إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

قضية فايز صايغ 2

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1947-12-01

الارشيف

وقد سلم الزعيم إلى الرفيق فايز صايغ كتابه شخصياً في مكتبه بحضور الناموسين في مكتب الزعيم الرفيقين هشام شرابي وفؤاد نجار. فاعترف السيد صايغ بأنه كان يعلم انه يبث أفكاراً مخالفة للاتجاه العقائدي القومي الاجتماعي ولكنه كان يظن أن المبادىء لا تعين عقيدة واضحة في فلسفة الحياة وكان يرفض الاعتراف بقيمة شرح المبادىء وتعاليم الزعيم الأخرى كأسس عقائدية للحركة القومية الاجتماعية. فطلب منه الزعيم إعادة النظر في هذه الأفكار غير المضبوطة.


في جلسة مجلس العمد التي التي جرت مساء ذلك اليوم عينه، يوم الخميس في 4 ديسمبر الحاضر، قدمت نسخة من كتاب الزعيم إلى الرفيق صايغ بصفته عميداً للاذاعة وأعلن الزعيم للمجلس انه جرى حديث بينه وبين العميد صايغ وان القضية من الوجهة الادارية تعتبر منحلة بعزم الرفيق صايغ على السفر إلى اميركانية لإكمال دروسه الفلسفية. مع ذلك فقد وجه بعض أعضاء المجلس وبعض الأمناء الذين حضروا الجلسة اسئلة استيضاحية. وانتهت الجلسة بإعلان الزعيم انه بما أن المسألة الادارية قد انحلت فهو يرى أن يترك للرفيق صايغ وقتاً للتأمل وحرية في اختيار العقيدة التي يريد أن يعمل لها.


في اليوم التالي للجلسة وردت الزعيم أخبار تفيد أن السيد فايز صايغ يتصل ببعض "الرفاق" في الجامعة الاميركانية وخارجها محاولاً اقناعهم انه ليس للحزب عقيدة غير الناحية السياسية وانه ليس له اتجاه روحي يجب المحافظة عليه بل يجب اعتباره مجموعة أفراد بلا اتجاه عقائدي أو روحي الخ...


ولما لم يقدم الرفيق صايغ البيان الخطي المطلوب عن رحلته إلى أفريقية الغربية ولم يعد إلى الإتصال النظامي ونظراً لحركاته التمردية ودعوته إلى التفسخ العقائدي والروحي وإلى التمرد أصدر الزعيم مرسوماً بتاريخ 7 ديسمبر الحاضر بإقالته من عمدة الإذاعة وبطرده من الحزب القومي الاجتماعي.


وقد سمح لنا تأخر صدور هذا العدد من النشرة الرسمية باعطاء هذه التفاصيل وبنشر كتاب الزعيم الموجه إلى السيد فايز صايغ بصفته عميداً للاذاعة في الحزب القومي الاجتماعي.


وسننشر في العدد القادم من هذه النشرة شيئاً عن المذهب الكركيقاردي البرديافي المنعوت بالوجودي، الذي حاول السيد صايغ بثه في أوساط الحركة القومية الاجتماعية كتعليم خاص به، لنعرف حقيقته إلى الفكر القومي الاجتماعي وإلى الفكر السوري عامة، ومدى تضاربه مع الفلسفة القومية الاجتماعية، ليكون القوميون الاجتماعيون على بينة من فوضوية ذلك المذهب الغريب ومبلغ ضرره للمجتمع.


تمت.



وللبحث صلة في النشرة الرسمية ديسمبر 1947.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017