إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

السنيور والسنيورة ..

د. وسام جواد

نسخة للطباعة 2008-03-04

الارشيف

السنيورهو بطل المقاومة, الرافض للخنوع والمساومة, وشيخ الرافعين الى السماء, راية عز ومجد واباء,اسقطها خوف الجبناء,وخونة الشعوب,وابطال الهروب,أثناء الحروب. وهو خير من عرفته سوح الفدى, واكثر من يخشاه جيش العدى. فالعدو مرعوب, وأمنه مسلوب, وجيشه مغلوب, وسلاحه معطوب,على ارض الجنوب, بفضل الرجل المحبوب,والمبدع الموهوب,والقائد المطلوب, السيد حسن نصر الله .

اما السنيورة, فمثال على ظاهرة, موائد خياناتها عامرة, جلاسها عصابة سافرة, وحفنة تجار داعرة,على مصالحها ساهرة, وفي دروب البغي سائرة,تسعى لتحقيق مؤامرة,واحلام زمر خاسرة, تدعمها الرياض والقاهرة, وصَفت البطولات مغامرة, واعتبرت النصر مقامرة..

السنيور : إن كانت إسرائيل تريد حربا مفتوحة فلتكن.. وهذا رد بديهي لقيادة, راسخة الايمان والارادة, ومؤمنة بالله والشهادة, وبلبنان ذات سيادة, دون نقص او زيادة .

السنيورة : "هناك تجربة سابقة لنا في هذا المجال ويجب ألا نكررها ولا مصلحة للبنان في "حرب مفتوحة " مع إسرائيل... التجربة يا سنيورة, خليها مستورة.. ان عرفتم الخجل والحياء, واعترفتم بانكم سخفاء, تتصرفون بحمق وغباء, وتنفذون ارادة الاعداء, بتغطية ملوك ورؤساء, دفعوا لاعوانكم بسخاء, فتطاولتم على الشرفاء, وما احترمتم دم الشهداء, يا ابغض كرب وبلاء, واخطر جرثومة وداء, تسببت في نشر وباء, معروف بسِندروم العملاء, أعراضه كذب وافتراء, وقول تفاهات وهراء, يصاب به الجبناء, واعوان احتلال حقراء,علاجه أعيا الحكماء, ولغزه حيرالعلماء, وحله شغل العقلاء, فهجاه خير الشعراء, ولعنه نعم الادباء, وكرهه كل البسطاء.. فعسى أن يجدوا له الدواء, ويضمنوا لكم منه الشفاء..

اعقلكم مخبول,واسلمكم معلول,وافضلكم مهبول, وناطقكم بهلول,تفكيره مشلول,كلامه منقول, عن آكل العاقول, واشجعكم مسطول, لسانه مغلول, من خوفه مبلول..لا يعرف سوى المربع,ان تخطاه في الحال يرجع, واذا رفع احد اضلاعه الاربع, لشكل مثلث وليد وسعد وجعجع. اولهم, من القرد في التهريج ابرع , وثانيهم في الحرب من ارنبٍ اشجع, ومن الغزال في الركض اسرع, وثالثهم من اولهم وثانيهم ابشع , كشاهٍ في قطيع للنعاج معمع , وفي وضيع حضائر اقرانه لعلع .

فيا قادة الموالاة, كفى حقدا ومعاداة, وكفى لبنان المعاناة, فلن ينقذكم الطغاة, ولا اساطيل الغزاة.. وتبا لساقط هدد, وبنزع السلاح توعد, وبتافه القول عربد, وبزناة العصر مجد, وبالولاء لهم جدد , وعلى طاعتهم شدد, وعلى الاكتاف مَسّد, ولقصور اوهامه شيد, ولأحلام الوحدة بدد .

واقول لوزير في الكويت,يا حافيا بالامس مشيت, ولماضيك القريب نسيت, وككلب اجرب عويت, وعلى اربعة مشيت, وخلف اسيادك جريت, ولابطال أمةٍ عاديت,ولنصر من الله نفيت, فمن اي حديقة حيوانات اتيت ؟ وفي اي مستنقع تربيت, يا اقذر من سمعت ورأيت " أكدت صحيفة السياسة الكويتية أنه قد يكون لحسن نصر الله أمين عام حزب الله مصلحة في موت مغنية نظرا لما رأته الصحيفة سعيا من إيران لتقوية الأخير على حساب نصر الله وذلك بعد ما أسمته الصحيفة " فشل" الحزب في الحرب اللبنانية الثانية..

فمن ذا يجيءُ إليه الزمــانُ بكـــأسِ المـنــونِ ولا يجــرعُ

ومـن يـتـقيـهـــا إذا ما أتـت إلـيــهِ وأســيــافُـهــا شُــــرّعُ

فـكـلٌّ يسـيرُ بدربِ الحتــوف ويمضي إليـهـا فــلا يـرجــعُ

هو المــوت فـاختر صــراطَ الـعلاء تظفرْ بما نالـه الأروعُ

وكن كالذين أجادوا السبيـل فمــا همهـم فيــه أن يُفجعــوا

ولم تثنهم مغريــاتُ البقـــاء فـلم يستـكينـوا ولم يطمـعــوا

أذاقوا الطغاةَ زعافَ الردى وأرضُ الجنوبِ لـهم مـصرعُ

وأنسوهم زعمَهمْ بالشمـوخ وجيشـاً من الكفـرِ لا يقـمــعُ

فسر قدما يا ايها المجاهد,وكن كما انت للعزم عاقد, يا نعم الرجال وخير قائد, ولا يهمك قول معتوه وفاسد, لريالات الجزيرة والدولارعابد, ولحثالات هذا الزمان ساجد, فمهما نصب الانذال المكائد, ومهما حاول مَن للغيرة فاقد, وعلى مكاسب النصر حاقد, لن ينل من شأنك حاسد, وفخرك انك في التاريخ خالد, وعارهم انهم لن يجدوا الموائد, وسيضطرون الى ترك المقاعد, و لن يكسبوا او ينالوا المقاصد, وان أهدوا سيوفا وعلقوا قلائد..

خـذ العـلمَ مني أيــا ســائلـي وحسبُكَ منــه الـذي يـنفــعُ

فتلك بــلادُ الجنـوب التـي لها حضـنُ مجـــدٍ ومستربـــعُ

ســلامٌ على نفحــاتِ الجنــوب يطـيبُ بـه الختمُ والمطلعُ


ملاحظة

القصيدة لابن اخي الشاعر الشاب والمبدع ميثم امين جواد


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017