إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 16 و22 حزيران/يونيو 2013

نديم عبده

نسخة للطباعة 2013-06-30

الارشيف

نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة: مصرع صحافي أميركي بظروف غامضة

توفي الصحافي الأميركي المستقل – الصحافي المستقل freelancer غير مرتبط حصرياً بوسيلة إعلامية واحدة، ويبيع أعماله إلى أية وسيلة متى ما أتت الشروط ملائمة للطرفين- مايكل هاستينغس Michael Hastings نتيجة حادث سيارة في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا.

وهاستينغس كان قد إشتهر بتحقيقاته حول التورط العسكري في كل من أفغانستان والعراق، حيث كشف عن العديد من الفضائح في ممارسات القوات المسلحة الأميركية، وكان لتلك التحقيقات أثراً بالغاً في إجبار قائد القوات الأميركية بأفغانستان الجنرال ستانلي ماك كريستال Stanley McChrystal على الإستقالة في 2010.

وقد أفاد العديد من المقربين إليه بأن هاستينغس كان قد أسرّ إليهم قبل وفاته بقليل بأنه كان بصدد تحقيق سبق إعلامي ضخم، وأن مكتب التحقيقات الإتحادي الأميركي "أف بي آي" FBI كان يجري إستقصاءات حوله. كما ذُكر أنه بعث برسالة بريد إلكتروني حول هذا الإستقصاء الذي كان يخضع له.

من هنا تسري إيحاءات وشائعات كثيرة في الأوساط الإعلامية الأميركية بأن هاستينغس قد يكون قضى بحادث "تصفية" على شكل حادث سيارة مموّه... لا أحد يستطيع تأكيد أو نفي هذه الإشاعات بالوقت الراهن، لكن لا بد من التوقف عند الوقائع الثابتة التالية:

- لقد كان هاستينغس يعمل على "سبق صحافي" ضخم، دون أن يُعرف حتى الآن ما هو موضوع ذلك السبق الصحافي.

- لقد كان هاستينغس موضع تقصيات وتحقيقات من قبل الأف بي آي.

- تأتي هذه القضية في الوقت الذي بدأ يحتدم فيه الجدل بالولايات المتحدة حول التورط الأميركي في الأحداث السورية، ولا سيما لجهة تزويد جماعات المعارضة بالأسلحة، حيث أن العديد من أقطاب الجناح اليميني المحافظ بأميركا يعترضون بشدة على هذه السياسة التي تتبعها الإدارة الأميركية، ومن هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر الإعلامي غلين بيك Glenn Beck والمرشحة السابقة لنيابة الرئاسة الأميركية سارة بالين Sarah Palin .

لا يمكن الجزم بأي شيء حتى هذه الساعة، لا تأكيداً ولا نفياً، لكن القضية ذات الطابع العسكري التي تشغل الرأي العام الأميركي حالياً هي الأحداث السورية، والصحافي المتوفي مايكل هاستينغس كان متخصصاً في التحقيقات ذات الطابع العسكري، وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط، بالعراق وأفغانستان، كما رأينا... فهل أن للأحداث السورية صلة ما بالتسبب بحادث السيارة المأساوي الذي أودى به؟

الأميركيون لا يثقون بوسائل الإعلام

عطفاً على التقرير الذي نشرناه مؤخراً حول أن 10% فقط من الأميركيين يثقون بالكونغريس والمؤسسات الحاكمة في الولايات المتحدة بصورة عامة، نشير إلى أن الإستطلاع نفسه الذي أجرته مؤسسة غالوب Gallup المتخصصة أفاد بأن 77% من الأميركيين لا يثقون بالأخبار التي تذيعها محطات التلفزيون الرئيسية بالولايات المتحدة، والنسبة مماثلة بالنسبة إلى الصحف والمجلات.

وكان إستطلاع آخر أجرته شركة "تقارير راسموسين" Rasmussen Reports في الولايات المتحدة بداية هذا العام أشار إلى أن 6% فقط من الأميركيين يثقون بوسائل الإعلام...

مع التذكير بأن اليهود يهيمنون على ملكية وإدارة معظم وسائل الإعلام في الولايات اتمتحدة، والبلدان الغربية بصورة عامة، وأن وسائل الإعلام الرئيسية تلك هي التي تروّج للسياسات اليهودية في هذه البلدان.

اللوبي اليهودي في كندا: إعتقال عمدة مونتريال اليهودي بتهمة الفساد

أُلقي القبض على عمدة مدينة مونتريال الكندية اليهودي مايكل أبلبوم Michael Applebaum بعد أن وجهت الهيئات القضائية المختصة 14 تهمة له بالفساد والرشوة. وكان أبلبوم قد عُيّن عمدة لمونتريال في شهر تشرين الثاني/نوفمير 2012 بصورة مؤقتة بعد إستقالة العمدة السابق بتهمة الفساد أيضاً. وقد تعهّد أبلبوم لدى إستلامه المنصب بـ"تنظيف المدينة من فضائح الرشوة"، غير أن الذي تبين هو أنه شخصياً كان أكثر فساداً من العمدة السابق، ولو أن أعمال الفساد التي يُتهم بها حصلت قبل إستلامه المركز... ولم يُكشف عن تفاصيل كثيرة حول هذا الموضوع، لكن يُعتقد أن معظم قضايا الفساد تلك على صلة ببعض المشاريع العقارية التي تم تنفيذها بمقاطعة الكيبيك – المقاطعة التي تضمّ مدينة مونتريال – بين 2006 و2011.

نذكر أن مايكل أبلبوم هو أول عمدة يهودي بتاريخ مدينة مونتريال، وقد يُصبح أيضاً آخر يهودي تولى هذا المنصب بعد هذه الفضيحة...

اللوبي اليهودي في تركيا: جماعة أردوغان يتهمون اللوبي اليهودي بالتسبب بالأزمة المالية

لا تعاني تركيا من مشاكل سياسية وأمنية تتمثل حالياً بالتظاهرات القائمة ضد الحكومة في المدن التركية الرئيسية وممارسات القمع من قبل القوات الأمنية وحسب، وإنما بدأت أيضاً تشهد نكسة مالية وإقتصادية، بعد مرحلة نمو إستمرت لعدة سنوات. وقد إنبرى رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان يلقي التهمة بالتسبب بتلك الأزمة على "لوبي نسبة الفوائد المرتفعة"، على حدّ تعبيره، في ما كان بعض أنصاره أكثر تحديداً، إذ إتهموا جماعات "اللوبي اليهودي والأوبوس داي والإيلوميناتي" بالتآمر على تركيا والتسبب بالأزمة.

وتوخياً للدقة والمصداقية، لا بد من توضيح الحقائق الثابتة التالية:

- بالنسبة إلى اللوبي اليهودي، فقد يكون لليهود دور ما في التسبب بالأزمة المالية وإرتفاع نسب الفائدة المصرفية، وإنما يحصل ذلك في سياق المضاربات التي تمارسها الشركات المالية اليهودية، والتي لا تستهدف تركيا بصورة خاصة، وإنما جميع الأسواق المالية في العالم، بما في ذلك الأسواق المالية الأميركية. بالمقابل، لا بد من التذكير بأن العلاقة عادت ممتازة بين كل من تركيا و"إسرائيل" في الأشهر الأخيرة، مع ورود عدة تقارير تؤكد على وجود تنسيق وثيق بين المخابرات اليهودية والأجهزة الأمنية التركية، علماً أن ثمة من يجزم بأن هذا التنسيق الأمني اليهودي التركي لم ينقطع يوماً، حتى إبان الأزمة الكبيرة التي إعترت العلاقة بين الطرفين بسبب عدوان "إسرائيل" على سفن تركية بقطاع غزة في 31 أيار/مايو 2010.

- بالنسبة إلى جماعة الـ"أوبوس دي" Opus Dei ، فهي جماعة كاثوليكية يمينية النزعة ومحافظة جداً، وطالما تم إتهامها بالـ"عداء للسامية"، وهو الأمر الذي يجعل من الصعب تصديق إشتراكها في مؤامرة بالتنسيق مع اليهود من الناحية المبدئية...

- بالنسبة إلى الإيلوميناتي Illuminati ، فهي جمعية سرية "إصلاحية" ظهرت في مقاطعة بافاريا الألمانية بالقرن الثامن عشر ميلادي، وربما كان لها بعض الأثر في التسبب بأحداث الثورة الفرنسية. وقد تم حلّ هذه الجمعية سنة 1785، غير أن ثمة من يؤكد إستمرار وجودها حتى يومنا الراهن، مع صدور عدة روايات بهذا الصدد، وإنما من غير أن يتم تقديم أي دليل على حقيقة الأمر... وبالتالي فإن إتهامها بالتسبب بالأزمة المالية التركية يفتقد إلى المصداقية.

من الواضح أن اليهود يشكلون مافيا تتآمر على نطاق عالمي من أجل إحتكار ثروات العالم والهيمنة على مقدراته – راجع دراستنا "العبور الإنكساري Breakthrough"- على أن إلقاء الإتهامات جزافاً ومن دون تقديم الأدلة يجعل التصدي لهذه المؤامرة المافياوية اليهودية أمراً يفتقد إلى الجدية والمصداقية ويتصف بالفوضى والتخبط، ما يخدم المصلحة اليهودية في نهاية المطاف وليس العكس,..

إن ما نسعى إلى تحقيقيه من خلال هذا التقرير هو تقديم الحقائق الثابتة والتحليلات الموضوعية عن ممارسات اللوبي اليهودي في العالم على نحو منطقي يستند إلى الدلائل والوقائع، وليس إلقاء التهم العشوائية وإطلاق المواقف الفارغة التي تتصف بالغوغائية ليس إلاّ...

خرافة الهولوكوست: تزايد التشكيك حول مرويّات الهولوكوست

تكاثر في المدة الأخيرة نشر "المذكرات" العائدة لـ"ناحين من محرقة ‘الهولوكوست‘" التي يدعي اليهود أنهم تعرضوا لها على أيدي الألماني النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية، وذلك في الوقت الذي بات أصغر مؤلفي هذه المذكرات سناً في العقد الثامن من العمر... والهدف من هذه الكثرة واضح وهو تذكير الرأي العام باستمرار بـ"مأساة اليهود"، وبالتالي إفهام هذا الرأي العام أنه يحق لليهود تلقي التعويضات المالية الطائلة إلى أبد الآبدين...

المشكلة هي أن معظم تلك المذكرات هي في الواقع روايات fictions من صنع الخيال، أو لنقل في أفضل الحالات روايات حقيقية تم تبديلها على نحو يتلاءم مع متطلبات اللوبي اليهودي. هذا الرأي ليس منا نحن، وإنما من أحد "الناجين اليهود من المحرقة" الأستاذ في علم الفيزياء فيليكس واينبيرغ Felix Weinberg الذي كان يعرب عن تشكيكه العميق حول صحة معظم روايات "الهولوكوست" المزعوم. وقد صدر لفيليكس واينبيرغ نفسه كتاب مذكراته حول ظروف وضعه في معسكر إعتقال خلال الحرب العالمية الثانية، على أن هذا الكتاب صدر في نيسان/أبريل الفائت، أي بعد وفاة واينبيرغ بأربعة أشهر تقريباً. والسؤال: هل أن الكتاب أتى مطابقاً لما كتبه واينبيرغ نفسه، أم أنه جرى تعديل بعض ما جاء فيه عقب وفاته؟

التشكيك حول مرويّات الهولوكوست ليس منا نحن فقط، وإنما من فيليكس واينبيرغ نفسه...


www.zionist-lobby.com

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017