إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أيها السوريون العظماء اسمعوا واعوا .... ج.8

أدونيس آرامي

نسخة للطباعة 2015-03-08

الارشيف

ننطلق من الوجود الفعلي لأبناء هذه الأمة لنزع مفاهيم حاولوا زرعها بعقولنا , الوجود الفعلي الحضاري للسومريين في سوريا ،هو وجود أزلي و ليس نتيجة هجرات , و أكبر الدلائل التاريخية هي أن الهجرات كانت ضمن الوعاء الجغرافي للأمة السورية , و هذه كانت تأخذ شكل تجوال الشعب ضمن أراضيه الموحدة بدون افعال عنف مع سكان المناطق اثناء الاحتكاك , على عكس الهجرات القسرية التاريخية التي حاول سكان ما بعد شمال سوريا أن يقوموا بها فتصدى لهم السوريون , و ملحمة سرجون العظيم تتكلم و بصراحة عن قهره برابرة الشمال و هذا أكبر دليل لأننا نتكم عن 4300 سنة مضت " من يعود للملحمة سيعرف أن ما يتكلمون به عن هجرات مزعومة كلام غير حقيقي و غير واقعي لأن الهجرات الكبيرة تصدى لها كافة الملوك السوريين في كل عصور الدولة السورية لا بل على العكس من كان يريد أن يدخل الأراضي السورية كان عليه أن يدفع ضريبة دخول و من كان يحمل بضائع فعليه أن يدفع الجمارك و هذا مذكور في قوانين حمورابي أي قبل حوالي 3800 عام فما رأيكم أيها السوريون !!! " . ملايين الرقم الطينية و المخطوطات التي تم العثور عليها لم يذكر التاريخ حوادث ذات قيمة أن دولة سرجون أو حمورابي أو تغلات أو شلمنصر أو نبوخذ نصر وقفت حائل ضد تجوال هذا الشعب داخل أراضية و بالتالي هذا له معنى واحد و هو أن أرض هذه الأمة واحدة و شعبها واحد , نظرية الهجرات التي يحاول قسرا المؤرخين المتصهينين أن يزرعوها بعقولنا هي نظرية ساقطة بكل المعايير العلمية سواء على المستوى الأركيلوجي الأثري أو على الصعيد العلمي الجيني , فنحن من هذه الارض و منذ الازل و ما حركة أبناء هذه الأمة من منطقة الى اخرى الا حركة الشعب الواحد و تجوله في أرضه الطبيعية .

في منطقة تل العمارنة في الكيان الشامي تم اكتشاف 350 رقم طيني و هذه الرقم الطينية التي لا يريد أحد ان ينشر محتواها و تتكلم عن " المارتو " و هي باللغة السومرية تثبت و بدون أدنى شك أن اللغة السومرية هي اللغة الأم لكل اللهجات في الهلال الخصيب و لها شكل تصريفي و تستطيع بناء جملة كاملة متكاملة و هي ذاتها التي كانت منتشرة قبل 4500 عام و منها انطلقت اللهجات و هذا أمر طبيعي و لغاية اليوم يحصل في كل أنحاء الأرض . من اللغة السومرية أيها السوريون من اللغة السومرية اللغة التي كانت سائدة في كل الأراضي السورية لكن أخفاء هذه الرقم له هدف واحد و هو حماية كل النفاق و الدجل و الكذب الذي كتبة المؤرخين المتصهينين من أجل البناء على وهم حقير أسمه اللغات السامية و الشعوب السامية و كل هذه خرافات مجرد خرافات هدفها الوحيد الأعتراف بوجود التلمودية , لم يتوقف الأمر هنا بل تم العثور على آلاف الرقم الطينية في أوغاريت , آلاف الرقم من الصلوات و الترانيم للإله بعل السوري و هذه الترانيم سرقها اليهود و جعلوها كتاب مقدس لهم اسمه المزامير و أيضا كما عادة حماة التلمود صمت و صمت مطبق فقط بضع كلمات خجولة كتبها فراس السواح مشكورا .

نقدم الأن لكم قصة ظريفة , ظريفة جدا اسمها الطوفان و نوح

بعض البشر في زمن نوح كانوا ظالمین وتركوا عبادة الإله الواحد واستغنوا عنه، فغضب الإله علیھم وقرر الانتقام من البشریة جمعاء بإرسال طوفان عظیم یدمر كل شيء ویزیله عن ظھر الكوكب باستثناء نوح وعدد من الأفراد الذین آمنوا برسالته... الإله أمر نوح ببناء سفینة كبیرة تحمله وتحمیه ومن معه إضافة إلى زوجین من كل نوع حیواني حتى تنحسر المیاه ویبدأ ھو وأتباعه بإعمار الأرض من جدید . القصة الحقيقة أو المصدر الرئيسي الذي سرق اليهود منه قصة الطوفان هي من ملحمة جلجامش و الوثیقة الأقدم المتوفرة لدینا عثر عليها في مدينة اريدو في الرافدين و هي محفوظة في متحف بنسلفانیا مكتوبة باللغة السومریة " الأم " وتعود للقرن الثاني والعشرین قبل المیلاد، وتروي كیف نصح الإله " إنكي " الملكَ زیوسودرا ببناء قارب لإنقاذ عائلته من الطوفان و كل من يريد ابقائه على قيد الحياة عليه أن يصعد على هذه القارب . و ثيقة أخر أو رقم طيني أخر تم اكتشافه في العام 1895 في مدینة نیبور مع تغيرات طفيفة في اللغة و التي يطلق عليها اليهود اللغة الأكادية و هي عن قصیدة من 1245 بیتاً تحمل اسم بطلھا أترا-خاسیس .(Atra-hasis) ھذا الإسم یعني "الحكیم الكبیر"، الذي یساعده إلھه على النجاة من الطوفان... ھذه الوثیقة محفوظة في المتحف الملكي البریطاني . وثیقة أخرى لوح طیني تم العثور علیه عام 1853م ضمن مكتبة الملك أشوربانیبال في نینوى، لكنها تعود لعصر سابق يقدر ما بین القرنین الرابع عشر والثالث عشر قبل المیلاد... في القصیدة، یروي مؤلفھا "شین إیقي أونیني" حكایة جلجامش كلھا في عمل أدبي متكامل تدور فكرته حول البحث عن الخلود و يتكلم عن أعمال ملك أوروك مع إنكیدو وموت إنكیدو وقصة الطوفان... وھنا الإله إیا (أو إنكي بالسومریة) یحذر الرجل الصالح أوتنابیشتین من الكارثة، ویطلب منه بناء قارب ضخم لینقذ الأحیاء على الأرض . آخر الوثائق الخاصة بقصة الطوفان تأتینا من كاھن اسمه بیروسوس في القرن الثالث قبل المیلاد و بالطبع هي نفسها قصة الطوفان و نوح .

الصورة المرفقة مع هذا المقال هي إحدى أقدم نسخ ملحمة جلجامش، و التي فيها قصة الطوفان الحقيقية التي كتبها أجدادنا السوريين بأناملهم و سرقها اليهود بعد ذلك ...

(((يتبع)))

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017