على أداء هذا المحرك، وبالتالي فإن هذا التزوير قد يكون تسبب بالعديد من مشاكل الطائرة.

هذا، وقد قللت البيانات الرسمية الأميركية الصادرة بشأن هذا التطور من أهميته، حيث إدعت هذه التقارير أن الخلل في الإختبارات لم يكن ليؤثر على مستوى السلامة، وما إلى ذلك، كما أنه لم يتم فرض أية غرامة أو عقوبة على "كرمل فورج"، على الرغم من أن هذه "المشكلة جدية للغاية"، على حد تعبير "برات أند ويتني" نفسها... مع العلم أن مشاكل مشابهة حملت الإدارة الأميركية في ما مضى على إتخاذ تدابير صارمة تراوحت بين الملاحقة القضائية للمسؤولين عن التقصير والتزوير، ومنع التعاقد مع الشركات المعنية، ولا سيما في ما يختص بالعقود ذات الطابع العسكري... لكن ما يُطبق على الشركات والمواطنين الأميركيين العاديين لا يسري على اليهود و"إسرائيل" بالنسبة إلى حكومة الولايات المتحدة على ما يبدو...

تفاصيل جديدة حول قضية الجاسوس اليهودي ستيوارت نوزيت

قبل نحو ثلاث سنوات من الآن، ألقت السلطات الأميركية القبض على اليهودي ستيوارت نوزيت Stewart Nozette ، وتمت محاكمته بتهمة تسريب أسرار عسكرية وتكنولوجية أميركية حساسة إلى الكيان اليهودي "إسرائيل"، وقد حُكم عليه بالسجن 13 عاماً في نهاية المطاف (وهي عقوبة تُعتبر مخففة بالنسبة إلى هذا النوع من الجرائم في الولايات المتحدة).

وقد تم مؤخراً الكشف عن أن نوزيت هذا كان يبيع الأسرار إلى الشركة "الإسرائيلية" المعروفة "آي أي آي" IAI المتخصصة في الصناعات العسكرية، وبصورة خاصة في مجال الطيران. وقد أبدت بعض الجهات الأميركية إستغرابها من عدم إيراد هذا الأمر أثناء محاكمة نوزيت، والأهم من ذلك تساءلت عن السبب الذي يجعل الولايات المتحدة ووزارة الدفاع الأميركية ما تزال تتعامل مع الشركة "الإسرائيلية" المعنية، مع منحها عقود ضخمة، وأنه لم يتم فرض أية عقوبة أو غرامة عليها، علماً أنه كان بمقدور الإدارة الأميركية الإكتفاء بحسم الإعتمادات التي تمنحها لها من جراء العقود العسكرية الكثيرة التي تنفذها هذه الشركة اليهودية...

وزير الدفاع الأميركي الجديد يؤكد على العلاقات الأميركية "الإسرائيلية" المميزة وفقاً لما كنا قد توقعناه في هذا التقرير، فإن وزير الخارجية الأميركي الجديد تشاك هاعل Chuck Hagel حرص على "طمأنة" اليهود و"إسرائيل" إزاء مواقفه من الكيان الصهيوني، وذلك بمناسبة إستقباله وزير دفاع الكيان العدو مؤخراً، حيث أكد "إلتزامه القوي" بدعم "إمرائيل" رغم المشاكل المالية الأميركية.

ومن الواضح أن مواقف هاغل تلك نابعة من عمليات التهديد والإبتزاز التي تعرض لها من جانب جماعات اللوبي اليهودي طيلة فترة خضوعه للتحقيقات والإستجوابات من جانب اللجنة المتخصصة في مجلس الشيوخ الأميركي على خلفية بعض مواقفه السابقة غير المتوافقة مع السياسات اليهودية – راجع تقاريرنا السابقة بهذا الصدد. على أن فضائح عديدة بدأت تعنري العلاقة العسكرية بين أميركا و"إسرائيل"، ومن هنا فإن الرأي العام الأميركي قد لا يعود يقبل بمواصلة إتباع سياسة خضوع الإدارة الأميركية اللامحدود لإبتزازات اللوبي اليهودي، ولا سيما في ظل الظروف المالية الدقيقة التي تجتازها الولايات المتحدة في الطرف الراهن.

تكنولوجيا المعلومات: مؤشرات لشن اليهود حرباً بهدف الهيمنة على ياهو

رفع اليهودي الأميركي دافيد كاتز David Katz دعوى قضائية على شركة ياهو Yahoo للإنترنت، متهماً إياها بمخالفتها بنود عقد معه يتقاضى بموجبه أجر عمله كمسوق للإعلانات لدى الموقع بصفته مديراً لشركة "إنتركليك" Interclick للإعلانات عبر الإنترنت، والتي إستحوذت عليها ياهو, وقد إتهم كاتز ياهو بأنها قامت بطرده على "نحو مذلّ" له.

ومن دون الدخول في التفاصيل المملة لقضية لا تخصّ غير المعنيين بها، لا بد من الإشارة إلى الطابع "اليهودي" الذي يبدو أن كاتز يسعى إلى إعطائه لنلك القضية بالذات، حيث شدد على أن الحادثة التي تسببت له بالـ"إذلال" حصلت لدى إحتفاله بمناسبة دينية يهودية (عيد حانوكاه) وعلى أن الرئيس التنفيذي السابق لياهو اليهودي روس ليفينسوهن Ross Levinsohn كان يشيد به...

والمعروف أن ثمة يهوداً كثر في ياهو، على أن الشركة قد تكون من بين أقل المواقع الأميركية الرئيسية على شبكة الإنترنت خضوعاً للإدارة أو للملكية الرأسمالية اليهودية إذا ما قورنت بمواقع مثل غوغل Google أو فايسبوك Facebook أو حتى مايكروسوفت Microsoft من هذه الناحية.

العالم العربي:نشاط الموساد في الجمهورية العربية السورية

يكاد لا يمر يوم إلا ويحمل معه معلومات جديدة حول التورط المخابراتي اليهودي في الأحداث الدامية الجارية بالجمهورية العربية السورية. ومن أحدث الأمثلة الكشف عن أنظمة "إسرائيلية" للتجسس في شمالي سوريا، فضلاً عن تردد المعلومات حول إرسال اليهود الأسلحة لقوات المعارضة في وجه النظام، ونشاطها المخابراتي المكثف إلى جانبها، بالإضافة إلى نشر تفاصيل المخططات الهادفة إلى تقسيم الجمهورية العربية السورية – ومصادر هذه المعلومات "إسرائيلية" وغربية...

لا حاجة كبيرة إلى التعليق، سوى التشديد على أن المستفيدين الرئيسيين من إستمرار الأحداث في سوريا هم اليهود...

فلسطين المحتلة:حكام مصر يُغرقون أنفاق غزة

في الوقت الذي تصدر فيه مواقف كلامية كثيرة من الحكام المصريين الجدد تنمّ عن معارضتهم لسياسات الكيان اليهودي "إسرائيل"، مع إطلاق موقف أكثر قوة بهذا الصدد من جماعات الإخوان المسلمين الذين ينتمي هؤلاء الحكام إليها، فإن السلطات المصرية الجديدة تلك تعمد حالياً إلى إغلاق "أتفاق غزة" بصورة محكمة عن طريق إغراقها بالمياه... مع التذكير بأهمية هذه الأنفاق بالنسبة إلى إقتصاديات قطاع غزة، وإلى أن الرئيس المصري السابق حسني مبارك نفسه لم يتخذ يوماً إجراءاً من هذا النوع، رغم أنه كان على علاقة مميزة مع الولايات المتحدة، وعلى علاقة جيدة بالحكام "الإسرائيليين".

هذه وقائع لا دعاية وهي أيضاً لا تحتاج إلى تعليق,,,

www.zionist-lobby.com

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017