إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مع جريدة كل شيء

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1947-07-31

الارشيف

س 1 – الى متى يعود خلاف السيدين نعمة ثابت ومأمون أياس معكم، وما هي حقيقة هذا الخلاف؟


ج – لا يوجد أي خلاف بيني وبين أحد في الحزب، أما قضية الشخصين المذكورين ومن جاراهما فهي قضية شخصية بحت تتعلق بسلوكهما وولائهما القوميين الاجتماعيين قبل عودتي الى الوطن وبعدها.


وتختلف قضية السيد اياس عن قضية السيد ثابت. فالأول كان معزولاً عن المسؤوليات الحزبية بقرار من المجلس الأعلى بسبب مشاكله وورطاته المالية والإدارية، وصار أخيراً يعمل في خدمة بعض السياسيين، ومتابعاً لنعمة ثابت في شذوذه العقائدي والنظامي، ومحرضاً له عليه، وفي خيانة الحزب وعقيدته ونظامه.


وقضية الثاني هي قضية خيانة للعقيدة القومية الاجتماعية، والنظام الحزبي، وتآمر على سلامة الزعيم والقضية القومية الاجتماعية مع بعض السياسيين الشخصيين في لبنان، وتمرد على المقررات المتخذة ضمن المجلس الأعلى ومجلس العمد على أساس دستوري صريح، والتعاون مع سياسيين لبنانيين على محاربة الزعيم ومحاولة التضييق والقبض عليه، واستغلال الحزب لنجاحه الفردي، والاستفادة الفردية منه.


ان الحنث باليمين القومية النظامية وخيانة القضية القومية الاجتماعية المقدسة لا يمكن، ولا بوجه من الوجوه، حسبانه خلافاً مع الزعيم.


س 2 – ما رأيكم بإبدال اسم الحزب السوري القومي، باسم القومي الاجتماعي، وهل أطلق عليه هذا الإسم بموافقتكم، وهل يتضمن هذا التعديل تعديلاً في مبادىء الحزب الأساسية؟


ج – ان لفظة "الاجتماعي" قد اضفتها أنا نفسي على اسم الحزب والمقصود منها الدلالة على مذهب الحزب الاجتماعي المنصوص عليه بالمبدأ الاصلاحي الرابع من مبادىء الحزب الىصلاحية، فهو لا يتضمن أي تعديل في مبادىء الحزب والقضية الاجتماعية القائمة على هذه المبادىء.


ان القضية القومية الاجتماعية لنا نحن القوميين الاجتماعيين هي هي واحدة لا تتجزأ، ولا تتعدل ولا تتبدل. وفي معالجتي للأوضاع السياسية في سورية الطبيعية فرقـّت بين القضايا السياسية، التي تستوجب معالجة سياسية، والقضية القومية التي هي قضية الكل، وعلى هذا الأساس وضعت قواعد سياسة الحزب في لبنان في تصريحي في صدد الكيان اللبناني سنة 1937. الذي حل مشكلة التقارب بين الحزب والقائلين بهذا الكيان، وصار قاعدة سياسة الحزب في الجمهورية اللبنانية، الى أن شذ عن هذه القاعدة فردان أو ثلاثة فخلطوا بين العقيدة والسياسة، وجزأوا القومية والقضية القومية الاجتماعية وعبثوا بمصير الحزب فاستحقوا النبذ.


اننا نحترم الكيان اللبناني، على أساس تصريحي المذكور، كياناً سياسياً بررت وجوده، جزئياً، اعتبارات دينية سياسية، ولكننا نعتقد أن اللبنانيين هم سوريون قومياً، مندمجون في أصل الأمة السورية ومزاجها وحياتها وتاريخها وتمدنها وثقافتها وبيئتها ودورتها الاجتماعية والاقتصادية.


س 3 – الآن وقد ابلغ السيد نعمة ثابت وزارة الداخلية انه لم يعد مسؤولاً عن الحزب لدى الحكومة، فمن سيكون المسؤول الجديد؟


ج – ان الحزب يدرس الآن هذه المسألة وسيتقدم الى الحكومة قريباً بأسماء من اختارهم.


س 4 – تقول بعض الصحف ان تصدعاً حصل في صفوف الحزب بعد انسحاب السيدين نعمة ثابت واياس، فما هو مبلغ ذلك من الصحة؟


ج – ان وحدة الحزب القومي الاجتماعي قد عادت الى متانتها المشهورة منذ الساعة التي قررت فيها عزل العابثين المتلاعبين بالعقيدة والقضية القومية الاجتماعية عن العمل الحزبي. ولم يحدث ولا في مديرية واحدة من مئات المديريات الحزب في لبنان أي حادث تصدع أو انشقاق أو انسحاب. ان أبسط القوميين الاجتماعيين هو أمتن عقيدة وأعرف بنجاح القضية القومية الاجتماعية من أمهر المتلاعبين السياسيين وأخبثهم.


س 5 –ذكر السيد مأمون أياس في بيانه أنكم أصبحتم تعتبرون بلاد ما بين النهرين، أي العراق، ضمن دائرة الوطن. فهل هذا صحيح؟ وإذا صح، فكيف توفقون بينه وبين مبادىء الحزب الأساسية؟


ج – ان المبادىء الأساسية للحزب السوري القومي الاجتماعي اشتملت على ما بين النهرين ودجلة والفرات. ففي تحديد حدود سورية الشمالية الشرقية ضفاف دجلة وليس ضفاف الفرات. ولي بهذا المعنى تصريحات سابقة قبل سفري من الوطن.


س 6 – هل تعتبرون التعاون الحالي بين الدول العربية، نعني التعاون الذي رسم حدوده ميثاق الجامعة العربية، محققاً لأهدافكم؟ والى أي مدى؟


ج – لما يتح لي الوقوف على ميثاق الجامعة العربية ودرسه، ولكني أرى من مراقبتي سير الجامعة المذكورة وتطوراتها أن الأمم العالم العربي تحتاج الى تعاون أوضح وأقوى.


س 7 – ما هو موقف الحزب من قضيتي فلسطين ومصر؟


ج – ان موقف الحزب من قضية فلسطين معلن في خطابي يوم عودتي الى الوطن فقضية فلسطين هي جزء من قضية سورية وحقوقها ومصيرها.


أما قضية مصر فالحزب القومي الاجتماعي يؤيد مصر تأييداً كلياً، وينتظر أن تؤيد مصر القضية السورية القومية تأييداً كلياً.


س 8 – الى أي حد تعتبرون الانتخابات النيابية الأخيرة في لبنان شرعية؟


ج – قد عينت موقف الحزب من الانتخابات المذكورة في بياني الرابع الى الشعب اللبناني، ان الانتخابات المزورة تخرج مجلساً زائفاً ليست له صفة شرعية التمثيل لارادة الشعب.



جريدة "كل شيء" رقم 20 في 31 يوليو 1947


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017